سياسة

مصر والسعودية واعتذار الحريري

علي شندب

باختصار ووضوح شديد، اعتذر سعد الحريري عن الاستمرار في تشكيل الحكومة. فلقد اصطدمت تشكيلته بتعديلات جوهرية حاول رئيس الجمهورية ميشال عون فرضها. وعندما عرض عليه الحريري وقتاً إضافياً أجابه عون: لن نستطيع التوافق.

اعتذار الحريري عمّق من حجم الانسداد السياسي المُمسك بعنق تشكيل الحكومة اللبنانية، في لبنان الذي تعصف به رياح الانهيارات المتناسلة اقتصاديا، مالياً، غذائياً، دوائياً، استشفائيا، كهربائياً ونفطياً، ربطاً بتداعيات ملف التحقيق بانفجار مرفأ بيروت والاحتجاجات العنيفة التي نالت من وزير الداخلية محمد فهمي، على خلفية رفضه منح إذن الملاحقة القضائية ضد مدير الأمن العام اللواء عباس ابراهيم. رغم أن البيان الرئاسي المصري الذي أعقب زيارة الرئيس المكلّف سعد الحريري الى القاهرة، شكّل نقطة تحوّل بارزة في موقف مصر تجاه الوضع المأزوم في جمهورية الأشلاء اللبنانية.

مسار الموقف المصري أخذ منحى تصاعدياً في تظهير الاهتمام بلبنان. نقطة التحوّل البارزة كانت في زيارة وزير خارجية مصر سامح شكري لبنان منذ ثلاثة أشهر. وقد عكس يومها أداء شكري في بيروت تمايزاً بل تبايناً عن الموقف الفرنسي الذي كان في تلك اللحظة ولم يزل منخرطاً في حوارات ودّية مع حزب الله، وجهود جدّية لم تنجح في جمع طرفي حرب الإلغاء الجدد سعد الحريري وجبران باسيل بضيافة ماكرون في باريس. ويومها أقصى شكري من برنامج زيارته أي لقاء أو تواصل مع حزب الله وذراعه المسيحي التيار الوطني الحر.

ولعلّ البيان الرئاسي المصري، الذي صيغت مفرداته بعناية متقنة حملت الكثير من الرسائل السياسية غير المشفّرة التي عملت القاهرة على تخصيبها مع عدة عواصم عربية أجنبية، وقرّرت أن تطلقها قبيل تقديم الحريري لتشكيلته الحكومية، ليكون لها ما بعدها خصوصا في حال اعتذار الحريري الذي لن يحمل للبنان الا مزيداً من التعقيدات التي ستزيد الاستعصاء استعصاءا.

وبالعودة الى البيان الرئاسي المصري. فقد كان لافتاً أن يعنون البيان بعبارة “السيد الرئيس يؤكد دعم مصر الكامل للمسار السياسي للسيد الحريري من أجل استعادة الاستقرار في لبنان”. ولعلّ العنوان الطويل يعكس الرسالة الأساسية لموقف مصر الملتزم بدعم الحريري في مساره السياسي في تشكيل الحكومة، أو خارجها. ما يعني أن مصر غادرت مربع الانكفاء عن لبنان كما وعن ملفات إقليمية كثيرة، رغم انشغالها السوبر إستراتيجي بتطورات ملف سدّ النهضة التي يبدو أن مصر والسودان سيعتمدان الكي كعلاج أخير لمعضلة السدّ الأثيوبي.

موقف مصر تجاه لبنان مرتبط بالعلاقات التاريخية، تماماً كما هو مرتبط بالأمن القومي العربي. إنّه الأمن القومي الذي استشعرت مصر اهتزازه نتيجة تغوّل القوات التركية ومرتزقتها من السوريين الموالين لها في ليبيا، فعمدت الى رفع البطاقة الحمراء في وجه الأردوغان الذي توقف تغوّله شرقي وجنوبي ليبيا لحظة إعلان السيسي مدينتي سرت والجفرة، خطاً أحمر للأمن القومي العربي والمصري.

هو نفسه الأمن القومي الذي تستشعر مصر إهتزازه في لبنان كما صرّح سامح شكري خلال زيارته بيروت، وبالتالي كان لا بدّ لخطّ مصر الأحمر أن يستطلع لبنان، خصوصاً في ضوء التقارير التي تتحدث عن نمو منفوخ لنفوذ تركيا في شمال لبنان خاصة. مع عدم إغفال أن اللاسياسات العربية تجاه لبنان، أنتجت فراغاً كبيراً يسيل لُعاب تركيا لملئه، بذات الكيفية التي سهلت لإيران تغوّلها فيه حتى شارفت على بلعه.

إنه التغوّل الذي قوّض مروراً باغتيال رفيق الحريري، جهود الرعايات الأخوية التي استثمرت عبر اتفاق الطائف في إعادة ترميم الصيغة اللبنانية أكثر من النظام السياسي. وكانت المملكة العربية السعودية بوصفها الراعي ما قبل الأول لاتفاق الطائف، المستهدف ما قبل الأول أيضاً في إغتيال الحريري الذي أخرج سوريا من لبنان، لتدخله إيران بسرعة اندفاعة قوية على جسر الاحتلال الأميركي للعراق.

مذ ذاك، دخل لبنان بكله وكلكله في العصر الإيراني. إنه العصر الذي اقتدر فيه ذراع إيران اللبناني حزب الله على تصفير قوة القوى السياسية اللبنانية، معتمداً في ذلك سلسلة من الأساليب الترهيبية والترغيبية التي فعلت فعلها في الاجتماع السياسي اللبناني. حتى بات حزب الله الناظم العام للحياة السياسية والدستورية اللبنانية، والمتفرّد في منظومة السلاح داخل لبنان وخارجه من سوريا الى باب المندب.

وفيما بدا حصاد زرع حزب الله، يثمر في تحديد أسماء شاغلي القصور الرئاسية الثلاث، بدا زعيم الحزب أشبه بمحرّر العقود الذي يبرم صكوك الملكية الرئاسية ويصدقها لهذا الطرف أو ذاك. فضلاً عن اختراقه المتجاوز للبيئات الطائفية والمناطقية الأخرى. لكن فلتة الشوط في آليات السيطرة الحزبلّاهية لم تكن في إيصال ميشال عون شريكه في “تفاهم مار مخايل” الى قصر بعبدا، بقدر ما كانت في سياسة “ربط النزاع” التي اعتمدها مع ابن رفيق الحريري، الذي من المبكر احتساب اعتذاره فكاً لربط النزاع مع حزب الله أيضاً.

وبعد فشل تجربة حزب الله في حكومة حسّان دياب التي سقطت تحت أشلاء إنفجار مرفأ بيروت، ومظاهرات 17 تشرين، كان حزب الله ولم يزل أكثر المتمسّكين بسعد الحريري لرئاسة الحكومة والذي قدّم تشكيلة حكومية جديدة استناداً للمبادرة الفرنسية وأيضاً لمبادرة الرئيس نبيه برّي المفوّض من قبل حسن نصر الله باستيلاد الحكومة ولو قيصرياً.

وإذا ما قسنا درجة احتضان حزب الله للحريري، فنجدها نفس درجة ابتعاد السعودية عنه. لكن هل السعودية مبتعدة فعلياً عن الحريري، أم أنّها مبتعدة عن كامل النسق السياسي الذي بناه ويرعاه حزب الله؟

بعيداً عن سياسة الاحتمالات والظنّ، فموقف السعودية من منظومة الحكم والسلطة في لبنان لم يعد من الأسرار. إنه الموقف القائم على الالتزام بالشرعيتين العربية والدولية، وعلى القرارات الدولية وبسط سلطة الدولة وحدها على كامل أراضيها ومرافقها ومرافئها البحرية والجوية والبرية والتي يكون السلاح فيها حصرا بيد الجيش اللبناني. وإن موقف السعودية هذا كما عبرت عنه دائماً، غير مرتبط بأشخاص بل بإجراءات وسياسات مفقودة حتى اللحظة. ولهذا فهي تنأى بنفسها حتى إثبات العكس. لكن أيضاً هل أن موقف مصر المطوّر تجاه لبنان معزول أو معاكس لموقف السعودية في هذا البلد المنكوب؟

بدون شك لكلّ من السعودية ومصر مقاربتهما غير المتباعدة تجاه لبنان، كما إن لكلّ منهما ظروفه الخاصة. لكن الواضح أن حجم المرارات التي طالت وتطال السعودية وآخرها الغزو المتوالي بشحنات المخدرات والكابتغون، وما سبقها من حملات التحريض والاستعداء من قبل حزب الله ربطاً بأحداث اليمن، جعلها تنأى بنفسها عن المستنقع الجهنمي اللبناني، سيّما وأن سياستها لطالما اتسمت بالدعم القائم على أعمال الخير والمكرُمات بلا حدود، وبينها مكرُمة الثلاث مليارات يورو الخاصة بتسليح الجيش اللبناني والتي سبق وقرّرها الملك عبدالله، ثم ألغاها الملك سلمان ربطاً بما تقدم أعلاه، والتي استتبعها ولي العهد السعودي الأمر محمد بن سلمان بمراجعة الهبات والمكرُمات وفتح سجل محاسبي لها، قائم على التعاون والدعم وفق المصالح العليا للمملكة، التي ستكون وكما بيّنت اجتماعات الرياض لـ “الترويكا الدبلوماسية” التي تضمها مع فرنسا والولايات المتحدة، في صلب أي تحرك جدي لإجراء جراحة إنقاذية للبنان.

أما مصر، التي أبعدتها ظروف كثيرة عن لعب دورها التاريخي، فهاهي تعلن استئناف حضورها ودورها الإقليمي المرتكز إستراتيجياً على المصلحة العليا للأمن القومي المصري والعربي، من ليبيا الى سدّ النهضة الى غزة وسوريا والعراق، وليس انتهاءاً بلبنان.

ويبقى أن تعمّد القيادة المصرية تظهير دعمها السياسي للحريري، سيكون في صلب الحسابات التي ستحكم موقف الرئيس ميشال عون (ومن خلفه حزب الله) من الحريري وتشكيلته الحكومية. وعندها ستكون مصر بنفوذها الإقليمي وتأثيرها الدولي، هي من سيبني على الشيء مقتضاه.

اللبنانيون يعلمون أن الكارثة التي تصيبهم هي نتاج منظومة المال والسلطة والسلاح. وأن معالجة الكارثة وتداعياتها مستحيل مع حكومة جديدة من ذات المنظومة.

ما أشبه نهايات عهد ميشال عون، بنهايات حكومته العسكرية.

التاريخ يعيد نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق