سياسة

مبادرة ” Oxygen Planet” في موسمها الرابع تحت شعار “ماتقيش غابتي”

أيوب كرير

تحت شعار “ماتقيش غابتي” واحتفالا باليوم العالمي للطيور المهاجرة واليوم العالمي للتنوع البيولوجي، وفي إطار تفعيل وتنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، والتوجهات السامية في ما يخص الإستعمال المعقلن للثروات الطبيعية، نظمت جمعية أوكسجين للبيئة والصحة بتعاون مع المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالقنيطرة ، مبادرة “  Oxygen Planet” في موسمها الرابع، بالمنتزه الغابوي الساكنية القنيطرة، وذلك في احترام تام للإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وتروم هذه المبادرة الفريدة من نوعها على الصعيد المغربي والدولي، إلى المساهمة في رفع الوعي البيئي لدى سكان جهة الرباط سلا القنيطرة، وخلق سلوك بيئي سليم ومستدام تجاه الموارد الطبيعية للمساهمة في المحافظة على البيئة والإستفادة من مواردها بطريقة مستدامة، لتحقيق التنمية المتوازنة وتحسين جودة الحياة، بالإضافة إلى إرساء وعي فردي وجماعي يسهم في تغيير السلوكيات لانخراط المجتمع في الحفاظ على التنوع البيئي والتدبير المستدام للساحل وجودة الرصيد الطبيعي ببلادنا والتصدي لتغير المناخ. وذلك من خلال عمليات للتواصل وحملات مختلفة للتحسيس والتوعية، حملات نظافة، ورشات، مسابقات، دورات تدريبية، عروض فنية..

وتأتي هذه التظاهرة المتميزة، في خضم الجهود التحسيسية والترافعية التي تقودها جمعية أوكسجين للبيئة والصحة حول غابة المعمورة، بوصفها إحدى أكبر غابات الفلين في العالم، نظرا إلى ما تصفه بـ”الاغتصاب” و “التدمير” الذي تتعرض له منظومتها الإيكولوجية والبيولوجية طيلة السنوات الماضية من طرف “المشاريع الإسمنتية” وتزايد حدتها خلال السنوات الأخيرة.

وقد عرفت التظاهرة مشاركة فعالة للعديد من زوار الغابة، وفي التزام تام للجمعية بكامل الإجراءات والتدابير الاحترازية الصحية الوقائية، حيث تضمنت برامج مكثفة من خلال مجموعة من الأنشطة المتنوعة، من حملات نظافة للمنتزه الغابوي تكريسا لثقافة النظافة والعناية بالمساحات الخضراء، إضافة إلى حملة تحسيسية تستهدف زوار المنتزه الغابوي، حيث تجند متطوعو جمعية أوكسجين للبيئة والصحة وأطر المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر القنيطرة، إلى الإتصال بزوار الغابة الحضرية قصد شرح الأهمية الإيكولوجية التي تحظى بها غابة المعمورة باعتبارها موروثا طبيعيا ينبغي الحفاظ عليه، كما شكلت هذه المبادرة فرصة للفت الإنتباه إلى أن المساس بالثروات الطبيعية من شأنه أن يحدث خللا كبيرا في المنظومة البيئية ككل ومن تم ينعكس سلبا على حياة الإنسان.

إضافة إلى ورشات عمل، ومسابقات ثقافية في مجال البيئة والصحة بهدف بث روح التنافس بين المشاركين وزيادة دافعيتهم للمعرفة، وتوزيع الجوائز على الفائزين.

كما تميزة التظاهرة بتكريم بعض الرائدات والرواد من المشاركين وزوار الغابة تقديرا على خدماتهم الجليلة في مجال البيئة والصحة بجهة الرباط – سلا – القنيطرة.

وقد حضيت مبادرة “  Oxygen Planet” في موسمها الرابع بتغطية إعلامية مميزة من خلال القناة الفضائية الدولية ” الحرة ” ، إضافة إلى وسائل إعلام وطنية متعددة.

وثمن المشاركون هذه المبادرة وألحوا على تكرار مثلها وجعلها ذات بعد وطني ودولي معتبرين هذه التظاهرة الفريدة كنز معرفي وترفيهي غيرت الكثير من مفاهيمهم تجاه البيئة والصحة والتنمية المستدامة، تستحق كل الدعم والتحفيز.

هذا وقد تقدمت جمعية أوكسجين للبيئة والصحة، إلى جميع المؤسسات والمصالح المتدخلة بالمجال الطبيعي لجهة الرباط سلا القنيطرة وخاصة بغابة المعمورة، برفع التوصيات التي أفضت إليها مبادرة “  Oxygen Planet” في موسمها الرابع، والتي جاءت لتكريس وتعزيز التدخل الفعال لحماية غابة المعمورة وجميع الأوساط الطبيعية بالجهة، والتدخل العاجل من أجل إنقاذ أشجار البلوط الفليني ومن خلالها غابة المعمورة ووضع حد للتدمير والإجتثاث والتدهور البيئي الخطير والتوسع الهمجي للمشاريع الإسمنتية على حساب الغابة. للمضي قدما نحو تحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق