آراء

ساعة لعقلك

الأمان الجماعي

د. علي عفيفي

من المعروف أن المعيشة في جماعات لها الكثير من الفوائد، أهمها هو الإحساس بالأمان الذي توفره الجماعة لكل من أفرادها. يعتقد العلماء أن الافتراس في المملكة الحيوانية هو الدافع الرئيسي الذي أدى لتكوين الجماعات وظهور السلوك الاجتماعي1. فالمعيشة في جماعات لا يساعد فقط على مقاومة وصد الحيوانات المفترسة، ولكن يفيد، في المقام الأول، على الاكتشاف المبكر لتلك المفترسات من خلال الإشارات المتبادلة بين أفراد الجماعة2. بعض هذه الإشارات يتمثل في القيام بفعل ما، كإطلاق نداء أو القيام بحركة تحذيرية3. ولكن، هذا النوع من الإشارات أحياناً ما يمثل خطراً في حد ذاته، نظراً لأنه قد يدل الحيوان المفترس على مكان الفريسة التي تطلق تلك الإشارات. ولذلك، تقوم بعض الكائنات بالتعبير عن الخطر بدون القيام بأي فعل نشط، فالفئران مثلاً تتوقف عن الحركة تماماً عند الشعور بالخطر2.

الشعور بالأمان ينتج عنه فوائد أخرى للأفراد التي تعيش في جماعات، فقد وجد العلماء في الكثير من طوائف المملكة الحيوانية، أن المعيشة في جماعة قد يؤدي إلى التخلي عن بعض الآليات الدفاعية السابق ذكرها، مما يسمح لأفراد الجماعة بالتركيز بصورة أكبر على نشاطات أخرى ضرورية للبقاء على قيد الحياة، مثل البحث عن الغذاء4. ولكن، كيف يصل أفراد الجماعة للتوازن المطلوب بين تلك النشاطات المختلفة؟ ما الذي يدفع أفراد الجماعة لاتخاذ سلوك دفاعي أو التخلي عنه بعد ذلك؟

للإجابة على هذا السؤال، قام العلماء بدراسة السلوك الدفاعي في ذبابة الفاكهة. من المعروف أن ذبابة الفاكهة تقوم بالقفز أو تعديل مسارها أثناء الطيران إذا أحست بالخطر5. ولكن، عندما تتواجد ذبابة الفاكهة في مساحة صغيرة، تتوقف عن الحركة تماماً عند الشعور بالخطر6. وجد العلماء أن اختبار الذباب في جماعات أدى إلى انخفاض كبير في نسبة الذباب الذي يتوقف عن الحركة والزمن الذي يستغرقه هذا التوقف، كما لو أن ذلك الذباب أصبح أكثر احساساً بالأمان7. على الرغم من ذلك، كان توقف بعض الذباب عن الحركة يدفع الذباب المحيط إلى محاكاة ذلك السلوك سواء في التوقف عن الحركة أو استئنافها بعد ذلك. المثير هو أن عند استخدام قطع مغناطيسية صغيرة بدلاً من بعض الذباب، قام الذباب الآخر بمحاكاة تلك القطع المغناطيسية في حركتها وسكونها، مما يدل على أن الإشارات التحذيرية التي تنتقل بين الذباب لا تتضمن إطلاق أصوات أو روائح كبعض الكائنات الأخرى، وأنها على الأرجح إشارات بصرية فقط. لتأكيد ذلك، قام العلماء بتعطيل عمل مجموعة من الأعصاب البصرية التي تستخدمها ذبابة الفاكهة لرؤية الأجسام الصغيرة المحيطة بها. أدى ذلك إلى زيادة الزمن الذي تتوقف فيه ذبابة الفاكهة عن الحركة عند الإحساس بالخطر، وهو الذي فسره العلماء بعدم قدرة كل ذبابة على رؤية الذباب الآخر عند استئنافه للحركة بعد زوال الخطر7. كل ذلك يؤكد أن ذبابة الفاكهة تعتمد بصورة حصرية على سلوك التوقف عن الحركة كإشارة بصرية لتحذير باقي أفراد الجماعة من الأخطار.

قد تسأل نفسك عزيزي القارئ عن جدوى دراسة مثل ذلك السلوك في حشرة صغيرة مثل ذبابة الفاكهة. ولكن، اسمح لي أن أذكرك أن جميع الكائنات الحية تتصرف بصورة مشابهة إلى حد كبير عند الشعور بالخطر. قد لا نستطيع أن ندرس كل الكائنات معملياً. ولكن، ألم تلاحظ عزيزي القارئ، مراراً وتكراراً، كيف ينتقل الإحساس بالخطر، أو الهلع، بين أفراد الجماعة الواحدة في جميع الكائنات الحية؟ ألم تلاحظ أن كل الكائنات تضع الأمن أولاً، فإذا تحقق الأمن سعت تلك الكائنات لتحقيق الضروريات الأخرى؟ ماذا عن الحيوانات المفترسة؟ ألا تتفق معي أنها تدفع فرائسها، بمهارة شديدة، لتبني سلوكاً دفاعياً في كل وقت؟ إذا كانت الإجابة بلا عن كل الأسئلة السابقة فلا بأس، هو مقال عن ذبابة الفاكهة لا أكثر.

مصادر

• Alexander RD. The evolution of social behavior. Annual Review of Ecology and Systematics 5, 325–383 (1974).

• Pereira AG, Cruz A, Lima SQ, Moita MA. Silence resulting from the cessation of movement signals danger. Current Biology 22, R627–R628 (2012)

• Pereira AG, Moita MA. Is there anybody out there? Neural circuits of threat detection in vertebrates. Current Opinion in Neurobiology. 41, 179–187 (2016).

• Faustino AI, Tacão-Monteiro A, Oliveira RF. Mechanisms of social buffering of fear in zebrafish. Scientific Reports 7, 1–10 (2017).

• Muijres FT, Elzinga MJ, Melis JM, Dickinson MH. Flies evade looming targets by executing rapid visually directed banked turns. Science 344, 172–177 (2014).

• Zacarias R, Namiki S, Card G, et al. Speed dependent descending control of freezing behavior in Drosophila melanogaster. Nature Communications 9, 3697 (2018).

• Ferreira CH, Moita MA. Behavioral and neuronal underpinnings of safety in numbers in fruit flies. Nature Communications 11, 4182 (2020). doi.org/10.1038/s41467-020-17856-4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق