ثقافة وفن

بورتريه لامرأتين

للفنان دييغو ريفيرا

دييغو ريفيرا فنانٌ مكسيكيٌ بارز في القرن العشرين، درس الفنَّ عندما كان في العاشرة من عمره في أكاديمية سان، ثمّ ذهب إلى مدريد ليتابع دراسة الفنّ في أكاديمية سان فيرناندو الملكية.

حوَتْ لوحاته عناصر من الواقعية والانطباعية، ثمّ التحق بالمدرسة التكعيبية، وبعدها تبنّى حركة ما بعد الانطباعية. امتاز بأسلوبه الفريد ومنظوره الخاص، وأعادَ إحياء اللوحات الجداريةالفريسك في أمريكا اللاتينية، ورسمَ العديد منها في عدّة مدن.

تأثّر الفنان بالمدرسة التكعيبية؛ فتبنّى الأشكال المكسّرة، والمنظور من عدّة نقاط، والسطح المستوي، وأخذ عدّة موتيفات مفضّلة من عناصر التكعيبية مثل (قارورات الزجاج، زجاجات الخمور، وآلات موسيقية، وجذع خشب)؛ مع ذلك امتاز أسلوبه التكعيبي بألوانه المشرقة، وملامسه المختلفة التي أنجزها بعدّة تقنيات مختلفة. رسمَ هذه اللوحة في وقت الثورة المكسيكية والحرب العالمية الأولى. في هذه اللوحة يعكس ريفيرا دور المغترب، ويكتشف مشكلات الهُويّة الوطنية مندمجًا بذكريات بلده المكسيك وغارقًا في التعاطف الثوري والحنين.

اسم اللوحة: بورتريه لامرأتين

تاريخ رسم اللوحة:1914   

خامتها: زيتي على قماش

أبعادها: 197.5 * 161.2 سم.

مكان حفظ اللوحة: مركز آركنساس للفنون، آركنساس، الولايات المتحدة.

اسم الفنان: دييغو ريفيرا

جنسيته: مكسيكي

تاريخ ميلاده ووفاته: 1886-1957

المدرسة الفنية: تنتمي اللوحة للمدرسة التكعيبية.

(٭ عن الباحثون السوريون)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق