آراء

ساعة لعقلك

هل تغطية الوجه تحجب المشاعر؟

د. علي عفيفي

عام كامل مضى على ظهور مرض الكورونا المتسبب عن فيروس SARS-CoV-2. بعد ظهور المرض ببضعة أشهر، بدأت كل دول العالم تقريباً في اتباع تدابير احترازية للحد من انتشار المرض مثل إغلاق الأماكن العامة، التشجيع على التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات. هذه التدابير، رغم نجاحها النسبي في الحد من انتشار المرض في الكثير من الدول، أثارت تخوف الكثيرين من تأثيراتها السلبية المتوقعة على الصحة النفسية للأفراد. فعلى سبيل المثال، يعتقد البعض أن الكمامات تخفي تعابير وجه مرتديها وبالتالي تؤثر سلباً على التواصل بين الناس1،2. علاوة على ذلك، كان الآباء والمعلمون في المدارس أكثر تخوفاً من أن تعيق الكمامات التفاعل الاجتماعي بين الأطفال، وتقلل من أدائهم الدراسي بعد ذلك، نظراً لاعتماد الأطفال بصورة أكبر على تعابير الوجه لقراءة المشاعر3،4. فهل ارتداء الكمامات يحجب التعبيرات والمشاعر بالفعل؟

تخفي الكمامات الجزء الأسفل من الوجه، ولكنها تسمح برؤية العينين والحاجبين، فهل هذا كافي لقراءة تعابير الوجه؟ وجد العلماء أن البالغون يميلون في الأغلب للتركيز على عيني المتحدث أكثر من بقية وجهه5، وأن العينين كافيتين في معظم الأوقات لقراءة تعابير وجه ومشاعر المتحدث6. ولكن، أحياناً نحتاج للنظر إلى بقية الوجه لقراءة المشاعر المبهمة بشكل صحيح. فعلى سبيل المثال، اتساع العينين قد يعني خوفاً أو دهشة، وبدون رؤية الفم لا يمكن التفرقة بينهما7. بالإضافة إلى ذلك، يميل البالغون إلى التركيز على الأنف لاستنتاج شعور المتحدث بالتقزز، والفم لاستنتاج الشعور بالسعادة، مما يعني أن ارتداء الكمامة قد يعوق التواصل في بعض المواقف عند البالغين8. ماذا عن الأطفال إذن؟

وجد العلماء أن بعمر الثلاث سنوات، يستطيع الأطفال استنتاج مشاعر المتحدث بمجرد النظر إلى العينين9. ولكن، وجدت دراسة أخرى أن الأطفال بعمر 5-10 سنوات كانوا أقل قدرة على استنتاج المشاعر بالنظر إلى العينين فقط10. ولذلك، قام فريق من العلماء مؤخراً بدراسة قدرة الأطفال بين عمر ال 7 و13 عام على قراءة تعابير الوجه عند إخفاء جزء منه. في هذه الدراسة، قام العلماء بعرض صور لأشخاص (ذكور وإناث) يرتدون كمامات (لإخفاء الأنف والفم) أو نظارات شمسية (لإخفاء العينين) على الأطفال، فوجدوا أن الأطفال في جميع الأحوال كانوا أكثر قدرة على استنتاج مشاعر الحزن مقارنة بالغضب أو الخوف11. وجد العلماء أيضاً أن ارتداء الكمامة أو النظارة الشمسية كان له تأثيراً سلبياً، فالأطفال خلطوا بين مشاعر الخوف والدهشة عند ارتداء الكمامة، وبين الغضب والحزن عند ارتداء النظارة الشمسية. ولكن، هذا التأثير السلبي لم يكن كبيراً، كما أن نسبة الاستنتاج الصائب زادت بتقدم عمر الأطفال، مما يعني أن ارتداء الكمامات قد لا يعوق التواصل بين الأطفال بصورة كبيرة، وقد لا يؤثر كثيراً على قدراتهم الدراسية11.

ماذا يعني كل ذلك إذن؟ يعني أن ارتداء الكمامات قد يكون له تأثيراً محدوداً على التواصل في كل من الأطفال والبالغين، فارتداء الكمامات لم يخف تعبيرات الوجه بصورة تزيد عن ارتداء النظارات الشمسية، والتي يستخدمها الجميع على نطاق واسع. بالإضافة إلى ذلك، يستخدم كل من الأطفال والكبار في حياتهم اليومية العديد من الإشارات الأخرى كالأصوات ولغة الجسد لاستنتاج مشاعر الآخرين. إذن فلا داع للقلق على الإطلاق من صعوبة التواصل عند ارتداء الكمامات، ولا داع للقلق أيضاً من تأثير ذلك على صحة أطفالنا النفسية وأدائهم الدراسي، ولنقلق فقط من احتمالات العدوى في حالة عدم ارتداء الكمامات.

مصادر

• Fortin J. Masks Keep Us Safe. They Also Hide Our Smiles. The New York Times )2020([cited 2021 January 3]. https://www.nytimes.com/2020/06/23/style/face-mask-emotion-coronavirus.html

• Ong S. How face masks affect our communication [Internet]. British Broadcasting Corporation (BBC) News (2020) [cited 2021 January 3]. https://www.bbc.com/future/article/20200609-how-face-masks-affect-our-communication

• Sorce JF, Emde RN, Campos JJ, Klinnert MD. Maternal emotional signaling: Its effect on the visual cliff behavior of 1-year-olds. Developmental Psychology, 21(1), 195–200 (1985). doi.org/10.1037/0012-1649.21.1.195

• Denham SA, Bassett HH, Zinsser K, Wyatt TM. How Preschoolers’ Social-Emotional Learning Predicts Their Early School Success: Developing Theory-Promoting, Competency-Based Assessments. Infant and Child Development 23(4), 426–54 (2014). doi.org/10.1002/icd.1840

• Eisenbarth H, Alpers GW. Happy mouth and sad eyes: Scanning emotional facial expressions. Emotion 11(4), 860–5 (2011). doi.org/10.1037/a0022758

• Fischer AH, Gillebaart M, Rotteveel M, et al. Veiled emotions: The effect of covered faces on emotion perception and attitudes. Social Psychological and Personal Science 3(3), 266–73 (2012).

• Smith ML, Cottrell GW, Gosselin F, Schyns PG. Transmitting and decoding facial expressions. Psychological Science 16(3):184–9 (2005).

• Schyns PG, Petro LS, Smith ML. Transmission of facial expressions of emotion co-evolved with their efficient decoding in the brain: Behavioral and brain evidence. PLoS One 4 (2009). doi.org/10.1371/journal.pone.0005625

• Franco F, Itakura S, Pomorska K, Abramowski A, Nikaido K, Dimitriou D. Can children with autism read emotions from the eyes? The Eyes Test revisited. Research in Developmental Disabilities 35(5):1015–26 (2014).

• Guarnera M, Hichy Z, Cascio MI, Carrubba S. Facial expressions and ability to recognize emotions from eyes or mouth in children. Europe’s Journal of Psychology 11(2):183–96 (2015).

• Ruba AL, Pollak SD. Children’s emotion inferences from masked faces: Implications for social interactions during COVID-19. PLoS One 15(12): e0243708 (2020). doi.org/10.1371/journal.pone.0243708

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق