سياسة

تصريحات البرهان وحميدتي انقلاب جديد … وجوب إعادة ترتيب المشهد

نضال عبد الوهاب

لم يمضي يوم واحد علي انقلاب 21 سبتمبر التي تم إخمادها وإفشالها حتي خرج شريكا السُلطة الانتقالية البرهان وحميدتي رئيس ونائب رئيس مجلس السيادة بتصريحات في مخاطبات رسمية وتنويرية بإعلانهم لانقلاب جديد و واضح علي السُلطة والوثيقة الدستورية .. وتمثل ذلك في الهجوم علي المدنية متمثلة في المكون المدني والقوي السياسية، وفي إعلاء دورهم و التشدق به ودغدغة مشاعر العسكريين و إظهار أنفسهم بأنهم حُماة للسُلطة ولن يتركوها إلا بتسليمها بالانتخابات التي يريدون فرضها وتشويهها دون حدوث أي تغيير للدولة القديمة وأجهزتها وسياساتها بل وشخوصها من الكيزان وحلفاؤهم، وكذلك تصريحات البرهان المباشرة بإنهم هم من سيوجهون المشهد و(يسوقونه) ولن يسمحوا للآخرين بفعل هذا … وذهب حميدتي في ذات الوجهة والعنجهية الكاذبة في خطاب (مكتوب له) لم يستطع حتي إحسان قراءته!! .. هذه التصريحات من البرهان وحميدتي في تقديرنا وبشكل مُباشر ما هي إلا انقلاب جديد بتاريخ 22 سبتمبر 2021 .. انقلاب دون دبابات ولا نشر قوات .. ولكنه وبصريح العبارة تعدّي علي الوثيقة التي جمعت المدنيّين بهم، وانقلاب علي حكومة الثورة و دعوة للفوضى وإعلان بالعودة للمُربع الأول!! ..

دون الخوض في أن الفشل الحالي هو شراكة ما بين المكونين المدني والعسكري، بل أن العسكريين هم أصحاب الوزر الأكبر من خلال فشلهم في ضبط الأمن والطمأنينة وبتعمد منهم يعرفه كل الشعب السُوداني، وبنشرهم للنزاعات وإشعالهم لها، وبتبنيهم لمُخططات خارجية من الأمارات والسعودية ومصر، ولوقوفهم ضد إزالة التمكين للشركات العسكرية والأمنية ولتحكمهم في توجيه الاقتصاد ونهب ثروات البلاد من الذهب والإنتاج الزراعي والحيواني والصناعي و تمدد التهريب و إطلاق يد الفلول والكيزان وغيرها من الأسباب والأشياء التي فعلوها ويفعلونها، مُستغلين ضُعف من معهم وحولهم من مدنيين!! .. خروج مثل هذه التصريحات عمل غير مسؤول ولا مقبول ولن يمر هكذا .. وله ما بعده بالتأكيد!! ..

يعلم العسكريون أن هذه الثورة قامت ضد حُكمهم في الأساس، ورغبة من الشعب في ذلك ومن أجل ذلك ضحي الشباب بأرواحهم الذكية فداء للحُكم المدني والديمُقراطية والحرية والعيش بكرامة .. وهذا للأسف لا توفره الأنظمة العسكرية المُجربة لأكثر من 53 عام ما بعد استقلالنا الحديث .. يتناسي العسكريون أن مهام الأمن وحماية الحدود هي مهمتهم ووظيفتهم وفقاً للدستور ويتقاضون رواتبهم من الدولة علي أساسها مثلها والكثير من المهن والحِرف الشريفة .. فنغمة اننا واننا هذه ليست مقبولة واستعلاء لا مكان له ومنة ليست في موضعها .. بالتوقيع علي الوثيقة أصبح العسكريون شُركاء لاداء مهام محددة وأولها إصلاح الجيش وكل المؤسسات الأمنية والعسكرية من مُخلفات نظام الكيزان، والكُل يعلم أن الجيش الحالي والمؤسسات العسكرية والأمنية والشُرطة هي من صنيعة الكيزان وتخريبهم فيها ولابدّ ولا مناص من التغيير والإصلاح داخلها، وهي لا تُمثل الوطن بشكلها الحالي وتركيبتها وليست مُحايدة ولا قومية! .. قوات الدعم السريع هي ايضاً ليست قوات نظامية ومليشيا كونها الكيزان وكُل العالم يعلم هذا .. ما جري في فض الاعتصام كُل الشعب يعلمه وكُل العالم أيضاً .. هل بعد كُل هذا يأتي البرهان وحميدتي لكي يحدثون الشعب السُوداني عن الأمن و السلام ونجاح الجيش الحالي وقوات ساهمت في قتل ذات الشعب!! ..

لن يعود الشعب للوراء هذه حقيقة للأسف لم يتعلمها البرهان وحميدتي ومن وراءهم من قوي الثورة المُضادة ..

المطلوب حالياً إعادة ترتيب المشهد بالآتي:

1| تكوين اوسع جبهة للدفاع عن المدنية والديمُقراطية والثورة ومُكتسباتها من كُل القوي السياسية وحركات الكفاح المُسلح و قوي المجتمع المدني ولجان المقاومة والثوار والطلبة والنساء وكُل المؤمنون بالديمُقراطية وأصحاب المصلحة فيها وفي التغيير

2| إبعاد كُل الضُعفاء والمُنبطحين من داخل السُلطة من المدنيين وحركات الكفاح المُسلح وتقديم الأقوياء والشُرفاء والمُخلصين لهذا الوطن ولترابه و الجادين في التغيير

3| فك الارتباط بنهج المُحاصصات في تشكيل السُلطة خاصة في شقها التنفيذي

4| إعلاء الأجندة الوطنية علي أي أجندة حزبية أو عرقية أو قبلية والعمل لصالح الدولة السُودانية وشعبها وفقاً لمصالحه العُليا

5| الدخول في حوار وطني حقيقي داخلي لاستكمال عمليات السلام وبسط الاستقرار الداخلي والطمأنينة بين كُل أطراف الدولة السُودانية

5| إعادة الحوار مع العسكريين علي أساس الارتقاء بالمسؤوليات الوطنية ووقف العدائيات لصالح التغيير والإصلاح ومصالح الشعب السُوداني ورغبته في الحُكم المدني والديمُقراطية والالتزام بالوثيقة الدستورية وكامل نصوصها ..

هذه هي الحلول التي يُمكن بها تجاوز هذا المُنعطف الحرج في تاريخنا و صد الانقلاب وإيقافه و نزع فتيل الأزمات وتحكيم صوت العقل ..

رسالتنا الأخيرة للبرهان وحميدتي للعالم عينان يريان وللشعب السُوداني كلمته ورغبته التي هي فوق الجميع!! ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق