سياسة

الدكتور السبيعي يُناشد هيئات ومنظمات العالم لحماية أطفال غزة.

ـ عبدالعالي الطاهري.

في خطوة وازنة وبأبعاد حقوقية إنسانية، ناشد رئيس المنظمة الدولية لحماية الطفل في بروكسل، الدكتور عبدالعزيز السبيعي جميع المنظمات والهيئات والمجتمع الدولي الوقوف بقوة ودعم ومساندة الحالة الإنسانية التي لم يشهدها التاريخ في قطاع غزة، خاصة استهداف الأطفال في محيطهم الاجتماعي والصحي والإغاثي.

وطالب السبيعي في تصريح إعلامي جميع الهيئات الإنسانية، على المستويين الإقليمي والدولي، تقديم الدعم الطبي والصحي وإنقاذ الأطفال هناك، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية لحماية الطفل تشكر جميع الدول والمؤسسات التي وقفت ولا تزال مع الإنسان، خاصة الأطفال في تلك الحرب.

الجدير بالذكر أن المنظمة العالمية لحماية الطفل ومقرها بروكسل تعمل على مساعدة الحكومات في وضع أنظمة وتشريعات تعزز حماية الطفل، في سياق الاتفاقيات الأممية لحقوق الطفل التي يجب أن تجد ترجمتها في الدساتير الوطنية والتشريعات التي تتبناهار مختلف دول العالم.
وتعد المنظمة العالمية لحماية حقوق الطفل، العضو في الميثاق العالمي للأمم المتحدة، منصة عالمية لتنمية المجتمع في المنطقة العربية، علاوة على تقوية تبادل الخبرات في هذا المجال، وتضم المنظمة العديد من الشركاء الوازنين على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.
و قد سبق و أن أكد الدكتور عبدالعزيز السبيعي، رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لحماية الطفل، في العديد من المؤتمرات والملتقيات العربية والدولية، على حرص المنظمة الدائم و طوال سنوات تأسيسها وعملها، على دعم وترسيخ ثقافة حقوث الطفل في مختلف ميادين ومناحي الحياة العامة، وهو ما تأكد من خلال الأدوار الكبرى والمفصلية التي لعبتها هذه الهيـئة المدنية العالمية خلال فترات الأزملات التي شهدها العالم، من قبيل جائحة كورونا (كوفيد 19)، علاوة على الأزمات والصراعات السياسية والعسكرية التي شهدتها وتشهدها العديد من الدول، وكذا انتشار الفقر والمجاعة في مناطق متفرقة من المعمور، ما ينعكس على تنشأة ومستقبل الأطفال عالميًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق