ثقافة وفن

رحيل الكابلي وهاني رسلان … ايقاع الطقس وغياب المعني

خالد موسي دفع الله

كابلي ومشروع القطيعة مع ميراث الحزن في الاغنية السودانية… ورسلان نهاية عهد الطبطبة في علاقات وادي النيل

ثمة خيط رفيع يجمع بين رحيل الفنان الكبير عبد الكريم الكابلي والدكتور هاني رسلان مستشار مركز الاهرام ومدير قسم دراسات السودان ووادي النيل بمركز الاهرام في مصر.

رغم اختلاف الطقس والشخوص والسردية، فقد كان الكابلي سهما في قلب الحداثة السودانية، وكان ظاهرة جمالية متجاوزة للجغرافيا، بينما هاني رسلان أسير لنظرية جمال حمدان حول (عبقرية المكان).

كلاهما عروبي صميم، شهدا عصر التحولات الكبرى. عبر عنها الكابلي فنيا وثقافيا وجماليا، وعبر عنها هاني رسلان في حفرياته البحثية العميقة و في ثنايا انتاجه الفكري و الاعلامي و الصحفي.

عروبة الكابلي كانت انتماءً لمشروع ثقافي تمتد جذوره منذ عهد أمرئ القيس والمخزون الجمإلى للغة العربية، حتى دموع نزار قباني على قبر بلقيس …لم يمسه خادش كما فعلوا مع خضر حمد في نشيده (إلى العلا…وامة أصلها للعرب) وعروبة هاني كما قال هيكل لمصر وليست لعبد الناصر.

كلاهما متجاوز للايدلوجيا، اذ جعل هاني حبه لمصر موطن للرضا والتصالح و ميسم للعداء و لا يقبل في ذلك القسمة على اثنين، و جعل الكابلي السودان انجيلا جماليا و حضاريا و ثقافيا يدوزن قيثارته آناء الليل و اطراف النهار.

منذ ذيوع تلك القفشة التي الفها الفنان عبد العزيز محمد داؤود وهو يقدم نفسه في حفل رسمي كبير ليقول في مرح آخاذ اشتهر به، انه سيقدم فاصل اولاد بحري و معه الاستاذ الكابلي (بلاك اند وايت )…ابيض و اسود.

و كابلي بن الشرق الذي ترعرع في سواكن والقضارف لم تأسره ازمة اللون كما فعل الفيتوري وهو يردد لا تحفروا لي قبرا سأرقد كالماء فوق حقول بلادي… و جذوره تعبر الجغرافيا من كابول إلى السودان. او كما قال في كتابه (ميلودي نوت بوليت) ان في عروقه دماء شتي كما قالت فاطمة احمد ابراهيم، إذ تسري في عروق اسرتها دماء الدينكا و بلازما اليهود.

الكابلي ابن المدينة و البندر و هاني ابن الصعيد. كلاهما كان صوفيا اصيلا.. بلغ الكابلي في طريق التصوف رتبة (المقدم) و هاني ينحدر من اسرة صوفية معروفة في صعيد مصر. قال لي انه كان ينتظر افواج السودانيين الوافدين إلى قريته لإحياء الذكري السنوية للشيخ الدسوقي، و كانت القرية تخصص لهم ليلة لعروض الانشاد و المديح وكانت طرقات القرية تزدان جمالا بإيقاعهم الصاخب في ليلة الحشد الكبير.

كان الكابلي وفيا لإرهاصات عصر الاممية الاشتراكية فكانت اغنية (تاج السر الحسن) آسيا و أفريقيا التي غناها في حضور الزعيم جمال عبد الناصر في الخرطوaم. اختط فيها تاج السر بقافيته البديعة خارطة للتضامن الانساني و السياسي تخالف ما قدمه مالك بن نبي من طنجة إلى جاكارتا إلى افق جديد من نهرو الى نكروما إلى غاندي إلى ناصر.

كان وفيا لعصره متفاعلا مع قضاياه، فغني في ثنائية مع الشاعر ابو آمنة حامد من قصائد ديوانه (ناصريون ..نعم) لعبد الناصر..

انت يا ناصر لست بالضيف او المغترب..

كان مغرما بعبد الناصر و مشروعه في التحرر الوطني، لكنه لم يرهن مشروعه الفني لتلك الغاية، تماما كما فعل عبد الحليم حافظ و ام كلثوم في توحيد الوجدان العربي.

بعدها لم يغني عبد الكريم الكابلي لزعيم سوداني او عربي.. لكنه غني لثورة أكتوبر.. هبت الخرطوم في جنح الدجي.. و عندما عمت لوثة الغناء لمايو التي لم ينجو منها احد، استعصم الكابلي بفنه وتوثب الكابلي الصخرة فغني للجمال و الثورة الجزائرية و جميلة بو حريد.

وعندما برز صوت الكابلي في الغناء كان نسيج وحده لم يردد كثيرا اغاني من سبقوه كما لم يتودد بتراث الحقيبة وايقاع التمتم إلى مواطئ السوق و الطرب الرخيص.

احاط الكابلي نفسه بجمهرة من المثقفين والادباء فشاع بينهم ادب الإخوانيان الذي جدد تراث شعراء (الكتيبة) في ام درمان.

فكان الفن يسري في عروق المدينة طازجا من جلسات السمر، بين قوافي المدح والهجاء والتنكيت و التبكيت. فكان الكابلي يحمل ضمير الوعي التاريخي فقام يبحث عن التراث و يجدده في امتداد لجهود الرواد، وكانت تسجيلاته مع الشاعر (حدباي) التي كان يقدمها في تلفزيون السودان قمة في الرصانة و المساجلات الادبية على قوافي التراث الشعبي.

استنطق الكابلي حدباي عن جماليات شعره

مع الاشارة اللطيفة لخاصية الجناس في شعره،

نجومك يا ليل جيش معبأ وغاير / عشمان يا ليل مثلي ولا ساكت غاير؟

يتوقف الكابلي حاسرا في جماليات معني (بيني وبينك الحجر البشتر الطائر) ..و صارت مثلا في استحالة لقاء المحبوب و نيل المرام لان الحجر في لغة اهل كردفان هي الجبل الذي لا يستطيع من علوه و ارتفاعه ان يعبره الطائر إلى الجهة الاخري.

يعتقد كثيرون ان الكابلي تأثر بأسلوب الفنان الكبير التاج مصطفي وهو ينحدر ايضا من اسرة صوفية راسخة القدم في الطريقة السمانية، وقدم غناءً شفيفا مليحا تجافي به عن الوصف الحسي، و من يستمع إلى اغانيه (الملهمة) و (النسيم) يجد جينات كابلي الفنية راسخة في ذاك الضرب من الغناء البديع.

في جلسة سمر ندية مع استاذنا الراحل قال ان اغنية (سعاد) التقطها من بين صندوق اعواد الكبريت كتبها الدوش على ظهر و جوف صندوق الكبريتة.. وجعل لها ايقاعا دراميا رائعا حتى ايقاع (السوط) على ظهر الفتي كان حاضرا كلو عشان البت سعاد.. ولم يجد الدوش حرجا والكابلي يستأذنه لتغيير مفردة (سكرت جد) إلى (ودرت جد) ليس ادعاء لطهرانية الغناء و سبقه عثمان خالد في رمزيته الباذخة في اغنية (إلى مسافرة) بصوت حمد الريح (نسكر نغيب من لطفو من دلو الحبيب)، و بازرعة مع عثمان حسين في (القبلة السكري) و غيرهما. و تجاوز ذلك في اغنية كسلا لتوفيق صالح اذ جعل الغيد و القوارير صرعي بتن في اطراق. و يستعجب بعد الصبوح هل في الكأس باق!.

عندما اعاد انتاج اغاني حسن عطية باسم (امير العود) كان ذاك ضرب من الوفاء لإحياء ابداعات احد الرواد، وكما قال ابو العزائم في كتابه (سحارة الكاشف) كان حسن عطية متأثرا بغناء الغجر الذي كان يسمي (الحوم بي) ..و قدم الكابلي لأغاني حسن عطية اضافة للحس التوثيقي اداءً تطريبيا عاليا جدد به ديباجة الغناء.

لم يكن مشروع الكابلي الثقافي حكرا على طبقة دون اخري رغم ترجيح البعض لصفويته..اذ ان غناء الشعر الفصيح و الموشحات لا يجعل لغنائه مزاج طبقي، بل هو صيرورة في سياقات الارتقاء الثقافي.

كان الكابلي فنانا شاملا، يملك الحس و الوجدان و الذائقة و الثقافة. اذا غني اطرب، و اذا شعر دانت له القوافي، و اذا عكف على التأليف الموسيقي استجابت لأنامله قيثارة اللحون، و اذ تحدث افصح و ابان باللغتين العربية و الانجليزية.

و حتى اغاني الفرفشة و الإخوانيات التي اشتهرت في فترة ما مثل (يا عصام جيناكا و جينا نفرفش معاكا) كانت مجرد تعبير عن التحولات الاجتماعية في عصرها.

سألته بين يدي حوار ثقافي، هل يرضي بان يتم تصنيفه فنانا للمثقفين و هل يضعه هذا الوصف في مواجهة مع فنانين آخرين يبتغون هذا الضرب من المنافسة؟

شعرت من اجابته التي كانت انعكاسا لنبل اخلاقه و ضميره الفني و تواضعه حين قال (انه يغني لجميع السودانيين، دون تمييز و يسعد ان يكون جمهوره من كل فئات الشعب السوداني)، و سكت عن الاجابة بشأن ان يضعه هذا التصنيف في مواجهة مع بعض الفنانين. و كان معلوما عن احد اهرام الغناء السوداني انه كان لا يرضي هذا الوصف مقترنا بالأستاذ الكابلي.

من مناقبه الانسانية المتعددة، و الكثيرة انه لا يتحدث عن احد بسوء او يغتاب بمكروه، فقد نزه الله لسانه عن الصغائر، وحلي قلبه بعد تخلية بالحب. احسست ان عمله في تسجيلات المحاكم في اول حياته المهنية قد اسبغ على اسلوبه ضبطا في المصلحات و الحديث، و هو لا يحب فضول الكلام..و كثيرا ما كان يسهب في تبيان الفروقات بين المثقف و المتعلم، و قد وجدت شيئا من هذه المقارنة في حديث للعلامة الراحل البروفيسور عبد الله الطيب، رغم مخالفة هذا الطرح لمفهوم غرامشي عن المثقف العضوي في دفاتر السجن. لقد بعث لتوفيق صالح جبريل ايقونة اغنياته الخالدة عن كسلا (جنة الاشراق) و كما قال محمد خير البدوي في مذكراته (قطار العمر) ان توفيق صالح جبريل ظل في رتبة المأمور حتى المعاش دون ان يتفضل عليه الانجليز بالترقية لانه كان شديد المراس منذ خلية المقاومة الوطنية في (دار فوز) بحي الموردة مع خليل فرح و جمال ابو سيف و ابراهيم بدري و غيرهم، فأكتفي بالشعر والجمال وترك الترقية.

ان الخوالد من اغنياته من الشعر الفصيح مثل ضنين الوعد للحسين الحسن، او الجندول لمحمود طه المهندس و او شذي زهر ولا زهر للعقاد، و الموشحات و القصائد المنسوبة إلى يزيد بن معاوية (نالت على يدها) وغيرها، بقدر اسهامها في توهج مشروعه الجمإلى والغنائي إلا انها جاءت في سياق تطوره الطبيعي و لا تبدو اقحاما او اصطناعا، و جللها هذا التطريب العإلى و البناء الموسيقي الذي ارتقي إلى ذروة التوهج الفني. و في هذا المشروع تستبين قدرات الكابلي فنانا شاملا فقد غني للطفولة والمرأة والحب و الوطن و الفروسية و الاماكن و الجغرافيا، غني للقضية الفلسطينية و الثوار في الجزائر، غني للحلم العربي و الافريقي.. غني للانعتاق و التحرر و جدد ديباجة التراث و احياء القيم النبيلة.

عندما صدح كابلي برائعته فتاة اليوم والغد (اي صوت زار بالأمس خيالي)، كانت ثورة موازية تضاهي تلك الندوة التي عقدها مؤتمر الخريجين في اربعينات القرن الماضي بأمدرمان عن تعليم المرأة والتي قدم فيها الاستاذ التربوي الكبير عبد الرحمن على طه ورقته الشهيرة التي كانت علامة فارقة في الانتصار لتعليم وحقوق المرأة.

اما (ليلة المولد) للشاعر محمد المهدي المجذوب فقد سكب فيها غلالة وجدانه الصوفي في الانتقالات الداخلية في سياق تركيبة اللحن و التنوع الايقاعي خاصة ايقاع (النوبة) حيث تستحيل الاغنية إلى حلقة شيخ يرجحن مع تبديات التسامي الروحي.

واعقب ذلك اختياره لقصيدة (الحجيج قطع) شايل نور البقع…في المدح التي بلغت شأوًا عاليا من التشوق الروحي المتعلق باستار الكعبة و الاماكن المقدسة وزيارة قبر النبي (ص) في المدينة المنورة.

على تنوع مشاربه الثقافية و تعدد ادائياته الغنائية، و الحانه و ايقاعاته و منابع شعره و اختياراته من الفصيح و التراث و المعاصر غرس الكابلي سهم الحداثة في قلب مشروع التجديد الغنائي، من حيث المفاهيم والقوالب الشعرية و القضايا الحياتية و المعالجة الموسيقية و قدراته العالية للارتقاء بالوعي الجمعي و الذوق الفني.

اتسم مشروع استاذ الكابلي الجمإلى و الغنائي بأنه اسهم في تأسيس القطيعة التاريخية بين مواويل الحزن التي ظلت رسما في وجه الاغنية السودانية إلى تدفق من التفاؤل و الفرح. و هي تعبير عن تلك العلاقة الجمالية بين الرجل و المرأة. فقد وصف الاديب الكبير معاوية نور مدينة ام درمان عام ١٩٢٥ بأن الجميع كان غارقا في التأوهات و الغناء الحزين و فواجع الفراق و جفاء المحبوب. احال الكابلي في اغنياته مشاعر الحزن الذي وسمت مسيرة الاغنية السودانية إلى رشقات من الفرح الجميل و البهاء النضير و ظلت مفردة (شربات ) كناية عن الفرح رمزية متكررة في اغنياته، و دفع ذلك الشاعر اسحق الحلنقي عندما تحداه احد اصدقائه بانه لن يعترف بشاعريته حتى يغني له الكابلي فأهداه (شربات الفرح) عقبال نفرح بيك يا زينة.. حتى ينسج على نمط مزاجه الشعري و الغنائي.

كان اوبريت (الوطن) للزعيم الشريف زين العابدين الهندي تتويجا و ختاما لمشروعه الفني الذي ادخره للوطن، و يحمل قصة الاحتفاء بالانسان السوداني و بالتنوع الثقافي و التعدد العرقي والجغرافي و البطولات و التضحيات و الغربة و الملاذ. وسكب فيه الاستاذ الكابلي عصارة خبرته الفنية من حيث البناء اللحني و تنوع الايقاعات لتناسب انتقالات القصيدة في الوصف بين الجبال و الصحاري و السهول و التفاعل بين الانسان و الطبيعة.

سألت الاستاذ الكابلي: لماذا لم يصدر هذا العمل الفني الكبير في اسطوانة او (البوم) يحمل اسمه، لأن عمل فني كبير سيخلده التاريخ لا سيما و ان التوثيق الوحيد هو حفل قاعة الصداقة في العام ٢٠٠٧. اجاب الاستاذ الكبير بجملة واحدة (الخلافات) ربما من اصحاب الحق الاصيل، و لم يسترسل و لم اجرؤ ان استزيده.

كنا ثلة ضاقت بها طرقات فرجينيا في خواتيم شتاء شهر فبراير ٢٠٠٩، وخبر رحيل الطيب صالح مما فزعت به آمالنا إلى الكذب…

تقاطروا دون موعد إلى مقر الجالية السودانية و كان اولهم حضورا الكابلي

شنف آذاننا بحديث عميق و رقيق عن الطيب صالح..

تبارينا في ارتجال الكلمات

كان الكابلي يفوق الجميع علما و ادبا و لباقة و حجة، قال انه اهدي الطيب صالح تسجيلات متنوعة من اغنياته، و حدائق ملونة من رحيق الفن السوداني. فأعجب بها و قضى معها وقتا ممتعا. و سرد الاستاذ تجليات مشروع الطيَب صالح الابداعي في سياق تطور الادب و الفن السوداني.

ثم كان الحفل الغنائي حيث تقاطرت افواج الجلاليب و التمائم و العمائم والثياب من كل فج عميق، و لم يترك السودانيون عادتهم المحببة. و هي ان يتركوا الزق في انحناءة خارجية ثم يخرجوا يعبون منه بعد كل اغنية.

كانت الجالية الموريتانية هي سيدة الموقف.

حيث تبارت اسراب القطا من حسان شنقيط في الرقص، حفاة كما خلق الله ارجلهن لحظة الميلاد، يمشين على اطراف الموسيقي، كلما اوغلوا في الرقص زادنا الكابلي من مخزون الطرب الاصيل والسكر الحلال.

ثم انحسرت رقصات السودانيين و غابت عن المشهد بعض (شتارة) اولاد الريف التي كان يغطي عليها الايقاع الراقص و حداقة اولاد ام درمان. في هذا المشهد انصهرت شموس الاستواء

و صحاري العتمور و بلاد شنقيط و سهول الجزيرة و البراري الكندية.

كان الصوت يشدو و صيحات الاستحسان و السلطنة و الطرب الاصيل تبتلع اصوات التشويش القادمة من محشر الزق الذي اكترعه الطرب الغشوم اذ لم تقيدهم من زبد الغياب و جيد المعاني احساب الكرام من قريش و لا تميم، كما قال المجذوب.

الا رحم الله الاستاذ عبد الكريم الكابلي فقد كان علامة جمالية وتاريخية فارقة في مسيرة الغناء و الثقافة السودانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق