ثقافة وفن

حكاية الفلسفة

أبو بكر الصديق على أحمد مهدي

ما الفلسفة؟

«حكاية جعل الأمور الواضحة، واضحة أكثر قليلاً، تكشف ما تهدف اليه الفلسفة.»

كان يا ما كان، في قديم الزمان، وسالف العصر والأوان، وقبل الزمان بزمان، وفي مكان غير المكان. كانت هناك فتاة صغيرة، حازت من الساعات والأيام والشهور، تسعة أعوام، بالكمال والتمام، لا تزيد عليهم قليلاً، ولا تنقص منهم كثيراً، سألت هذه الفتاة عمها، الذي كان أستاذًا، يدرس الفلسفة. «ما هي الفلسفة؟»

بدا الأستاذ محتاراً مرتبكًا، ولكنه مستمتعاً. فكيف له أن يشرح لطفلة في عمرها سؤالاً كهذا؟ بعد التفكير لثواني، وكمان لدقائق، ومع شيء من النحنحة، أجاب بنبرة تبدو واثقة، وبلهجة تهدف الي مطالعة الفتاة الصغيرة، «الفلسفة هي نشاط لجعل الأمور الواضحة واضحة أكثر قليلاً». شعرت الفتاة الصغيرة، البالغة من العمر تسع سنوات، وكأنها خدعت من قبل الأستاذ.

وبعد مرور أيام قليلة، كانت نفس الفتاة، جالسة مع والدتها، تلاحظ أن تفاحة كانت تسقط من شجرة تفاح. وبدأت تسأل والدتها.

«لماذا سقطت التفاحة الى أسفل؟»

ولأن أفكارها حول الأحداث المرئية، للأحداث اليومية، أصبحت حادة، فقد تحولت هي عينها إلى فيلسوفة صغيرة. فمحاولتها جعل «الواضح أكثر وضوحاً قليلاً» من خلال طرح سؤال «لماذا يحدث؟» كانت في الأساس محاولة فلسفية مائة في المائة.

وفي هدوء جميل، أوضحت لها والدتها، حكاية نيوتن عن الجاذبية، التي تتسبب في سقوط التفاحة الي أسفل، وليس الي أعلى. ومن خلال القيام بذلك، اتخذت الأم خطوة نحو جعل الواضح واضحًا أكثر قليلاً. وكانت الأم أيضًا فيلسوفة، تمارس الفلسفة كعلم. 2

شعرت الفتاة بالفضول أكثر فأكثر، وسألت والدتها عما يربط الجاذبية بالتفاحة (الأسباب بآثارها أو بنتائجها).

• ما الذي يمنعنا من القول، بأن التفاحة قد تكون «سبب» الجاذبية، وليس العكس؟

• هل التفاحة في الواقع حمراء اللون، أم أنها ببساطة تبدو هكذا، في الوقت الذي تنعكس فيه صورتها على شبكية العين؟

• ما هي في النهاية؟

• ما هو، أي شيء في نهاية المطاف، يتجاوز ما تخبرنا به حواسنا؟

• هل التفاحة موجودة على الإطلاق؟2

الفلسفة شخصية فريدة متفردة نادرة ليس لها قرين أو مثيل، انها مجال واسع فسيح قائم بذاته، يختلف من نواح كثيرة عن أي محاولة فكرية أخرى.

الفلسفة لا توجد أبدًا كوسيلة لتحقيق غاية؛ فهي عارية، في حشمة، من أي هدف محدد أو معين. ففي الرياضيات مثلاً، تتم مغازلة الأرقام للوصول إلى نقطة نهاية معينة.

الفلسفة لا تهتم، ولا تشغل بالها، ولا تتعلق برسم أو تصوير أو تشكيل الواقع. إنه موجود فيها، مثل كل العلوم، وجميع العلوم. إنها ليست أداة طيعة، أو معول هدم أو بناء، بأي حال من الأحوال.

بل تعنى الفلسفة، وتهتم بمراقبة وفهم وتفسير الكون، والأشخاص، الذين يضمهم هذا الكون، ويرتاحون هم في حضن هذا العالم. 3

الفلسفة هي في الأساس، تصميم للتفكير، ولقراءة النصوص وكتابتها، وعلى وجه الخصوص والدقة، تصميم مجرد للغاية جداً جداً، وإن لم تكن أكثر أشكال التفكير تجريدًا، فهي كذلك.

إنها، أولاً وقبل كل شيء، تصور نظري لأنواع متنوعة مختلفة من موضوعات الفكر. غالبًا ما يكون الغرض من وجهة النظر، أن تكون مختلفة عن شكل التفكير نفسه.

يتنوع إجراءها، تقليديًا، في نمطين، مهمين غاية الأهمية، ومختلفين عملياً، وهما نظرية المعرفة «epistemology» (دراسة المعرفة) وعلم الوجود «ontology» (دراسة الوجود). 4

أخيراً وليس آخراً، الفلسفة هي مسعى منظم، ومرتب بعناية، ومنسق بشكل جيد في تقييم الحياة، وتقييم العالم ككل، فيما يتعلق بالمبادئ الأولى التي تحكم كل الأشياء كأسبابها، والمتضمنة في كل تجربة.

إنها طريقة، أي الفلسفة، موضوعية غير متحيزة أو منحازة، لفحص جميع قضايا وجوانب الحياة والوجود، ولا تقتصر تحقيقاتها على الكون التجريبي، كما هو الحال في العلوم الفيزيائية والبيولوجية؛ ولا تقتصر على مقاطعات الإيمان والسلطة أو استفسارات الكون الآخر، كما هو الحال مع الخطابات اللاهوتية.

ولا تقتصر على دراسة الدماغ وسلوكه، كما في علم النفس؛ ولا تقتصر على علم القضايا وعلم الأخلاق، كما هو الحال في البيان المعياري للأخلاق؛ ولا تضع في الاعتبار، أو تتناول الواجبات المدنية وقضايا الإدارة والدستور، كما هو الحال في السياسة؛ ولا تنغمس في التفكير من أجل حل المشاكل، وطرق تحديد وترتيب وكشف أصل وتنظيم وتطور المجتمع البشري، كما هو الحال في الاقتصاد وعلم الاجتماع.

ولكن يتم تكييفها، من أجل معالجة شاملة، للافتراضات الأساسية، لكل واحدة من هذه، ولكل واحدة من تلك، وكذلك ما هو بخلاف كل هؤلاء، وما وراء كل أولئك، والتي تكون هي لكل هؤلاء وأولئك بمثابة، الأساس والأرضية، في نهاية المطاف، للوقوف عليها، والاستناد عليها. وهي نقطة انطلاق المعرفة والخبرة والتجربة، بعمومية وبلا تحديد.1

للحكاية بقية.. وكمان نهاية …..

المراجع:

• كريشناناندا، س، 1992. فلسفة الحياة، جمعية الحياة الإلهية. [اونلاين]. متاح على: URL: www.swami-krishnananda.org. الكتاب الاليكتروني. (تاريخ الزيارة: 10-2-2020)

• ساكسينا، س.، 2019. ما هي الفلسفة: الاقتصادية والسياسية الأسبوعية؟ [اونلاين]. متاح على: URL: https://www.epw.in/journal/2019/24/postscript/what-philosophy.html (تاريخ الزيارة: 15-2-2020)

• سيرسوال، د.ر.، 2016. مقالات عن الفلسفة الإيجابية (كتاب إلكتروني).

• فون هيلديبراند، ج، دي وسيفيرت.، 1960. ما هي الفلسفة؟ روتليدج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق