سياسة

مُرافعة عن شُهداء فض الاعتصام ضد الكيزان ومُجرمي العسكر والدعم السريع

نضال عبد الوهاب

تظل جريمة فض اعتصام القيادة في التاسع والعشرين من رمضان الموافق الثالث من يونيو 2019 واحدة من أكبر الجرائم في تاريخ السودان الحديث ، ليس في عددية من استشهدوا و تم العثور علي جُثثهم والتعرف عليهم من ذويهم ، ولا بعددية من وجدت جُثثهم ولم يتم التعرف عليها وتم دفنهم بلا هوية ، ولا في عددية من وجدوا في مقابر جماعية رُجح أنها لشباب كانوا هنالك في أرض الاعتصام ، ولا بعددية من وجدوا داخل المشارح والعديدين منهم بلا هوية ولم يتم التعرف عليهم فتم أيضاً دفن مُعظمهم بلا هوية ، وليس بعددية من دُونوا تحت بند المفقودين ولكن مُعظم الدلائل تشير إلي أنهم ذهبوا ضحايا في ليلة ونهار فض الاعتصام .. ليست هي الجريمة الأكبر بسبب كُل هذه الأعداد ما بين شهيدٍ ومفقود ولكنها لأنها تمت وبكل وحشية وفظاعة وقساوة ودون أدني ذرة من إنسانية وبكل دمٍ بارد، وليست في ساحة معركة أو حرب مُعلنة أو نزاع وصراع قائم ومعلوم .. تمت من عناصر بقايا الدولة الإسلامية و رموزها في الجيش والدعم السريع والأمن والشرطة ومليشيات وكتائب الكيزان بكل مستوياتها من دبابين و كتائب ظل ودفاع شعبي وأمن شعبي لبسوا كل الأزياء العسكرية كما وصفهم أحد الشهود ( أزياء شرطة و شرطة عمليات ومكافحة شغب و شرطة عسكرية و جيش وقوات خاصة ودعم سريع وبعضهم بملابس مدنية ولكنهم مسلحين ..) ، و ركبوا كل أنواع العربات والتاتشرات العسكرية التابعة للشرطة والأمن والجيش والدعم السريع ، كل هذا تم توثيقه بالكاميرات وبإفادات الشهود ممن كانوا هُنالك من ثوار ومُعتصمين .. هي الجريمة الأكبر والأبشع لأنها عبرت عن وحشية الأيدولوجيا الدينية والعسكرية ، فقد كان يتم قتل الضحايا و ضربهم وتعذيبهم بوحشية و اغتصابهم والتحرش بهم وإهانتهم بكل غُبن وحقد علي اعتبار أنهم كانوا يُنادون بالدولة المدنية التي يمكن لهم أن يعيشوا فيها حياة إنسانية حُرة وكريمة ، فكان يتم وصفهم بالصعاليك و الكفرة والشيوعين و العاهرات والحُثالة من قبل متوحشون وبربريون تم غسل أدمغتهم في مُعسكرات فُتحت خصيصاً لتدريبهم لهذا اليوم قبل شهرين من موعِد فض الاعتصام وارتكاب المجزرة .. هي الجريمة الأكبر والأبشع في تاريخ السودان الحديث لأنها تمت ضد أبرياء عُزل ونيام كانوا للأسف تحت حماية جيش البلاد من المُفترض، ولا زال في أُذني وقد يكون في آذان الكثيرين لكل من شاهد ذلك التسجيل وفيديو إحدى الفتيات الثائرات تُخاطب عساكر الجيش بحدة وخوف في تلك اللحظات أمام القيادة العامة للقوات المُسلحة (حتسيبوهم يضربونا .. هديلك جايين علينا .. حتسيبوا الدعامة يكتلونا) ثم تُسمع أصوات الرصاص، ثم تصرخ الفتاة مع حركة الجري (الجيش انتهى .. جيشنا انتهى) .. نعم كان الجيش أيضاً مُتواطئ ومُشارك في هذه المجزرة دلالة علي تلقيه تعليمات بعدم وقف أي هجوم أو عمل مُساندة أو صد أو حماية من القوات التي هاجمت فعلياً وقتلت المُعتصمين الأبرياء والعُزل! .. هي الجريمة الأبشع والأكبر لأنها تمت بعد صلاة الفجر في آخر يوم من أيام رمضان والثوار صائمين والدنيا قبائل عيد .. أي أن من قاموا بكل هذه الفظائع من ضباط وعساكر و جنود و كتائب ومليشيات الكيزان وبقايا الدولة الإسلامية الدينية نفسها قد تجردوا من كُل ما يربطهم بذات الدين الذي أوهمونا لمدة ثلاثون عاماً أنهم حُماته وجاءوا لتحقيق وبسط شرع الله في الأرض السودانية وقِيّم السماء، فما بسطوا إلا القُبح والنذالة والقتل وسفك الدماء الحرام حتي في أفضل الشهور عند الخالق العظيم ..

وبالطبع وبعد أن استيقظ كل العالم علي هذه الجريمة الكُبري وشهد فظاعتها ، حاول من كانوا علي رأس الحُكم في البلاد ( المجلس العسكري الانتقالي ) صنيعة الكيزان والإسلاميين ، حاولوا إخفاء جريمتهم والتنصل عنها ، فبدوا بقطع الإنترنت حتي لا يتم تداول فيديوهات وتسجيلات المجزرة وتفاصيلها للعالم ، و استمروا بمحاولات الالتفاف وطمث الحقائق عنها ، بدءاً بالتقليل من أعداد الشُهداء والضحايا والمفقودين والجرحى ، ثم بمحاولات التذرع بإن المقصود كان ليس فض منطقة اعتصام القيادة وإنما ( منطقة كولومبيا ) بشارع النيل ولكن القوات المخولة بذلك قد انحرفت وقامت بدخول منطقة اعتصام القيادة ، برُغم أن شارع النيل نفسه بما فيه هذه المنطقة كانت ضمن حدود الاعتصام وتحوي عدد كبير من الثوار ، وهل لمنطقة صغيرة بحُسبان أن بها تفلتات أمنية ومظاهر سالبة يمكن أن يتم فضها بكل هذا العدد من القوات والتي إذا كانت وجِهت لحلائب وشلاتين والفشقة لكانت قد حررتهم من قبضة المُحتلين ! .. مارَس قادة المجلس العسكري الكذب وهم يحاولون التنصل من هذه الجريمة وقاموا بمحاولة إلباسها لقلة محدودة جداً من الضباط في الجيش والدعم السريع، وكأنما كل هذا الذي تم كان دون علمهم وبلا أي انتباه منهم لما يحدث من فظائع .. لعل نفس هذه القيادات في الجيش والدعم السريع شاركت في قتل أبناء وبنات الوطن في دارفور والنيل الأزرق و جبال النوبة وارتكبوا الفظائع والقتل والحرق للبشر والمُمتلكات هنالك، فهل يُمكن أن يعوزهم عدم تكراره في الخُرطوم! ثم فضحتهم لاحقاً التصريحات وتضاربها ما بين (البرهان و الكباشي و حميدتي وياسر العطا و عبدالرحيم دقلو)، وهذا الأخير كان قد خاطب مُعتصمي الجنينة مُهدداً بالقول (نحن فضينا ستة اعتصامات قُبل كدا) ..

علي من تقع المسؤولية الجنائية إذن يا حكومة الثورة والنائب العام ويا لجنة أديب في فض الاعتصام وقتل المُعتصمين؟ هل يُعقل وبعد مرور قُرابة العامين من هذه الجريمة لا تُكشف الحقائق عن المسؤولين عنها للشعب السوداني ولأُسر الشهداء والضحايا وأن يُقدم من ارتكبوا هذا الجُرم للعدالة وأن يتم القصاص للشُهداء!

هل تسقط المسؤولية الجنائية عن قادة المجلس العسكري لمجرد أنهم دخلوا في اتفاق سياسي مع قوي الثورة وأصبحوا شُركاء في الحُكم ، أين حق الشُهداء الذين هم من جاءوا بالثورة وبهذه السُلطة و بمن فيها ممن اشتركوا علي قتلهم ، حتي وإن كانت مسؤولية أخلاقية كانت تستوجب منهم في الأساس اعتذار قادة (المجلس العسكري ) إن كانوا حقاً أبرياء كما يدعون عن المُشاركة في هذه السُلطة دعك من محاولاتهم المُستميتة  للانفراد بها ،   هُنالك عُرف أخلاقي عند العسكريين الحقيقين أن من يُخطئ منهم في إشهار سلاح وتوجيهه وقتل شخص برئ أن يقوم ذات العسكري هذا بتوجيه فوهة سلاحه نفسه ليقتل نفسه قصاصاً لضحيته البريئة  .. أين قادة المجلس العسكري من أخلاق العسكرية هذه وهم يتمترسون في سُلطة كانت بوابتهم إليها مئات الشهداء والضحايا ودماءهم!

هل كما قال والد الشهيد عباس فرح أنهم يشعرون بعدم الجدية في تحقيق العدالة والاقتصاص لدماء أبنائهم الشُهداء.

أين حق الشهيد وقصاصَه يا حكومة الثورة و يا عسكر السُلطة ويا قادة المجلس العسكري سابقاً وممثلي مجلس السيادة الحالي ومجلس الشُركاء!

الشُهداء وأُسرهم ونحن معهم نتساءل أين العدالة ومتي يتم القصاص؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق