ثقافة وفن

أساسيات البحث العلمي والانتحال الفكري في الفضاء الإسلامي بالتطبيق على مشروع الفهم الجديد للإسلام للمفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه

قدم الدكتور عبد الله الفكي البشير محاضرة عبر تطبيق خدمة الزووم بدعوة من ملتقى اللسانيات السوداني. تناولت المحاضرة أساسيات البحث العلمي والانتحال الفكري في الفضاء الإسلامي بالتطبيق على مشروع الفهم الجديد للإسلام للمفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه، وذلك في السابعة والنصف من مساء السبت 6 فبراير 2021 (بتوقيت الخرطوم).. شهد المحاضرة عدد من الأستاذات والأساتيذ بالجامعات والباحثات والباحثين والمهتمات والمهتمين من مختلف أنحاء العالم، وترأس الجلسة الدكتور أسامة خليفة، وشارك الحضور بالمداخلات والنقاش.

محاور المحاضرة

إشارات موجزة عن مرتكزات المفكر السودان الإنساني محمود محمد طه.

الفضاء الإسلامي والأوصياء على العقول (رجال الدين).

رجال الدين وبناء الجدار العازل بين محمود محمد طه وشعوب الإسلام والعالم.

نماذج مفارقة لأساسيات البحث العلمي (أفراد ومؤسسات): غياب الورع العلمي والوازع الأخلاقي .

توظيف البحث العلمي ومؤسساته في مؤامرات التنميط السلبي لصورة الجمهوريين في الشارع السوداني والإسلامي.

نماذج الانتحال الفكري:

نماذج النهب الفكري.

نماذج تبني الأفكار دون عطاء ميزة وحق الذكر “القرصنة الفكرية”.

استهل المحاضر حديثه بتاريخ إعلان محمود محمد طه عن مشروعه الفكري الذي كان في مساء الجمعة 30 نوفمبر 1951، وأشار إلى أن المشروع جاء بعدة أسماء، جاءت في كتابات محمود محمد طه وأحاديثه، والأسماء هي: الدعوة الإسلامية الجديدة، والمذهبية الإسلامية الجديدة، والبعث الإسلامي، والفكرة الجمهورية، وإحياء السنة، والفهم الجديد للإسلام، والرسالة الثانية من الإسلام. وأوضح المحاضر بأن الإسلام عند محمود محمد طه يشتمل على رسالتين، رسالة أولى ورسالة ثانية وقد أتى بكليهما النبي الكريم محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلاة والتسليم. والرسالة الثانية من الإسلام عند محمود محمد طه تقوم على آيات الأصول (الآيات المكية)، وهي ليست جديدة فهي موجودة، والجديد هو الحديث عنها، وهي السنة النبوية، وسمتها “الإنسانية”، إذ يرى محمود محمد طه أن “الأسرة البشرية وحدة وأن الطبيعة البشرية حيث وجدت فهي بشرية وأن الحرية والرفاهية حق مقدس طبيعي للأسود والأبيض والأحمر والأصفر”. والمفاضلة بين الناس، بين الإنسان والإنسان من حيث هو إنسان بين الرجل والرجل وبين الرجل والمرأة تكون بالعقل والأخلاق.

الكسل العقلي يحبب للناس الأخذ بالقديم تجنباً للبحث عن الجديد

تعرضت المحاضر لموقف رجال الدين من الجديد، وأوضح بأن مشروع الفهم الجديد للإسلام واجه تحالف إسلامي عريض، قوامه الفقهاء والقضاة الشرعيون وهيئة علماء السودان، وأساتذة جامعة أم درمان الإسلامية، والإخوان المسلمون، ورجالات الطائفية والقادة السياسيون، ووزارة الشؤون الدينية والأوقاف، وكبار موظفي الدولة السودانية، وبعض أعضاء مجلس السيادة، ومشايخ الأزهر، ورابطة العالم الإسلامي التي يتكون مجلسها التأسيسي من ستين عضواً يمثلون مختلف دول العالم الإسلامي، وتتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها.  كان من أهم سمات هذا التحالف المؤامرات والكسل العقلي. وذكر بأن مؤامرات هذا التحالف تجلت في إصدار الأزهر لفتوى في 5 يونيو 1972م في حق الداعية والمفكر محمود محمد طه، واعتبرت فكره “كفر صراح”، ووسمته ب “الفكر الملحد”. كما أصدر المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي حكماً بردة محمود محمد طه عن الإسلام. ثم أرسلت الرابطة ذلك الحكم في خطاب إلى وزير الشؤون الدينية والأوقاف في السودان، في 5 ربيع أول 1395/ [18 مارس 1975] بتوقيع الأمين العام للرابطة أوانئذ، الشيخ محمد صالح القزاز، مبينة بأن الحكم بالردة صدر بإجماع المجلس التأسيسي للرابطة.

وفي حديثه عن أثر الفتوى على حرية البحث العلمي تعرض المحاضر لجامعة أم القرى وجامعة أم درمان الإسلامي باعتبارهما نموذجين ساهما في تلويث الفضاء الإسلامي بتسييل الخرافة وتشييع الجهل والعبث والفوضي العلمية، ووقف عند أطروحة دكتوراه قدمها الطالب شوقي بشير عبدالمجيد، باعتبارها أبلغ النماذج في مفارقة لأسس البحث العلمي وأخلاقياته، ووصفها بأنها أطروحة غاب فيها الورع العلمي والوازع الأخلاقي وافتقرت للحد الأدني لأساسيات البحث العلمي، ووقف عند الحجج التي تؤكد ذلك.  كما أشار إلى اللجنة التي أوصت بمنح الطالب درجة الدكتوراه، وهما الدكتور جعفر شيخ إدريس، والشيخ الدكتور محمد قطب إبراهيم.

كما وقف المحاضر على نماذج كانت مفارقة لأساسيات البحث العلمي وأخلاقه، منها كتابات الشيخ محمد نجيب المطيعي الذي عمل رئيسا لقسم علوم الحديث والسنة النبوية بجامعة أم درمان الإسلامية، السودان.. وكذلك كتاب للدكتور المكاشفي طه الكباشي وهو كان رئيساً لمحكمة الاستئناف التي أيدت في يوم 15 يناير 1985حكم الإعدام على محمود محمد طه.. وقد كشف المحاضر بأن كتاب المكاشفي يمثل أنصع النماذج على الكسل العقلي والتضليل، إلى جانب الركاكة والجهل بأساسيات البحث العلمي وأخلاقه.. 

كما قدم المحاضر بعض النماذج في النهب الفكري الذي تم من مشروع الفهم الجديد للإسلام.. وكان من بين هذه النماذج كتاب سطى عليه الدكتور يوسف حسن يوسف ووسمه بعنوان: التحليل السياسي لمشكلات الشرق الأوسط، ونشره مركز الكتاب الأكاديمي، بمدينة عمان، بالأردن.. ولم يكن الكتاب سوى سرقة بل نهب لكتاب محمود محمد طه الموسوم ب: مشكلة الشرق الأوسط: تحليل سياسي- استقراء تاريخي- حل علمي (1967).. نهب الدكتور يوسف كتاب محمود محمد طه وبالحرف، وقد ألغى من الكتاب المنهوب كل ما جاء في الكتاب الأصل عن الجمهوريين، أو الحزب الجمهوري، أو الإسلام في مستوى آيات الأصول، أو كتب محمود محمد طه، أو بيانات الجمهوريين. كما تناول المحاضر كتاب آخر صدر باسم أمير تاج الدين بعنوان: الحاسة السادسة، ونشرته دار كنوز للنشر والتوزيع بالقاهرة، وقد سرق المؤلف أمير تاج الدين أجزاء من كتاب: رسالة الصلاة، لمحمود محمد طه، وكانت السرقة بالنص..

وقف المحاضر عند نماذج من المثقفين الذين فارقوا أساسيات البحث العلمي، ومنهم الدكتور مجدي الجزولي، والدكتور صبري خليل، أستاذ فلسفة القيم بجامعة الخرطوم..

وختم المحاضر محاضرته بتناوله لنموذج وصفه بالقرصنة الفكرية، وهو محمد أبو القاسم حاج حمد صاحب العالمية الإسلامية الثانية: جدلية الغيب والإنسان والطبيعة.. وأشار المحاضر إلى أن حاج حمد تبني أفكار محمود محمد طه دون أن يشير إليه في كتاباته، وقدم بعض التفصيل في ذلك.

وفي الختام قدم الحضور بعض المداخلات والأسئلة.. ويمكن الاطلاع على المحاضرة على هذا الرابط: https://youtu.be/3EGYU_sUUjs

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق