ثقافة وفن

لوحة وكلمات

أنا امرأة رمزا للشموخ ...

د. عبير عامر بشير

تظل المرأة ذاك الكائن الجميل وردة في بستان الحياة، ما أجملها وهى تنثر عبير زهرها الذى يفوح ويملأ كل أرجاء المكان، ومتى ما وجدت المرأة وكانت هي نموذج لذلك العبق ومصدرا للجمال فهي كدفء الشمس الذى يمنح الحياة والوجود، وكانت ولا زالت مصدر الهام الفنانين التشكيليين منذ أن بدأ الانسان الأول في التصوير وخلق كل ألوان الفنون؛ تناولها عظماء الفنانين التشكيليين في عدة أشكال يتبدّى فيها التنوع والتباين في تجسيدها، كما هي الحال في الحركة السريالية إذ ظهر ذلك في أعمال الفنان سلفادور دالي أسلوب أكثر تجريدًا في تصوير المرأة حيث بدأت النساء في لوحاته تتخذ تحولات وانشقاقات سريالية محيرة، كما في لوحة (ظهر فتاة) 1926 فأصبحت حينئذ صورة المرأة الطيفية المقدسة موضوعا للهوس وتحرير القوى المكبوتة من الرغبة اللاواعية لديه. كانت المرأة أيضًا مادة لدى بيكاسو، ذلك في مراحل فنية مختلفة، حيث ظهرت في أكثر من 60 لوحة شخصية وألهمت بعض فتراته التكعيبية بقوة. في البداية كانت رسوماته تخطيطية، مثل اسكتش بعنوان “رأس امرأة” لحبيبة فرناند أوليفر، ويوصف هذا المسار بأنه ذو طابع أكاديمي أكثر من كونه تشكيليًا، ومتصف بيكاسو الألوان من فم المرأة وأسنانها ليبقي على اللون الأزرق كناية عن بحيرة أفرغت بها ما حررته.

أشهر عمل فني في العالَمِ عن المرأة لوحة الموناليزا (الجوكندا) ليوناردو دافينشي، وهو من أكثر اللوحات التي أثارت جدلا على مر تاريخ الفن. فالسر الأقوى هو في ضحكتها المنومة وانتهى منها بعد ثلاث أو أربع أعوام هذه اللوحة التي تحمل اسرارا.

هؤلاء الرسامين الذين أبدعوا بريشتهم تصويرهن في لوحات أصبحت من أشهر لوحات العالم، حيث كانت النساء وراء الإلهام والإبداع في تفوقهم في عالم الرسم والنحت، في صالات المعرض وبين أكثر من 70 لوحة نجد هناك العديد من لوحات النساء اللواتي رسمتهن ريشة هؤلاء الرسامين المميزين، هناك على سبيل المثال” مينا “زوجة ماكس بيكمان و”أولجا” زوجة بيكاسو وغيرهن من النساء.

وهذا مشهد لوحتي التي بعنوان هي “أنا امرأة رمزا للشموخ” هذا المشهد المزدان بالألوان الحارة والألوان الباردة وتظهر فيه المرأة بذات الألوان ورمزية اللون وتتمثل في الالوان الحارة التي ترمز للشمس فالمرأة هنا تعنى الشمس ذات الالوان الدافئة بدفء مشاعرها واحساسها وشاعريتها المرأة شمس يعطى للحياة الوجود وتنمح الطاقة وترسل الشعاع يستمد منه كل من هم حولها

كما تبدو في المشهد ايضا باللون الاحمر اللافت للنظر واللون الاحمر في علم النفس يرتبط بالعديد من الدلالات والرموز النفسية العميقة  الذى يرمز للتفاعل والحب والاثارة والحماسة والنشاط والحيوية وترتديه المرأة لتبدو بمظهر شبابي وهنا المرأة تظهر في هذا المشهد مع مجموعه نساء بمدخل واسع وهذا لتطلعها بالحياة وطموحها اللامحدود فهي لا تتوقف عند خطوط محددة تنازع وتتمرد فهي قويه شامخة كالنخلة تتحمل متاعب الطرقات والعثرات وتتخطى كل ذاك بخطى قوية وثابته دون التراجع والتخاذل لتوصل للشمس البعيدة وتبقي عيدها وتزرع الحب الموقد للنهاية.

تبدو على هذا المشهد دائرة الشمس المختلطة الالوان منها الحارة والباردة تتوجه لها بعضا من النساء باحثة عن الدفء الممنوح بإسراف المستمد من طبيعتها وعظيم احساسها ذاك الاحساس المكتنز فهي العطاء الذي لا تحده الحدود

درج اللون الازرق في هذا المشهد إلى السماء بشكل جميل وجذاب ولا يخلو من شاعرية تناولت فيه في هذا الموضوع بشكل إنساني وروحاني فلطالما يشغلني مما تقوم به من أدوار وما تتحمله من عناء لأني أمثل الدور الذي كوني امرأة كما أشعر به وكما أعيشه وأتناوله بشكل يومي من خلال حياتي اليومية. تظل المرأة أيقونة المستشرقين بعالمها الخاص وما وسم فضاءاتها بالغموض المثير فأصبح ذلك العالم ملهما لسرد الحكايات وتحول صورتها إلى خيالات في تصويرها بأشكالها الملونة والبديعة الباذخة والمترفة، فهي مرحلة الانبهار بالألوان والأسرار المثيرة والأضواء بجاذبية وجرأة وفتنة متقنة التفصيل التشخيصي والتشكيلي.

المرأة فهي الأم والابنة والحبيبة هي المواطنة التي تمتزج بقصائد الانتماء هي المقاتلة، هي الشعبية الشامخة بعز وكرامة هي الضاربة في عمق التاريخ وأساطيره، هي رمز لاستمرارية الحياة وبقاء الأرض هي التي تحتضن كل الهموم وتلمع من عينيها الحرية المنشودة، هي الوطن والانتماء هي الأرض الخصب والعطاء ومواسم الفرح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق