ثقافة وفن

إبداع يلمس فضاءات العالمية

الفنان التشكيلي ردفان المحمدي

الفنان التشكيلي ردفان المحمدي أحد الفنانين التشكيليين اليمنيين الذين استطاعوا خلال السنوات الماضية أن يفرضوا حضورهم الفني بصورة كبيرة ومتميزة وذلك من خلال أعماله التشكيلية المبدعة التي لفتت إليه الأنظار بقوة.

حصل على دبلوم فنون جميلة عام 2004م وتتلمذ على يد الفنان اليمني الكبير الراحل هاشم علي.

في العام 2009 عُين مديرا لبيت الفن في تعز حتى العام 2012 وفي العام 2013م عمل على تأسيس كيان ثقافي فني تحت اسم المنتدى العربي للفنون ومقره في العاصمة صنعاء.

شارك كمحكِّم في العديد من المسابقات المحلية خلال فترة إقامته في اليمن، ومحكِّم0 في العديد من المسابقات العربية، كما شارك في أكثر من 40 معرضاً دولياً في عدة دول عربية وأوروبية إلى جانب دولة الصين.

حصل على عدة جوائز محلية وعربية ودولية.

في العام 2016م انتقل للعيش في مصر وخلال فترة إقامته نسق مع الكثير من الفنانين التشكيليين اليمنيين للمشاركة بالعديد من المعارض التشكيلية في مصر، كما عمل منسقا لليمن في معرض أكسير العالمي ولوتس ليبيا 2020م.. وفيما يلي اللقاء الذي أجريناه معه:

حاوره بلال قايد

< ماذا عن تجربتك بشكل عام؟

> تجربتي الفنية بدأت عام 2000م صدفة عندما أردت الالتحاق بقسم آخر غير قسم الفنون، وبسبب اكتمال العدد في كل الأقسام اضطررت لدخول قسم الفنون وبعد تجربة أول رسمة أحببت الرسم وقررت المواصلة، وقد نضجت تجربتي الفنية في اليمن، لكن القاهرة أعطتني فرصة أكبر للاحتكاك بالفنانين العرب ومنطلقا أكبر للتواصل مع فناني العالم.

< كيف تنظر لنفسك بعد النجاح الذي حققته في القاهرة؟

> اشعر بسعادة كبيرة ولكن لم تكن هذه هي النهاية فما حققته عادي جدا مقارنة بما حققه كثير من الفنانين ولهذا أسعى لأحقق المزيد وفي انتظار أن تنتهي أزمة كورونا لأعيد نشاطي بشكل أفضل.

< كيف تُقيم تجربتك منذ أول معرض تشكيلي لك في اليمن، وحتى آخر معرض أقمته في القاهرة؟

> في كل معرض ومن خلال معرفة أذواق الزائرين أحاول تقديم الأفضل في السنة التي تليها، ولا يعني ذلك أن آخر سنواتي فيها تطور أكبر عن سنواتي السابقة، فمثلا سنة 2019م أنتجت الكثير من الأعمال أفضل من سنة 2020م ومع ذلك عام 2018م أنتجت عملين فقط أجدهما افضل من كل أعمال 2019, عام 2017م لم أنتج فقط كان تأسيساً للوحات التي أنجزتها عام 2018م، وفي عام 2015 وحتى بداية 2016م أنجزت افضل عمل في مسيرتي الفنية لوحة اليمن السعيد التي حصدت من خلالها ثلاث جوائز بالإضافة إلى اقتنائها من قبل متحف الفن الوطني الصيني .. ما قبل 2015م وحتى 2010م كانت إنجازاتي قليلة جدا إلا أنها كانت أعمالاً جيدة وفي العام 2008م كانت إنتاجاتي كثيرة فالوقت والعوامل كانت مساعدة لرسم العديد من الأعمال وإن كانت الأعمال شبه ناضجة، أما ما قبل 2008م، فكانت أعمالي بسيطة جدا ولا تعتبر ناضجة إطلاقا وان كان هناك تطور إلا انه كان بسيطا.

< يواجه الفنانون التشكيليون اليمنيون الكثير من التحديات التي تؤثر عليهم وعلى إقامة معارضهم؟ ما هي رؤيتك للتغلب عليها؟

>  بالتأكيد الفنان الحقيقي والذكي أيضا هو الذي يستطيع إقامة معرض والمشاركة في المعارض الفنية.. نحن نواجه مشكلة في ذلك هي تخوف الفنان من المغامرة هناك خوف من الخسارة ولا يرغب في تحمل تكاليف إقامة معرض، والفن التشكيلي ليس بحاجة للإبداع فقط بل يحتاج للتسويق والمتابعة والحضور والتشبيك مع المؤسسات وغيرها بالإضافة إلى تقديم أعمال فنية تدهش المقتني، وهناك عوامل أخرى محبطة لا نخفيها منها عدم الوعي بأهمية الفنون من قبل المجتمع والدولة، ونستطيع التغلب على ذلك والعوامل السابقة التي ذكرناها بالإضافة إلى استغلال وسائل التواصل الاجتماعي بشكل جيد لخدمة وتعريف الفنان اليمني بالعالم.

< في معرضك الأخير حاولت أن تقترب أكثر من زملائك التشكيليين العرب.. كيف وجدت الفرق؟

> منذ أن أقمت في القاهرة عام 2016م وأنا أشارك في الغالب مع فنانين عرب ودوليين ووجدت أن للحركة التشكيلية اليمنية حضور جيد سواء من خلال أعمالنا التي نقدمها أو من خلال الفنانين السابقين الذين كانت لهم بصمة في تعريف الحركة التشكيلية اليمنية، أما الفرق فعدد التشكيليين في مصر قد يصل إلى أكثر من مليون (رقم تقريبي) في حين أن الفنانين التشكيليين اليمنيين لا يصل عددهم إلى أكثر من 3000 فنان وفنانة تشكيلية بمختلف الفئات والمدارس وغيرها.

ولهذا نجد في مصر أن القاعات والمؤسسات الثقافية كثيرة جدا والمشهد الثقافي متحرك بشكل لا يقارن بما هو عليه الحال في اليمن.

< دائما أعداء المرأة يستقصدونها عندما يتناولون فنها التشكيلي ولا يعطونها حقها.. من وجهة نظرك هل معارض الفنانة التشكيلية تستحق هذا الهجوم، أم أن النظرة التقليدية للمرأة والذكورة المتسلطة ما زالت هي المتحكمة؟

>  المرأة في اليمن تعيش نقيضين: نقيض المجتمع الذكوري الذي يحاول فرض قيود على موهبتها ومكانة المرأة بشكل عام ولا يرغب في إشراكها في حركة الوعي الفني والمشاركات الدولية وغيرها، ومجتمع آخر متصنع الانفتاح والمساواة يحاول دعم مواهب نسائية أعمالهن تكاد تكون طفولية وليست ناضجة ولا تستحق كل هذا التقدير، لكن بالمجمل نحب السعي لدعم موهبة المرأة والأهم أن يكون هناك شعب واع يحترم مكانة المرأة و نأمل أيضا أن يتم الاهتمام بالمواهب الحقيقية.

< بلا شك أن لكل فنان مجموعة من اللوحات غير المعروضة.. كيف تنظر لذلك الآن بعد أن أقمت أكثر من معرض؟

>  بالتأكيد الفنان لا يستطيع عرض أعماله التجارية فهي ليست بالأعمال التي تستحق العرض، أما الأعمال الفنية فأغلب الفنانين وأنا منهم شاركنا بها جميعا في المعارض، ومن المؤلم جدا أن يتم إنتاج عمل فني يستحق النشر ولا يتم نشره أو عرضه في معارض.

< هل لديك اطلاع على تجربة الفن التشكيلي في اليمن عامة؟

>  بالتأكيد أنا مطلع على الحركة التشكيلية اليمنية وهي في حالة غير مستقرة، ففي كل عام يزداد عدد كبير من الفنانين وتزداد المؤسسات التي تهتم بالفن إلا أن المعارض والفعاليات الثقافية قلت بسبب الظروف الراهنة وهذا ما يجعلنا في حالة نقيض بين الزيادة في العدد والقلة في الاستيعاب.

< يواجه النقد التشكيلي في اليمن الكثير من الإشكاليات.. كيف تقيم حركة النقد؟

>  الفن اليمني في الأساس بكر ولا يزيد عمر الحركة الفنية عن 60 سنة وبالتالي حركة النقد هي بكر البكر ونادرا ما نجد نقاداً حقيقيين يستطيعون نقد الحركة الفنية بشكل بناء.. ما نجده اليوم هم متقمصون لدور النقاد عندما خلت الساحة من النقاد الحقيقيين وهؤلاء للأسف عائق كبير أمام تطوير الحركة التشكيلية.

< القليل من الوسط الأدبي اليمني يعرفونك.. هل ذلك تقصير منك في تسويق نفسك، أم أن الانتشار العربي أهم؟

> في الحقيقة ومقارنة ببعض الفنانين فلدي معرفة جيدة في الوسط الأدبي إلا أنني متفق معك وكصاحب مؤسسة ثقافية أنه كان المفترض أن يتم التركيز على الأدب بشكل واسع كي يكون هناك تشبيك بين الفنانين والأدباء فالفعاليات المشتركة بين القسمين تعمل على بناء مجتمع واع.

< حتى الآن لم يتناول أي ناقد على حد علمي لوحاتك.. هل تجد التقصير منك أم من المشهد كله، أم أن النقد أصبح يخضع للشللية؟

>  كقراءة نقدية تناول أكثر من أديب وأكثر من فنان تشكيلي عربي قراءة لوحاتي لكني لم أجد فناناً تشكيلياً أو ناقداً يمنياً قام بذلك وهذا ليس تقصيرا مني أو من النقاد اليمنيين فكما أسلفنا النقاد اليمنيون أصبحوا نادرين وبالتالي الناقد لن يستطيع التفرغ لقراءة كل الأعمال الفنية اليمنية لكن كأدباء فقد تناول لوحاتي الكثير من الأدباء وقرأوها قراءة فنية.

< واجهت في الفترة الأخيرة جدلاً حول إحدى اللوحات التي فازت بإحدى الجوائز، وظهر أن هناك عدم معرفة بالفن التشكيلي حتى من قبل المهتمين بالفن التشكيلي؟

>  لوحة الفنانة ندى الكينعي – التي فازت بالمركز الأول في المسابقة التي نظمها المنتدى العربي للفنون> أثارت جدلا بعد أن قام أحد النقاد بشن هجمة شرسة عليها.. في الحقيقة لست ضد هذا الناقد إن أراد نقد العمل الفني لكن أنا ضده في اتهامها بتزوير العمل خصوصا بعد استشارته فناناً آخر وقام الأخير بتأكيد كلامه أن العمل مزور ولكن بعد تأكده من اللوحة اعتذر عما بدر منه من تشكيك في العمل الفني، وهنا نقول إن النقاد بالفعل ليسوا مؤهلين للنقد والانتقاد فما يبدر منهم هو هجوم وتحطيم أكثر من كونه نقداً لتصحيح مسارات الحركة الفنية.

< كيف تقيم واقع الفن التشكيلي في اليمن من خلال اطلاعك ومشاركتك في العديد من المعارض الخارجية؟

>  أقيم الفنان اليمني بأن لديه مهارة عالية ونضوجاً جيداً في فنه، وكحركة فنية قائمة على المعارض والأنشطة والفعاليات والحضور الثقافي والوعي المجتمعي لأهمية الفن فنحن متأخرون جدا.

< الفنان في المجتمع الغربي يعيش من خلال معارضة، وفي المجتمع اليمني يظل الفنان يدفع مقابلاً حتى يستطيع إقامة معارض لأعماله.. متى ستتغير هذه النظرة أو طريقة التعامل مع المبدع اليمني؟

>  في الحقيقة ليست هذه نقطة محورية، فهناك فنانون في اليمن يعيشون من فنهم وهناك فنانون لا يعيشون من فنهم ويعود ذلك إلى عدم تسويقهم لأعمالهم الفنية أو نضوج أعمالهم وبمعنى أوضح أعمالهم ليست قابلة لأن تعرض في المجالس والمكاتب، وبالتالي لن يكون هناك اقتناء من قبل محبي اللوحات.. وللعلم الفنانون في الوطن العربي والعالم يعيشون نفس هذه المأساة لكنها تختلف بدرجات متفاوتة من دولة لأخرى، وما يميز الحركة التشكيلية في أوروبا والصين وأمريكا والكثير من الدول المهتمة بالفنون أن الفنان إذا وصل إلى مكانة عالية يستطيع العيش غنيا جدا من أعماله الفنية لأن السعر يزداد إلى أضعاف على عكس الفنان اليمني تظل أعماله بنفس الأسعار ولا ترتفع إلا بنسبة بسيطة وعلى مدى سنوات طويلة.

< يلاحظ أن هناك شبه قطيعة بين الفن التشكيلي وبين جزء كبير من المجتمع في اليمن على مختلف الوجوه.. ما السبب برأيك؟

>  هنا أحمل الدولة المسؤولية فهي المسؤولة عن توعية المجتمع.. منذ النشأة حورب الفن على مدى ثلاثة عقود عندما تمكنت الجماعات الدينية المتشددة من التسلط ومحاربة الفن، بالتأكيد ستكون هناك قطيعة كبيرة بين المجتمع والفن التشكيلي وبقية الفنون.

< ماذا عن خلفيتك الاجتماعية وتجربة الطفولة؟

> أنا متزوج منذ خمس سنوات أبلغ من العمر 36 سنة، ترتيبي الثاني في العائلة، لدي 5 إخوة وست أخوات ومازال أبي وأمي يعيشان حتى الآن وأصغر أخواتي عمرها 7 سنوات..

أبي عمل في عدة مهن منها خياطا وبناء وملحما ومزارعا أيضا وأمي ربة بيت ومزارعة وطفولتي عشتها في القرية رعيت الأغنام حتى الصف الأول الإعدادي وعملت مزارعا مع أبي في طفولتي في الوديان التي نمتلكها، كانت طفولتي غنية بالأحلام البسيطة والحياة المعقدة ومع ذلك أحببت تلك التفاصيل وذلك الجزء من حياتي.

وانتقلت للعيش في مدينة تعز بعد إكمالي الصف الثامن في القرية ودرست الصف التاسع في مدرسة ناصر للبنين في تعز وكنت أعمل مع خالي في كافتيريا وأعيش معهم ومن ثم درست قسم الفنون الجميلة بعد الإعدادية وأنا اعمل مع خالي. وبعد ثلاث سنوات قمت بأول مشروع كفتيريا خاص بي واستمر3 سنوات إلى أن اتجهت كليا للفنون من خلال التحاقي ببيت الفن في تعز أواخر عام 2006م وهناك بدأت مسيرتي الفنية بشكل حقيقي، والبركة في ذلك تعود لمؤسس بيوت الفن في تعز الأستاذ القدير خالد الرويشان وزير الثقافة السابق والفنان عبد الغني علي أحمد أستاذي في المعهد المهني الذي قام بتجهيز بيت الفن في تعز وسعى لاعتماده وللفنان القدير أستاذي هاشم علي الذي تعلمت معه من جديد حتى وافته المنية عام 2009

(نقلا عن صحيفة الثورة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق