بدويات

کلمة رئيس التحرير

أثقال على ضمير الوردة

نحن لا نحتاج إلا لإنسانيتنا بينكم!

د. محمد بدوي مصطفى

توطئة: حواء سيدّة الدنيا

أود أن أعيّدَ عليها في هذا اليوم المشرق البهي، يوم حواء العربية والإفريقية، حواء الطفلة أو المرأة، حواء الصامدة التي أعطت وما فتئت، هذه الإنسانة التي جادت بالثمين والغالي من أجل رفعتنا نحن الذكور أبناء العم “التستوستيرون”. حواؤُنا يا سادتي، نحلة تمتص الرحيق، تحمله، تنقله، تسافر باحثة أن تجده دون لأي لتخلق لنا ولغيرنا منه العسل، نعم، لنا ولكل “الملكات الذكوريّة” ومن ثم تموت! أرنو في يومها هذا أن أهنئها وأن اصطفيها بكتابي المتواضع. إنِّي اصطفيك أنت يا سيدتي، نعم أنت، أخطابك يا سيّدة الكون، ألستِ المرأة: البنت، الأم، الأخت، الزوجة، الناشطة الاجتماعية، العاملة في المصنع والخادمة تحت أرجلنا في المنازل وعلى أنقاض مروءتنا القابعة على أنفاس الدنيا منذ الأزل!  أهنئك أنت، رغم أنهم صنعوا لك مقصلة الأنفاس وسمّوها بأسماء كثر، شملتها الأسفار تحت تعابير عدّة وجعلوها صنما يُعبدُ ببيت الطاعة! يا سيدتي ألستِ الأميرة في يومك السنوي، هذا اليوم الذي ثابرت من أجله ناكرة للذات إلا وأن يتحقق، إلّا وأن يكون، نعم يكون حقيقة ملموسة من الثوابت: إنّه الثامن من مارس من كل عام، يومك يا أميرتنا الثائرة، يوم ربيعك، صيفك وخريفك الذي يتفتق به زهر الروض ويينع ثم يغدو ثمرا، لا شرقيّ ولا غربيّ، تُسرّين بِهِ ويَسرُّ الناظرين. نعم، هو يومك أنت، يوم الفصل الذي لا مراء ولا جدال فيه، لك أنت وحدك ولا لأحد سواك! انعمي به وفتقي أوراق ربيعك عليه، أغصان صيفك، جذوع خريفك وجذور شتائك حتى يستوي عوده لننعم بعدل السماء، برحمة الخالق وبسلام من اتبع الهُدى! يا سيدة يَومِكِ، خالدٌ يَومُكِ ما دمنا على قيد الحياة، ولن نطويه أبدا داخل صفحات النسيان، ما حييتي وما دامت الدنيا والجنان تحت أقدامِكِ، يا أمّ البريّة، يا حواء!

هديتي لك في هذا اليوم بيت شعر وليس بيت للطاعة:

ليت الكواكب تدنو لي فأنظمها

عقودَ مدح وما أرضى لكم كلمِ

كل ربيع وأنت بألف غصن

المقال:

بينما وأنا أتصفح الجديد من الأحداث بين دفتيّ الفيسبوك يقع ناظريّ على رسالة من أستاذي عزالدين ميرغني الذي درست على يديه اللغة الفرنسية بمدرسة المؤتمر الثانويّة بأمدرمان، يقول: “من أجمل المجموعات القصصية التي قرأتها في حياتي هي مجموعة “البحر يرقص لغناء الصراصير (العنوان الأول) الذي تحول إلى (أثقال في ضمير الوردة)” للقاصّة التشكيلية السودانية إيثار يوسف. تطربك اللغة، ويسوح بك الأمل في مدارات الثريَّا، وتطوف بك المعاني البضّة في دنيا وجوه في الزحام، وتمتلكِ ريشتها تعزف لك اللحظة الإنسانية لاولئك الذي لم يعرفوها. هل تصدقوا بأنها لم تستطع نشرها حتى ذاك الوقت؟!!”

أحسست بشئ كنت أحسه وأنا حديث العهد بالقلم والصحافة. أطفال أحملهم دون أن يروا النور. كان شعوري وقتئذ بيّن تجاه إيثار. شعرت بأن من يحمل اسم كهذا لابد أن يكون مبدعا بالأساس! لا سيما وأن له وقع كنغمة القيثارة. هممت في التو لا ألوي على شئ إلا وأن اراسلها. إيثار مبدعة، بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان. حباها الله بريشة عود الكلمات فأنت لا تفتأ أن تبدأ قصة إلا وتهيم في موسيقاها الحالمة، نغمها الأخَّاذ ورنينها الدائري كدوران درويش صوفيّ يدور ثم يدور ثم يهيج كالبركان ليلحق في الأفق العالق على أهداب الثريَّا. يسوقك قلمها إلى أماكن سحرية ويرجعك إليها خارج حدود الزمان والمكان.  حباها الله أيضا قوس كمان الفن التشكيليّ. لوحاتها عميقة، ثائرة باطنا كإيمان المتصوف، فاضحة لبعض ملامح مجتمعاتنا التي تعيش فينا لكن عن رزانة واتقان. رسالة سريعة استسمحتها فيها ارسال المخطوطة. فما كان منها إلا أن وافتني بالمطلوب. ومن تلك اللحظة أنطلقت أقلامنا في تبادل وثيق حتى استطعنا في خلال بضع أيام عجاف نخطط لنشر مجموعتها القصصية التي أخذت من عمرينا شهور عددا.  تحكي في كتابتها لي عن نفسها قائلة:

“أهلي من قبيلة المحس. أصولنا من جزيرة بدين من أسرة عادية وبسيطة. أنا البنت رقم ثلاثة. لي ثلاثة إخوان وثلاث أخوات.أصبت بحمى عالية، أتلفت العصب السمعي وأنا حينها في سنة ثانية جامعة بكلية الفنون الجميلة. أعمل الآن في مؤسسة تعليم الصمّ بوزارة التربية والتعليم، أجيد لغة الإشارة. ناشطة في عدة  مؤسسات للعمل الطوعي والإنساني، شاركت في العديد من المؤتمرات والورش والمناظرات بأوراق عمل في مجال الإعاقة السمعية.”

(اليوم تعمل إيثار في معمل لملأ جوالات الدقيق … لنأكل الخبز مع مجموعة من الصم والبكم من المؤسسة التي عملت بها من قبل.)

ليس من السهل يا سادتي أن تُوهب لأحدنا الفنون مجملة وتسقى جُلّها في كأس دهاق: الأدب، الشعر، الفن التشكيليّ، الاحساس الموسيقي العالي، اللغات، الخط، وما خُفيّ أعظم!!

تذكرني حياة إيثار بالموسيقار بيتهوفن وبسمفونيته الخامسة: “ضربة القدر”. كُتب عنها أنها أجمل سمفونياته ويعتبرها النقاد أجمل لحن في تاريخ البشرية. في هذه المرحلة، وفي الفترة القريبة من توقيت إنجاز السيمفونية، بدأ بيتهوفن يعاني ضعفاً متسارعاً في حاسة السمع، ويرجح البعض أن هذا التعوّق قد ساهم في تأجيج لحن سيمفونيته وايقاعاتها. وهكذا إيثار فإن أعمالها التي كتبت بعد هذه الفترة تأججت وتبلورت إلى إبداع يتفتق في كل مجال تطرق أبوابه. تقول: ” أعلم سلفا، عندما يريد أحد أن يخاطبني، برسالته لي وبما يريد أن يسرده، حتى وقبل أن يفتح شفته متفوها بالكلم. هي البصيرة والاستبصار. هناك تعويض ربانيّ يحدث للإنسان كهبة من الله. فأي شخص فقد حاسة يهبه الله حواسّ تعويضيّة. الإعاقة السمعية أشدّ وطأة على النفس من أي شئ آخر. تجعلك منعزل: شئ مؤلم أن تكون بين أحبابك وأنت لا تدري ماذا يقولون!”. بعد الإعاقة نزلت داخل روحي وبدأت أبحث وأفتش عن الأشياء. أخرج بأمور لم أكن أضع لها أدنى حساب. حياة الوحدة تجعل الفرد منَّا عميق ورؤيته للدنيا مختلفة.”

الفن الإيثاريّ مفعم بِسِير أوجاع وآلام متجددة بالذِّكَر وبتجدد حيوات أولئك الذين يعشون من حولها، تارة جاهلون، وتارة يعلمون. تسكن الأوجاع في دواخلها رابضة لا تفارقها، إذ أنها تتبعثر متجددة في الحنايا يوم تلو الآخر، بتبعثر وتجدد النظرة الدونية المنبثقة من أولئك الذين يعتقدون في قرارة نفسهم أنهم أصحاء وهي لا! تقول: أن تكون مميزا … انظر لما حباك الله به من نعم، ليس إلى ما أخذه منك!”

يا سادتي نحن بشر تميزنا انسانيتنا، ألبابنا وعقلنا المبدع، وعبر هذه النعم ادراكنا لماهيات الحقائق التي من حولنا. نعم، هذا ما يميّز ابن ادم عن كل مخلوقات الكون جمعا (أفلا تتفكرون).

ماذا يعني أن يفقد المرء إحدى حواسه؟

هذا يقتضي من منطلق اعتقاد العامة الشعبيّ أنه غير مكتمل يعني ناقص، بسميائيّة سلبية. ويترتب عليه أنّه مسكين، يحتاج لمن يأخذ بيده، وهناك ممن يعتقد اعتقادا راسخا أنّه عالة على المجتمع ونحن نعلم ما أصاب ذوي الاحتياجات الخاصة من ظلم وجور أثناء الحرب العالمية الثانية في عهد النازية، فقد وصلت بهم الحال أن يصلوا نار المحرقة كما احترقت الملايين من بني سام.

• لماذا تشوب نظراتهم الدونيّة والشفقة تجاه كل من له إعاقة؟

• لماذا لا يأخذونهم بعين الاعتبار أو قل يهمشونهم؟

• أيحسبون أنهم صم بكم عميّ لا يعمهون؟

فمن منهم يا ترى يعي ويعلم أن الله إن أخذ نعمه أو خير بيد يعطى ويهب بالأخرى. فالإعاقة قيد دون رتوش وتجميل لها لكن دون أبوابها كنوز ودرر لا يعلم سرّها إلا من طرق أبوابها. (والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق النجم الثاقب) الذي يستعصم بالبعد عنّا لكن نوره يصل إلينا من على بعد ملايين السنين الضوئية. فهل لنا فيه من عبر؟!

أسألك لماذا تنظر إليّ بهذه النظرة الدونية يا أخي؟ ألانني معاق؟ لا أراك، لكن أراك؟! لا أسمعك، لكني أسمعكُ؟!

لا أشتم رائحتك، لكنها في نفسي في حيز الزمان والمكان! قرنا استشعارا أنت لا تراها، ألأنك معاق، أو قل لا تبصر أو تستبصر؟ رغم أنك صحيح كما تحسب!

نظرتك تحطم أشرعتي وتطفئ عزيمتي التي تتجدد بتوالي ابتهالاتي. أتعلم يا سيدي أن الصمت حولي جدار يجعلني أنطلق في سفر أو قل في رحلة  حتى إلى ما وراء الطبيعة وإلى ما وراء المجرات، أسبح حالما بين الكيون فتلسعني شموسها بلهيب الحبّ وتشعل في دواخلي يقين لا يتزعزع وعزيمة لا تضاهيها عزائم الخلق ولا كان بعضهم لبعض ظهيرا. نعم، قدري ينوء بحمله ذوو العصبة أولي القوة ورغم ذلك فيقيني أقرب إليّ من حبل الوريد. دعني أريك كيف أبصر وأستبصر وأرى وأسمع ما لا تسمعه: موسيقى الكون، نداء الطبيعة وبكاء البحار المترامية. أقول إحساسي كما يترجمه الطيب صالح في موسم هجرتي، حينما جاء من غربته ليجد النخلة السامقة لا تزال باسقة في فناء منزلهم (مع بعض التعديل): “أرخيت أذنيّ للدنيا، ذاك لعمري صوت أعرفه، له في بلادنا وشوشة مرحة، موسيقى الكون وهي تداعب نخيلات القرية التي أتيت منها، غيره وهي تمر بقلوب البشر. أسمع هديل القمري، أقتفي نداء البلابل وأرشف رحيق الأزهار، وأنظر كل يوم خلال النافذة إلى النخلة القائمة في فناء دارنا فأعلم أن الحياة لا تزال بخير”.

انصت لموسيقي الكون فقد وهبني الرب نفحة منه لأسمع لحن الحياة في كل لمحة ونفس. وعن حقيقة ليس تدجيلا ما اقول، حواسنا مركزها الروح وليس الاعضاء، فإن سمعت روحي ستسمع اذنيّ، وإن رأى قلبي سترى عينيّ فأمورنا نحن ممن اصطفى الله تسير على هذا المنوال. من ثمّة فإن قيدي افكه بعزيمتي، عجزي ونقصي ليس مني بل ممن حولي، اذا لي الحق في أن أنطلق وأحلق كيف أشاء، أن أمتلك ما أنشده واصبو إليه بكلمة الله فليذهب الذين يروننا كقردة سيرك إلى جحيمهم السرمديّ. فنحن بشر لا ينقصنا شيء بنقص حاسة. اعلموا أننا لا نحتاج إلا لإنسانيتنا بينكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق