ثقافة وفن

لوحات المدائن

بورتريه شخصية مع سيجارة

إدفارد مونك 1895

ينتمي الفنان إلى المدرسة التعبيرية؛ وهي أسلوبٌ فنيٌّ يُعبّر فيه الفنان عمّا يشعر بداخله. يهدف الفنان التعبيريّ إلى المبالغة في التشويه والخيال من خلال عناصر قوية وعنيفة. استخدم الفنانون التعبيريّون اللونَ والخط للتعبير عن مشاعر الخوف والرُّعب. تُعدُّ التعبيرية من أبرز التيارات الفنيّة في أواخر القرن التاسع عشر والقرن العشرين.

رسمَ مونك هذه اللوحة عندما كان في الثاني والثلاثين من عمره. نُلاحظ في هذه اللوحة تناقضات متقنة؛ لا يمكن تحديد المكان الذي يوجد فيه الفنان، ونرى الفنان من منظور منخفض قليلًا ومواجهًا لنا. تسطع الإضاءة من الأسفل سطوعًا مسرحيًّا، ويبرز وجهه ويده اليمنى بطريقة مريحة على الخلفية الزرقاء، وفي وسط اللوحة يرفع يده إلى صدره كأنّها مثبتة على قلبه.  بالنسبة للفنان هذه الأجزاء من الجسم لها أهمية خاصة.  يركّز على وجهه ويده المضيئين على الخلفية المظلمة. مع أنّ الفنان ينظر إلى المتلقي، قد يبدو لنا أن مونك في هذا البورتريه رجل يجذب المتلقي ويتواصل معه مباشرة مهملًا العالم الخارجي، ولكن لا شكَّ أنّه ينظر إلى نفسه ويعاين عالمه الخاص في هذا العمل. يركّز على وجهه ويده المضيئين من الأسفل على خلفية مظلمة، وينتشر الدُّخان في الخلفية ليضيف إلى اللوحة شيئًا من الغموض المخيم. 

اسم اللوحة: بورتريه شخصية مع سيجارة

تاريخ رسم اللوحة: 1895    

خامتها: ألوان زيتية على قماش 

أبعادها: ١١٠،٥٠ x  ٨٥،٥٠ سم

مكان حفظ اللوحة: المتحف الوطني، أوسلو

اسم الفنان: إدوارد مونك

جنسيته: نرويجي

تاريخ ميلاده ووفاته: 1863 – 1944

المدرسة الفنية: التعبيري

(٭ عن الباحثون السوريون)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق