ثقافة وفن

العراق … بلاد الرافدين

ندى موطى*

العراق هي دولة عربية تعد جمهورية برلمانية اتحادية وفقا لدستور العراق، وتتكون من ثمانية عشر محافظة رسميا وتسعة عشر محافظة بحكم الأمر الواقع( المحافظة التاسعة عشر هي محافظة حلبجة) عاصمته بغداد. حيث تقع في غرب القارة الآسيوية مطلة على الخليج العربي يحده من الجنوب الكويت والمملكة العربية السعودية ومن الشمال تركيا ومن الغرب سوريا والأردن ومن الشرق إيران، وهو عضو مؤسس في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة أوبك فمعظم أراضي الدولة حاليا توجد في منطقة بلاد الرافدين وحوت المنطقة على أولى المراكز الحضارية في العالم التي كانت تقع بين نهري دجلة والفرات وهي حضارة سومر، وامتدت حدود هذه الحضارة التي شغلتها بلاد الرافدين إلى سوريا وبلاد فارس وإلى منطقة جنوب شرق الأناضول في تركيا حاليا، كما وجدت آثار سومرية في دولة الكويت الحالية والبحرين والأحواز بإيران. كان لبلاد الرافدين انفتاح واتصال بالحضارات القديمة في مصر والهند وتعاقب على حكم العراق دول وحضارات كثيرة من أهمها السومرية والبابلية الحديثة والآشورية والميدية والسلوقية والإمبراطورية البارثية والإمبراطورية الرومانية والساسانيون والمناذرة والخلافة الراشدة…وغيرهم من دول أخرى لحتى تصل حكمها حاليا الجمهورية البرلمانية الاتحادية العراقية أو في العراق.

  سميت المنطقة التي تشكل معظم أنحاء العراق وصولا إلى منابع دجلة والفرات خلال عصور ماقبل الميلاد ب»بلاد الرافدين» والتي جاءت التسمية من أصول إغريقية وتعني أرض الرافدين، كما عرفت المنطقة خلال فترة القرون الوسطى بتسمية عراق العرب وذلك تفريقا لمنطقة عراق العجم والتي تقع غرب إيران حاليا حيث شملت عراق العرب وادي دجلة والفرات جنوبي تلال حمرين ولم تشمل شمال العراق ومنطقة الجزيرة الفراتية، أما تسمية العراق فتعود إلى حوالي القرن السادس الميلادي ويعتقد أن أصل التسمية تعود إلى تعريب لمدينة أوروك( الوركاء) السومرية بينما يعتقد باحثون آخرون أن التسمية مشتقة من من الفارسية الوسطى عيراق والتي تعني» الأراضي المنخفضة» وبالنسبة لمعظم الجغرافيين العرب، كابن الحوقل والمقدسي فالعراق يمثل فقط ما يعرف في الوقت الحاضر بمنطقة جنوب العراق والكلمة لم تشمل المناطق في شمال تكريت على نهر دجلة وبالقرب من هيت على نهر الفرات، وتسمية العراقان يقصد بها الكوفة والبصرة وفي القاموس المحيط( معجم عربي عربي للفيروزابآدي) العراق هو بلاد من عبادان إلى الموصل طولا ومن القادسية إلى حلوان عرضا، سميت بها لتواشج عراق النخل والشجر فيها أو لإنه سمي بعراق المزادة لجلدة تجعل على ملتقى طرفي الجلد إذا خرز في أسفلها، لأن العراق بين الريف والبر أو أيضا لإنه على عراق دجلة والفرات أي شاطئهما أو معربة إيران شهر ومعناه كثيرة النخل والشجر. كان شمال العراق فيما بين ٦٥٠٠٠ قبل الميلاد و٣٥٠٠٠ قبل الميلاد موطنا لإنسان نياندرتال والبقايا الأثرية اكتشفت في كهف شاندر وتضم نفس المنطقة عددا من مقابر ما قبل العصر الحجري الحديث التي يعود تاريخها إلى حوالي ١١٠٠٠ قبل الميلاد منذ ما يقرب من ١٠٠٠٠ قبل الميلاد طبعا، فإن العراق( مع آسيا الصغرى وبلاد الشام) كان واحدا من مراكز ثقافة العصر الحجري الحديث للإنسان القوقازي المعروفة باسم( ما قبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث) حيث ظهرت الزراعة وتربية الماشية لأول مرة في العالم وامتاز العصر الحجري الحديث التالي أي( ماقبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث) ببيوت مستطيلة. وفي وقت ماقبل الفخار لفترة العصر الحجري الحديث استخدم الناس أوعية مصنوعة من الحجر والجبس والجير المحروق( بياض) المكتشفات من الأدوات المصنوعة من السبج في منطقة الأناضول تعد أدلة على علاقات تجارية مبكرة. وتوجد مواقع مهمة أخرى للتقدم والتطور البشري مثل جرمو( حوالي ٧١٠٠ قبل الميلاد) وثقافة حلف وفترة عبيد( حوالي ٦٥٠٠ قبل الميلاد و٣٨٠٠ قبل الميلاد) هذه الفترات تظهر مستويات متزايدة من التقدم في الزراعة وصناعة الأدوات والهندسة المعمارية.

يعود تاريخ الموسيقى في العراق إلى عهود قديمة بقدم العراق نفسه حيث تطورت الموسيقى عبر الحقب والقرون المتعددة فمن أقدم قيثارة في العالم( هي القيثارة السومرية) إلى اختراع العود ومن إضافة الوتر الخامس له، إلى الإيقاعات والمقامات العراقية المختلفة وتطورت الموسيقى العراقية بشكل ملحوظ بداية القرن العشرين على يد الأخوين صالح الكويتي وداود الكويتي ووصل عدد المطربات في أربعينيات القرن إلى ما يقارب الأربعين مطربة، ثم عرفت الموسيقى العراقية أو الفن العراقي بعد ذلك الكثير من الملحنين الذي رفدوا الأغنية العراقية مثل: عباس جميل وناظم نعيم وأيضا محمد نوشي رضا علي ثم كمال السيد… وكذلك يزخر العراق بمجموعة من الأصوات التي تعد كبيرة ومعروفة في مجال الغناء العراقي، فمن القرن المنصرم نجد ناظم الغزالي وداخل حسن وزهور حسين وفؤاد سالم وحسين نعمة ورياض أحمد… ومن الفنانين مشهورين حاليا هناك كاظم الساهر وحاتم العراقي وحسام رسام وغيرهم. بالإضافة إلى أن العراق غني بتراثه القصصي حيث يعتبر الأرض الخصبة للروايات التي ذاع صيتها في جميع أرجاء المعمورة وتم ترجمة هذه الحكايات إلى لغات عالمية عديدة، وعرفتها الشعوب الأخرى ومن أهم هذه الحكايات التراثية نذكر: ملحمة جلجامش، ألف ليلة وليلة، سندباد، علاء الدين وعلي بابا.

  كان العراق تحت حكم نظام حزب البعث العربي الاشتراكي من سنة ١٩٦٨م إلى ٢٠٠٣م وفي سنة ١٩٧٩م صعد صدام حسين إلى منصب الرئيس وبقي رئيسا حتى عام ٢٠٠٣ بعد الإطاحة به نتيجة الغزو الذي قادته الولايات المتحدة، فالعراق يحتوي على مزيج من الأقليات العرقية كالأكراد والآشوريين والمندائيين والتركمان العراقيين والشبك والغجر هذه المجموعات لم تتمتع بوضع متساوي مع السكان الأغلبية العربية على مر التاريخ في العراق ومنذ إنشاء مناطق حظر الطيران في أعقاب حرب الخليج في ١٩٩٠ إلى ١٩٩١ حيث تغير الوضع للأكراد لأنهم حصلوا على إقليم يتمتع بالاستقلال الذاتي وكان هذا مصدرا للتوتر خاصة مع تركيا، وعانى العراق من الفساد السياسي والمالي، وفي عام ٢٠٠٨م ذكرت قناة الجزيرة التلفزيونية أن ثلاثة عشر مليار دولار أمركي(تقريبا) من عائدات النفط العراقي في رعاية الولايات المتحدة. يعرف الدستور العراق على أن جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة نظام الحكم فيها جمهوري نيابي برلماني ديمقراطي وإن الإسلام دين الدولة الرسمي وهو أحد مصادر التشريع، وتتألف الحكومة الاتحادية من السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والسلطة القضائية فضلا عن العديد من اللجان المستقلة.

*صحافية متدربة،

طالبة المعهد العالي للصحافة والإعلام مراكش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق