ثقافة وفن

في حوار مع الناشط الحقوقي والجمعوي المغربي الدولي والمتخصص في قضية الصحراء المغربية الأستاذ عثمان بنطالب

نظام الكابرانات الجزائري يوما على يوم يفقد شرعيته ومصداقيته

خبير في الشأن المغاربي والأفريقي ناشط حقوقي وفاعل جمعوي دولي، محلل لعدة قضايا سياسية وعلى رأسها قضية الصحراء المغربية حاصل على درجة سفير فوق العادة من المؤسسة البريطانية للتدريب والاستشارات ودكتوراه فخرية في العلاقات العامة من البورد البريطاني.

الحاصل على شهادة قيادة التغيير لإدارة المستقبل من مؤسسة Reference للاستشارات والتدريب الدولية من إسطنبول 

وحاز على شهادة شكر وتقدير من مفوضية الأمم المتحدة للإعلام قسم الشرق الأوسط.

كما حصل مؤخرا على دبلوم مهني معتمد في الصحافة والإعلام من جامعة اسطنبول.. . الخ

كما يعتبر أول فاعل جمعوي بشمال إفريقيا يحظى بدعوة رسمية من الكرملين بروسيا للمشاركة في القمة الروسية الإفريقي بمنتجع سوشي بالبحر الأسود ويعتبر أحد أبرز مؤثري Roscongress club وله عدة علاقات مع عدة شخصيات دبلوماسية ورؤساء دول

شارك ونظم عدة ندوات ومؤتمرات وطنية ودولية أفريقية وأوروبية.

ضيف هذا الحوار هو الاستاذ عثمان بنطالب لكي يتحدث لنا عن أبرز لمحات أنشطته الإعلامية والحقوقية والجمعوية وتقييمه لواقع الانتصارات الدبلوماسية الأخيرة التي حققها المغرب ضد كل من النظام العسكري الجزائري وربيبتها جبهة البوليساريو الانفصالية، كما سيتحدث لنا عن طبيعة النظام العسكري الجزائري كدولة غير مؤسساتية وطبيعة النظام الإسباني كدولة مؤسسات وعن دور الدولة العميقة بإسبانيا في دعم جبهة البوليساريو الانفصالية لضرب الوحدة الترابية للمملكة المغربية وزعزعة استقرارها، وغيرها من المحاور .

حاوره عبد الحي كريط

< عند متابعتي ﻷنشتطكم الإعلامية والجمعوية منذ شهور لامست حيوية ونشاط قل نظيرها في الساحة الإعلامية العربية والمغربية بشكل خاص من خلال تحركاتكم المكوكية بين مختلف دول العالم وبين المدن المغربية للعمل من أجل الارتقاء بمستوى الإعلام الوطني وبنكهة دولية؟ ماهي الآليات الفكرية التي استعملتها للوصول إلى هذا المستوى المتميز بالمشهد الاعلامي العربي ؟

>أولا أشكركم على هذه الاستضافة الكريمة ،بخصوص هذا السؤال فإنني أعتبره بحد ذاته سؤالا جوهري وجامع ،فكما يعرف الجميع فنحن أخذنا مجموعة من الخبرات والتجارب سواء على المستوى الوطني أو على المستوى الدولي في العمل الجمعوي والحقوقي وكذلك نظمنا العديد من الدورات التكوينية في المجال اﻹعلامي داخل أرض الوطن وخارجه وبخصوص ما تلاحظونه الآن من طريقة مختلفة من العديد من الإعلاميين أو الجمعويين، من الضروري الإشارة إلى عدة نقاط فالعالم يشهد تغيرا في طريقة التواصل والتعامل في المجال الإعلامي، هذا المجال الذي يطغى عليه الجانب الرقمي بالدرجة الأولى، ونحن دائما كنا نصر في جميع هذه اللقاءات أن التعامل الإعلامي الرقمي هو سيف ذو حدين إما أن يخدم معك مصلحة إيجابية أو سلبية ،و طغت على السطح مجموعة من النماذج الذين يتبنون التفاهة والميوعة للرفع من نسب المشاهدة ولكنه معيار افتراضي، واللقاءات المكوكية كما وصفتها في سؤالكم الهدف منها هو التعرف عن قرب مع المهتمين بالشأن الإعلامي لأن التواصل عن قرب يعطي قيمة إضافية أكثر من الافتراضي لأن هذه اللقاءات المباشرة تناقش مجموعة من المواضيع والقضايا التي كانت تبدوا ضبابية ومبهمة، وهذا راجع إلى حكم تكويننا الميداني أكثر منه من التكوين الأكاديمي لأن أغلبية الخريجين يعتمدون على ما يدرسونه وينحصرون ضمن نطاق معين فتجربتنا التي راكمناها على مدرسة سنوات من خلال التنظيم والمشاركة في عدة ندوات ومنتديات دولية وقارية استنبطنا فيها أن العالم يتغير نحو رسم خارطة جديدة ويشتغل على ما يسمى  ضمن المنهج المؤسساتي، كما أن عملك لكي يصل إلى الناس لابد من الصدق والإخلاص لكي يكون لك تأثير إيجابي في الأمور التي تقوم بها فاكتسبنا هذه القاعدة الشعبية للتصدي لمجموعة من الأمور التي تسيء لقضايانا الوطنية .

< كنت من أبرز الوجوه الجمعوية التي خدمت قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية وأيضا ملفي سبتة ومليلية المحتلتين بل كنت أول شخص طالب بإثارة قضية جزر الخالدات التي تخضع للسيادة الإسبانية ومطالبتك لصناع القرار بالمغرب بضرورة فتح هذا الملف جراء الأزمة الدبلوماسية الأخيرة التي جرت بين الرباط ومدريد، ماهي المحددات الرئيسية التي انطلقت منها في بلورة هذا التصور الاستراتيجي باعتبارها ورقة ضغط للمغرب؟

> حسنا..أنا نذرت نفسي للتجند من أجل هذا الوطن زهاء ما يقارب 25 سنة للتصدي للحملات الإعلامية المضللة تجاه بلدي المغرب وشاركت في عدة ندوات في دول شمال إفريقيا وفي أوروبا ولاحظت من خلال تجربتي أن عصابة البوليساريو كانت لعبة ولقمة سائغة في يد عدة أطراف إقليمية ودولية وعلى رأسهم الجزائر وإسبانيا وعند تحرير معبر الكركرات تأكدنا أن الأطراف الحقيقية التي تساعد هذا التنظيم الإرهابي هما النظام العسكري الجزائري والدولة العميقة في إسبانيا، وبعد دعوة الملك محمد السادس إلى ملئ المقعد الفارغ وهي إشارة إلى تغيير الاستراتيجية تجاه من يستهدف المغرب ووحدته ومصالحه، فأخدنا  على عاتقنا كحقوقيين وجمعويين مبادرات للعمل الاستباقي المضاد لخدمة الاستراتيجية الجديدة للمملكة المغربية، فقد قمنا بالتنديد والشجب والاستنكار وبجميع الطرق على استقبال إسبانيا المجرم والارهابي والسفاح إبراهيم غإلى والذي دخل إلى الأراضي الإسبانية بهوية مزورة تحت اسم بن بطوش وبعلم الأجهزة الأمنية الإسبانية ونددنا بشكل قوي وواضح لموقف الدولة العميقة بإسبانيا ووزير خارجيتها المقالة أرانشا غونثاليث، وتطرقنا إلى موضوع الهجرة وحماية الحدود الجنوبية للضفة المقابلة لأن المغرب هو الحامي والضامن لحدود أوروبا على الضفة الجنوبية أي أن المغرب يبذل مجهودات قصوى وجبارة في حماية هذه الحدود فجاءت المطالبة بسبتة ومليلية لأنهما مدينتين مغربيتين محتلتين من طرف إسبانيا وتقع بالتراب المغربي والمطالبة أيضا بجزر الخالدات باعتبارها عمق إستراتيجي للمغرب ويقع ضمن مياهه الإقليمية فكانت دعوتنا لها صدى واسع داخل المغرب وخارجه، ومؤخرا أشارت المخابرات الإسبانية من خلال تقرير رفعته إلى رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز حول موضوع زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى المغرب وأن هذا الأخير سائر نحو عقد تحالفات دولية  جديدة لحماية مصالحه ووحدته الترابية التي لا تقبل المساومة، وأن المغرب سائر نحو منهج استراتيجي جديد لخلق توازنات جبواستراتيجية بالمنطقة وبروزه كقوة إقليمية وهذا يقلق عدة أطراف وعلى رأسها النظام العسكري الجزائري والدولة العميقة بإسبانيا.

< باعتبارك متخصص في ملف الصحراء المغربية، ما هو تقييمكم لواقع الانتصارات الدبلوماسية الأخيرة التي حققها المغرب ضد كل من النظام العسكري الجزائري وربيبتها جبهة البوليساريو الانفصالية؟

> المملكة المغربية دائما تحترم نفسها وتحترم كل القرارات الأممية والمغرب لم يكن في يوم من الأيام بمرحلة ضعف فبعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني جاء الملك محمد السادس برؤية أخرى من خلال إستراتيجية تنموية جديدة  ومستدامة للأقاليم الجنوبية من خلال عدة مستويات والهدف من هذا توفير فرص العيش الكريم والاستقرار لمواطني الصحراء المغربية لسد الباب على أي دعوات أو محاولات انفصالية ولكن الغريب في الأمر هي الاستفزازات الجزائرية الصبيانية تجاه المغرب منذ ما يقارب لخمس عقود آخرها تمويل انفصإلى الداخل من قبل المخابرات الجزائرية مستغلين بذلك مناخ الحرية والديمقراطية في المغرب  لتأسيس جمعيات داخل الأقاليم الجنوبية لضرب الأمن القومي للمغرب وزعزعة استقراره ،لذلك كانت إستراتيجية الملك محمد السادس هو التركيز على ثالوث التنمية المستدامة للأقاليم الجنوبية والتركيز على الجهود الدبلوماسية في العالم لكشف حقيقة هذه العصابة ومن يمولها إضافة إلى احترام المغرب لكل القرارات اﻷممية .

بل إن الجزائر لم تقتصر فقط على تمويل انفصإلى الداخل بل حاولت بشتى الوسائل والطرق تسريب احتقانها الداخلي تجاه المغرب لأن نظام الكابرانات الجزائري يوما على يوم يفقد شرعيته ومصداقيته وأوضحت الجزائر معزولة عن العالم بسبب حماقات جنرالاتها والمغرب بقيادة الملك محمد السادس عقد عدة شراكات وتحالفات استراتيجية جديدة أعطى للمغرب انتصارا دبلوماسيا واضحا سياسيا واقتصاديا من أبرزها الاعتراف الأمريكي الرسمي بمغربية الصحراء في عهد إدارة دونالد ترامب ودعم هذا القرار من بعده إدارة جو بايدن بشكل قوي جدا من خلال التعاون الاقتصادي والتجاري والعسكري بين الرباط وواشنطن.

< قلت لي سابقا خلال دردشة جانبية أن خطر نظام العسكر بالجزائر على المغرب يعتبر خطيرا جدا على الأمن القومي للمغرب وعلى المنطقة برمتها عكس الجارة إسبانيا التي تحكمها نظام مؤسسات، هل لك ان توضح لنا هذه النقطة؟

> هو فعلا النظام العسكري بالجزائر هو لا يشكل خطرا على المغرب فقط بل على المنطقة برمتها لأن أغلبية من يحكم هذا النظام جنرالات تتجاوز أعمارهم فوق السبعين سنة وكلهم يفكرون بطريقة ديكتاتورية مستبدة  وبعقلية الحرب الباردة من خلال منهج لينيني ستاليني عفا عنه الزمن ،وهذا النظام لا يؤمن بشبابه وهو نظام غير مؤسساتي وتطبعه العشوائية وهذا يتجلى في دعمهم وتجنيدهم أيضا لجماعات إسلاموية إرهابية بمنطقة الساحل والصحراء، على عكس إسبانيا ورغم دعمها لجهات بالوكالة إلا أنها تبقى دولة مؤسسات ودولة تحترم نفسها وهي تراجع بعضا من قراراتها بناءا على المتغيرات الجيوسياسية بالمنطقة حفاظا على مصالحها المشتركة خاصة مع المغرب .

< هل دخول واشنطن ولندن وبكين وقوى عظمى دولية أخرى على خط دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي بالصحراء كان له دور كبير وفعالى في تغيير موقف مدريد الضبابي تجاه موقفها من البوليساريو؟

> قرار مجلس الأمن الأخير الذي صاغته الولايات المتحدة هو لصالح المغرب وهذا القرار شكل انتصار تاريخي كبير للمملكة، فأول مرة أعضاء مجلس الأمن الدائمين صوتوا لصالح المغرب باستثناء روسيا التي امتنعت عن التصويت وهذا بحد ذاته له قراءة إيجابية ودلالات عميقة ،لذلك فهذا العمل نراه كنشطاء حقوقيون انتصار للدبلوماسية المغربية ،ونحن نشكر كل من ساهم في إنجاح هذا العمل الدبلوماسي، أما الصين فلنا معها علاقة جد قوية وأمريكا والمملكة المتحدة وفرنسا بطبيعة الحال، وهذه المبادرة التي أعلنها المغرب هي مبادرة ملكية مغربية محضة وتعطي حقوقا للشعب الصحراوي المغربي .

فمدريد عرفت وأحست وأعلنت بالملموس من خلال عدة إشارات ضمنية أن المملكة المغربية سائرة بخطى ثابتة في الحفاظ مصالحه الاستراتيجية بالمنطقة وخطاب الملك محمد السادس الاخير في ذكرى المسيرة الخضراء وجه خطابا لكل الأطراف الأخرى وعلى رأسهم مدريد فكانت هذه هي النتيجة التي رأيناها في مجلس الأمن ولا تنسى كذلك الكم الهائل من افتتاح عدد من التمثيليات الدبلوماسية أفريقية وعربية في الصحراء سواء في مدينتي العيون أو الداخلة.

< مؤخرا اعترفت كولومبيا بسيادة المغرب على صحرائه وتقرر توسيع نطاق العمل القنصلي لكولومبيا بالأقاليم الجنوبية مما شكل ضربة قاصمة لعصابة البوليساريو ومن يمولها بأمريكا اللاتينية والتي كانت تعتبر معقلا إيديولوجيا ورئيسيا للجبهة، هل هناك أي مؤشرات تدل على أن دول بأمريكا اللاتينية ستحذو حذو بوغوتا فيما يخص بالصحراء المغربية؟

> اعتراف كولومبيا البلد اللاتيني المؤثر والهام في أمريكا الجنوبية شكل صدمة وضربة قاسمة للبوليساريو، وأتذكر أن هذا الموضوع تحدثنا عنه في السلفادور سنة 2018 في المؤتمر العالمي الاجتماعي حول المرأة ،والتي شاركت فيها جميع منظمات المجتمع المدني بالعالم وكنت تحدثت في هذا المؤتمر عن آليات اشتغال عصابة البوليساريو واستغلال النساء الصحراويات المحتجزات بمخيات العار بتندوف كآلة للإنجاب فقط واستخدام أطفالهن كقنابل موقوتة مستقبلية تجاه المغرب من خلال إرسالهم إلى دول أمريكا اللاتينية ككولومبيا وكوبا والمكسيك..الخ ،لذلك فإن تغيير  الموقف الرسمي الكولومبي تجاه قضية الصحراء المغربية هو انتصار جيواستراتيجي للمغرب في عمق القارة الأمريكية الناطقة بالإسبانية، ونتوقع من خلال عدة إرهاصات سياسية أن تحذوا دول أخرى بأمريكا الجنوبية  حذو كولومبيا خلال الفترة القادمة فالمجتمع المدني كان له دور فعال في حلحلة هذه القضية المفتعلة من داخل الأسوار الخارجية الإيديولوجية لجبهة البوليساريو في أمريكا اللاتينية باعتبار أن هذه الأخيرة تعتبر حاضنا تاريخيا للوعاء الأيديولوجي للبوليساريو.

< أثير مؤخرا بالإعلام الجزائري بأن هناك أزمة صامتة بين المغرب وروسيا باعتبار هذه الأخيرة تعتبر حليفا تاريخيا للجزائر لعدة اعتبارات تاريخية وايديولوجية إلا أن وزارة الخارجية المغربية والروسية نفت هذه الأخبار جملة وتفصيلا، كيف ترون مستقبل التعاون الروسي المغربي باعتبار أنك زرت روسيا منذ سنتين من خلال دعوة موجهة لك من الكرملين؟

> العلاقات الدولية برمتها ترتكز على معادلة المصالح وليس هناك عدو دائم وصديق دائم ،روسيا هي صديقة المغرب في عدة ملفات مشتركة من أبرزها ملف الصيد البحري، فالمغرب كما أشرنا سابقا بدأ يعتمد على تنويع شركائه الدوليين وبالتإلى فإن المغرب لا يعتبر استثناء في قاعدة المصالح الدولية وهي قاعدة كونية، ورغم ادعاء الجزائر أنها حليف تقليدي وإستراتيجي لروسيا فإننا نقول عكس ذلك بصفتي ناشط حقوقي وفاعل جمعوي كنت تلقيت دعوة رسمية من فخامة الرئيس فلاديمير بوتين وكنت من الشخصيات المؤثرة في الدفع بالعلاقات الثنائية بين المغرب وروسيا نحو الانفتاح الاقتصادي والسياسي المتبادل بين البلدين من خلال منهج براغماتي.

< لاحظت أن صفحتكم الرسمية بالفيسبوك تعتبر ضمن أكثر الصفحات تفاعلا وتأثيرا في وسائل التواصل الاجتماعي وطنيا ودوليا كيف استطعتم الوصول الى إنشاء هذه القاعدة الشعبية الافتراضية التي تعتبر في أحايين كثيرة مصدرا هاما للأخبار واعتمادها من قبل عدة جرائد ومواقع؟

> بخصوص صفحتي الرسمية بالفيسبوك التي وصلت حوإلى 6 ملايين متفاعل والتي تضم سياسيين وحقوقيين وخبراء وصحافيين ومن جميع البلدان والمشارب الفكرية ،أضحت هذه الصفحة مصدرا أساسيا لمجموعة من الأخبار الهامة والحصرية وصراحة أحس أن هذه الصفحة ليست صفحة خاصة لعثمان بنطالب بل هي صفحة مغربية تتصدى لجميع الاستفزازات الإعلامية الذي يقوم بها نظام العسكر بالجزائر وربيبتها عصابة البوليساريو، والعديد من المواقع الإعلامية سواءا الوطنية أو الدولية منها تأخذ تدويناتنا وتنشرها على مواقعها، ومؤخرا تعرضنا لحملة على صفحتي منظمة من قبل المخابرات الجزائرية والبوليساريو وتواصلت معنا إدارة الفيسبوك على أساس أن يقوم متابعينا بدعم الصفحة فكان هذا الشيء مبهرا لنا.

< كلمة ختامية؟

>سأتكلم في نقطتين: النقطة الأولى هي دعوة إلى كل من جند نفسه للعمل الجمعوي أو الحقوقي في أن يكون مخلصا في الدفاع عن قضاياه الوطنية ويكون نوع من الاستمرارية وتطوير الذات والأدوات للدفاع عن مثل هذه القضايا.

النقطة الثانية: أن يكون هناك نوع من الوعي الاعلامي والموضوعية في طريقة تعاملنا مع مختلف مواقع التواصل الاجتماعي والإعلام بالدرجة الأولى دون الانسياق نحو الخبر كقطيع غنم، لذلك قررنا إنشاء مؤسسة أنباء إكسبريس الإعلامية والتي ستفتح قريبا من أجل أن تكون مثالا يحتذى به في المشهد الإعلامي كإعلام مسؤول وجاد بعيدا عن الإسفاف والميوعة الإعلامية التي لطخت الفضاء الإعلامي.

خالص الشكر لصحيفة لكم أخي عبد الحي كريط على اتاحة الفرصة والشكر موصولاً لصحيفة المدائن بوست الألمانية العالمية لإتحاتها لي الفرصة في تقديم رأيي في الشأن. متمنيًا لكم كل التوفيق والنجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق