سلايدرسياسة

حظر التجوال الكامل بين الخوف من كورونا وفقد لقمة العيش

الخرطوم (السودان) – أمين محمد الأمين

بدأ صباح الأمس مواطني ولاية الخرطوم في السودان مرحلة جديدة لفرض حظر التجوال الكامل حرصا من الحكومة السودانية للسيطرة على مرض كورونا المستجد، وذلك بسبب ظهور عشرة حالات جديدة مصابة بكورونا في يوم واحد. وكانت “قوى إعلان الحرية والتغيير”، قد أوصت في وقت سابق بفرض حظر تجوال كامل انطلاقا من العاصمة الخرطوم وذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد الإصابات بالبلاد إلى 14 قبل أيام وبحسب “سونا” فإن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير (الإطار الجامع للقوى المنظمة يقف مع الإغلاق الكامل انطلاقا من العاصمة التي تركزت فيها حالات الإصابة تأسيسا على تقييم أجراه حول جائحة كورونا في اجتماع انعقد بالخرطوم، كما أن توصية المجلس استندت على التقييم الذي طرحته وزارة الصحة.

وفي مارس الماضي أعلن مجلس الأمن والدفاع في السودان اتخاذ حزمة قرارات تشمل حظر التجوال في جميع مدن السودان من الساعة الثامنة مساء وحتى الساعة السادسة من صباح اليوم التالي بدء من 24 مارس الماضي، كما قررت إيقاف الباصات السفرية السياحية من وإلى ولايات السودان المختلفة بدأ من 26 مارس الساعة السادسة مساء على خلفية رصد حالتين فقط للإصابة بالفيروس في البلاد منها وفاة واحدة إضافة إلى 17 حالة اشتباه تحت المراقبة والمتابعة.

حظر كامل

وأمس الأول أعلنت الحكومة السودانية فرض حظر التجوال الشامل في كل ولاية الخرطوم لثلاثة أسابيع ابتداء من السبت المقبل، وبررت ذلك لمواجهة تفشي فيروس كورونا كوفيد-19. وقال المتحدث باسم الحكومة السودانية فيصل محمد صالح في بيان صحفي إن لجنة الطوارئ الصحية العليا قررت فرض حظر التجوال الكامل على كل ولاية الخرطوم ابتداء من يوم السبت القادم باستثناء بعض المؤسسات التي لها ارتباط بخدمة المواطنين بشكل مباشر، مضيفا بأن بقية الولايات في السودان سيترك لها تقدير الموقف فيما يتعلق بإعلان الحظر حسب التقارير الصحية واتخاذ ما تراه مناسبا لها، يذكر أن وزير الصحة أكرم علي التوم قد أعلن في وقت سابق أن حصيلة الإصابات بفيروس كورونا كوفيد-19 بلغت 29 حالة مع اكتشاف 10 حالات جديدة.

حركة الصادر

وبقول المدير التنفيذي لغرفة المصدرين محمد حسن عبد القادر في حديثه لـ(المواكب) إن بقرار الحظر الكامل لا حصائل ستورد أو صادر تستخرج، موضحا أن القرار سيوقف حركة الصادر والميناء بطريقة غير مباشرة للبضائع التي لم تستخرج بعد خلال الـ 21، حال أغلاق كامل للبنوك ولوزارة الصناعة والتجارة، وأضاف أنا كمصدر استخرج عقد الصادر من وزارة الصناعة والتجارة ومن البنك وإذا طبق القرار سيوقف الحركة تلقائيا.

خسارة التجار

ومن جانبه قال مدير شركة أبو الفاضل بلازا هاشم الفاضل كمواطن اعتقد أن قرار حظر التجوال الشامل مهم وجيد وهو في مصلحة الصحة العامة ، وأضاف اما كمدير شركة ورجل مبيعات قرار حظر التجوال الكامل له تأثيرات  على العمل التجاري ليست حميدة ،معتبرا أن أيام ما قبل شهر رمضان مهمة في موسم السنة ،قائلا إنها تعادل أكثر من شهرين في ايام العمل العادي وبرر ذلك لأن حركة الاسواق تكون عالية نسبة لتجهيزات رمضان من أواني منزلية وأجهزة كهربائية وأدوات تجهيزات رمضان، متوقعا أن خسارات كبيرة جدا للتجار ، الا أنه عاد وقال لكن المصلحة العامة تقدم على المصلحة الخاصة مهما كانت ، وزاد حياة المواطن بالنسبة لنا اغلي من ان نعمل ليوم او شهر.

تلاحم وتراحم

ويري هاشم الفاضل ان القرار لا يؤثر على اقبال المواطنين على شراء السلعة الضرورية ،موضحا بأن هنالك منافذ بيع “سوبر ماركت” تتوفر فيها السلع ، وتساءل لكن بماذا يشتري المواطن ؟، وزاد نحن كسودانيين شعب قوى مستدلا بأيام اعتصام القيادة العامة في الثورة ،لافتا إلى أن البلاد كانت مغلقة لثلاثة اسابيع ومع ذلك الحياة مستمرة ، وناشد جميع المواطنين المقتدرين بمساندة بعضنا البعض ، وقال لا احد سيشعر بالجوع ، ويضيف بأن البعض يتخوف من الحظر الكامل بسبب الخوف من الجوع ،واردف هؤلاء لا يعلمون عن الشعب السوداني في التلاحم والتراحم ، متمنيا من الله ان يقوى الشعب السوداني والحكومة والبلاد من هذا المرض الخطير، طالبا المواطنين بالاجتهاد للتباعد المجتمعي ،لافتا الى ان الدولة قررت الحظر الشامل للتباعد المجتمعي ، كما زاد إلى مطالبه عدم تسجيل زيارات ، وقال أن الدول المتقدمة والغنية لا تستطيع معالجة ومواجهة هذا المرض ، ونوه الى ان هنالك دروس واضحة لدول امامنا ، مبديا تخوفه من المواطنين المستهترين.

دعم اجتماعي

ويرى الباحث الاقتصادي د. هيثم محمد فتحي أن قرار حظر التجوال الشامل سيكون له الأثر الاكبر في إنجاح الإجراءات المتخذة ـإضافة إلى تمكين الجهات الصحية المختصة من تقديم الرعاية الطبية الأفضل لمنع انتشار الفيروس والقضاء عليه ضماناً لسلامة الجميع ،وقال في حديثه لــ(المواكب) إن الانسان السوداني وصحته مقدم علي الاقتصاد ،وطالب الحكومة بضرورة  توزيع دعم اجتماعي نقداً على الفئات المتضررة خاصة مع إعلان ذلك من قبل من وزارة المالية علي الذين يعتمدون في دخولهم على رزق اليوم باليوم وهم ،مبينا أنهم قطاع كبير جدا من السودانيين.

ركود اقتصادي

ويقول د. هيثم إن حظر السفر بين المدن سيزيد من الركود الاقتصادي ،قاطعا أنه سيؤثر على العمال الذين يعملون في القطاع غير المنظم ،كما سيؤثر ايضا بشكل سلبي على الانتاج والصادرات لجهة أن مدن الولايات هي مناطق الانتاج الحقيقي في السودان وفيها مناطق التنقيب الأهلي والرسمي عن الذهب ،إلى جانب المنتجات التي تذهب للتصدير والتي تشكل دعامة للاقتصاد السوداني ،وقال إنه ما سيوثر أيضا على الأداء الاقتصادي خاصة القطاع غير المنظم بكامله سواء في القرى أو المدن أو العاصمة بجانب تأثيره على قطاع النقل عموماً والمرتبطين به وعمال وعاملات اليومية ،مؤكدا أنه سيؤدي لتراجع في مستوى دخلهم اليومي والتأثير علي حياتهم المعيشية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق