ثقافة وفن

العقدة والنجاح

د- اسماعيل محمد النجار

الحلقة الثانية

دخل جمال الثانوية العامة بإرادة وتصميم قويان على تحقيق طموحه وتجاوز عقدته والانتقام ليس ممن رفضنه فحسب بل من كل فتاة وانقطع عن الخروج مع زملائه لشارع الحب وحدد علاقاته مع أصدقائه ليداوم في المدرسة ويعود للسكن في القسم الداخلي ويقضي معظم وقته في الدراسة ، يزور مفتشين الوزارة المدرسة ويناقشهم جمال بعمق وفي بعض الأحيان يخطئهم خاصة في المواد العلمية وتوقعوا ان يأتي جمال من أوائل الجمهورية وزادت إدارة المدرسة والمدرسين اهتمامهم بجمال و اصبح مرجعية لجميع زملائه ذكور واناث في مدرسته والمدارس الأخرى ولم يشفع له تفوقه وذكائه حب البنات له ليزيد من تأصل عقدته ، اقتربت نهاية العام الدراسي وحرص جمال التمرس على أسئلة الامتحانات للمدارس المصرية والسودانية والأجنبية المقاربة وعند قرب الامتحانات نزلت لجنة وزارية للإشراف على الامتحانات وتقدم جمال مع زملائه للامتحانات ووجد سهولة الإجابة عليها بل واعترض جمال على بعض الأسئلة المغلوطة في تركيبتها خاصة الرياضيات والفيزياء وابلغ المراقبين لجنة الامتحانات ورفعت اعتراضات جمال للوزارة وتأكدوا من صحتها وألغيت بعض الأسئلة ، وما ان انتهى جمال من الامتحانات انتظر ظهور النتيجة وما هي الا شهر وظهرت النتيجة والمفاجأة حصول جمال  على الأول مكرر في الجمهورية ،وطلب رئيس الجمهورية الأوائل لمقابلتهم وركز على جمال بعد معرفته تصحيحه أسئلة الامتحان وأشاد بقدراته أمام الجميع وتوقع له مستقبل مشرف وأعطى الرئيس توجيهات بإعطائهم منح دراسية على ان يختار كلا منهم البلد والتخصص ضمن المنح الدراسية او على حساب اليمن واختار جمال منحة لدراسة الطب في جامعة براغ في تشيكوسلوفاكيا وعاد لقريته البهمة في بني حماد وعرضت عليه والدته وخواته بعض الفتيات التي اخترنهن ووافقن على الارتباط به ورفض الزواج من القرية ومن اليمن حتى لو انعدمت البنات سيبقى بدون زواج واستمر في القرية ثلاثة أسابيع حتى ظهر إعلانات التلفزيون والراديو والصحف طلب الأوائل لاستكمال معاملة منحهم الدراسية وودع جمال أهله وسافر لصنعاء وسكن  بفندق صنعاء في التحرير بالقرب من وزارة التربية ليكمل معاملة سفره وأعطي تذاكر السفر للتشيك وحدد موعد رحلة الطيران وسافر مع مجموعة من زملائه للسنة الماضية بعد تأديتهم الخدمة الإلزامية بالتدريس واستقبلتهم الملحقية الثقافية في براغ ورتبت لهم مقاعدهم في الكليات وفي معهد دراسة اللغة التشيكية وما ان انتهى جمال من اللغة دخل سنة أولى طب ولاقى في البداية صعوبة استيعاب الطب باللغة التشيكية وتغلب عليها وعلى غير المتوقع لمدرسيه وإدارة الكلية وزملائه ظهرت نتائج الامتحانات النهائية ليتربع جمال على المرتبة الأولى على دفعته من زملائه التشيك والأجانب و زاد تركيز إدارة الكلية والجامعة على جمال وكلفه مدرسيه اجراء العديد من الأبحاث على المواد التي يدرسها وأظهر تفوق  وجرت له مقابلات بالتلفزيون ووسائل الاعلام التشيكية ليلقي أبحاثه في مجال الطب.

عرض جمال حالته في ميلان حركته لليسار اثناء مشيه ونقص قدمه اليسار  على البروفسورات التشيك في كلية الطب وأجريت له عمليات في عظمي ساقه وقدمه اليسرى ليعدلوا من عظمي الساق ومفاصل القدم وشخصوا سبب حركته اللاإرادية لكتفه بين الوقت والآخر بضغط احدى الفقرات العنقية على أحد الاعصاب الشوكية وأجريت له عملية في فقرة العنق وانتهى من مشكلة الحركة اللاإرادية ،وفي إجازة السنة الأخيرة أجرى عدة عمليات جراحية في وجهه غيرت من ملامحه واعطته جمال مقبول للوجه لتتهافت عليه  زميلاته والفتيات من خارج الكلية ويطلبن الزواج منه ويرفض انتقاماً لعقدة رفضه من بنات اليمن واكتفى بالعلاقات العابرة معهن وأصيب بمرض أثبتت الفحوصات إصابته بنقص المناعة المكتسب( الايدز )وحجر عليه صحياً وتعاطف معه أطباء الكلية وتناول علاجات مكثفة  ووصل لقناعة ان إصابته عقاب من الله  لدخوله  بالحرام وقرر الامتناع عن العلاقات العابرة ووقفت معه زميلته التشيكية شاكين خلال فترة مرضه و معرفتها اصابته بمرض فقد المناعة المكتسب وتابعت واهتمت بوضعه واخفت الخبر عن زملاءهم وزميلاتهم خلال انقطاعه عن الدراسة ،حاول زملاءه معرفة السبب واخبرتهم  شاكين بسفر جمال خارج التشيك واستغل فترة مرضه لتزوده شاكين بالمنهاج الدراسي لسنة أخيرة بكالوريوس واحضرت له جميع الدراسات والمراجع التي يحتاجها وما ان انتهى من المرض أخذ فترة نقاهة تحت اهتمام ورعاية شاكين، واصل جمال دراسته للسنة النهائية بشغف لضياعه سنة وتجاوز زملاءه له ، قدمت شاكين دراسة الماجستير في طب الأطفال وحصل جمال على الأول في الدفعة و معدل كبير لم يحصل عليه  خريجي  الكلية منذ سبع سنوات، ولاهتمام إدارة الكلية بتفوق وقدرات جمال عرضت عليه منحة دراسة الماجستير والدكتوراه في الوقت الذي انتقلت زميلته شاكين للسنه الثانية دراسات عليا طب أطفال وسجل جمال تخصص نساء وولادة للماجستير ، تواصلت علاقة جمال وشاكين وشعرت بعد مرض جمال قربه عاطفياً منها وحبه وحرصه عليها على غير العادة حيث قابلها سابقاً بالإهمال والتهرب من ربط علاقة زمالة وصداقة قوية والملفت بعد مرض جمال تكرار زيارته لمنزلها واخبرت أهلها شعورها بقرب جمال منها وحبه لها واحتمال طلبه الارتباط بها وحذرها أهلها من صداقته الحميمة او الارتباط معه لكثرة معاشرته للنساء واحتمال ان يعديها بمرض الايدز وردت انها متأكدة من انقطاع علاقاته الحميمة والعابرة وان خروجه من مرض الايدز بأعجوبة جعله يمتنع نهائياً عن معاشرة النساء ،وجهت شاكين دعوة لزيارة جمال لحضور عيد ميلادها في منزلهم واستغل جمال المناسبة  وطرح على شاكين وعلى انفراد  طلب الارتباط وأخبرته تأجيل الحديث  و لا يعرض طلبه على أهلها حتى تتفاهم معه ،وسألها عن الموعد وردت عليه غداً الساعة الثانية عشر  بمقر الدراسات العليا  وحضرت شاكين حسب الموعد بكامل زينتها من ملابس ومكياج وبارك لها زملائها عيد ميلادها ولفت انتباه جمال تغزل بعض زملاء شاكين بجمالها وزينتها لدرجة التحرش ولم تصدهم وتعكر مزاج جمال واعتذر عن الموعد لانشغاله وأثار استغرابها واعتقدت في داخلها تغيير جمال لرأيه الارتباط وسألته قبل ذهابه عن التخصص الذي اختاره والدكتور المشرف عليه واخبرها اختياره تخصص نساء وولادة واعطاها اسم الاستاذ المشرف عليه وسالته عن تأجيل موعد جلوسهما الذي الغاه او تهرب منه وأخبرها حتى يجد الفرصة المناسبة.

الى اللقاء في الحلقة الثالثة من قصة (العقدة والنجاح).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق