خبراء المناخ

الصين والولايات المتحدة واتفاق تعزيز العمل المناخي في الدقائق الأخيرة من مؤتمر المناخ غلاسكو COP26

محمد بنعبو

ساعات قليلة من نهاية قمة المناخ في غلاسكو أعلنت الصين والولايات المتحدة أكبر ملوثين في العالم في بيان عن رغبتهما في “تعزيز عملهما المناخي” حيث تم الترحيب بالاتفاق بينما تظل البلدان النامية حذرة وتصر على أن تفي البلدان الأكثر تقدما بوعودها بالمساعدة، وأعلنت الدولتان الرائدتان في العالم لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، الولايات المتحدة والصين عن اتفاق مفاجئ في COP26 يوم 10 نونبر 2021، وهكذا فإنهم يحيون الآمال قبل يومين من نهاية مؤتمر المناخ الحاسم هذا، وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مضيف مؤتمر غلاسكو قد دعا للتو إلى “دفعة قوية” في المحادثات، مؤكدا أنه لن تكون هناك “أعذار” للفشل، عندما أعلنت بكين وواشنطن “بيانا مشتركا بشأن تعزيز العمل المناخي، ويؤكد مبعوث  المناخ الأمريكي الخاص جون كيري: “هذه الاتفاقية تحتوي على تصريحات قوية بشأن الدراسات المقلقة للعلماء وتقليل انبعاثات الكربون والحاجة الملحة لتسريع الإجراءات لتحقيق ذلك”، واضاف ان: ”أمريكا ملتزمة بسلسلة من الاجراءات الهامة خلال هذا العقد عندما تكون هناك حاجة اليها”، وفي إعلانهما المشترك تعهدت القوتان العالميتان الرئيسيتان اللتان بدا أن تنافسهما امتد إلى دبلوماسية المناخ في الأشهر الأخيرة ببذل المزيد من الجهد لمكافحة الاحتباس الحراري، الذي تتزايد عواقبه في جميع أنحاء العالم: الجفاف والفيضانات، الحرائق الضخمة، مع تزايد عدد الضحايا والأضرار، هذا في الوقت الذي يعد فيه الطرفان الموقعان على الاتفاق

بـاتخاذ تدابير معززة لرفع الطموحات خلال عشرينيات القرن الحادي والعشرين مؤكدين من جديد التزامهم بأهداف اتفاقية باريس، وهو احترار محدود “أقل بكثير” من 2 درجة مئوية مقارنة بما قبل العصر الصناعي، إذا أمكن عند 1.5 درجة مئوية، ومع ذلك وفقا للأمم المتحدة، لا يزال العالم يسير على مسار “كارثي” يتمثل في ارتفاع درجة حرارة 2.7 درجة مئوية، ويعتبر مؤتمر الأطراف 26 حاسمًا لإعادة مكافحة المناخ إلى مسارها الصحيح، وتلتزم بكين وواشنطن أيضًا بالعمل في غلاسكو من أجل “نتيجة طموحة ومتوازنة وشاملة بشأن التخفيف من الانبعاثات والتكيف والدعم الماليللدول الفقيرة، هذا في الوقت الذي أشاد فيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالاتفاق ووصفه بأنه “خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح”، ومن جانبه أعلن نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز “ما وراء مؤتمر الأطراف، إنه مهم للعالم”، وفي وقت مبكر من يوم الأربعاء الماضي وبعد عشرة أيام من المفاوضات أصدرت الرئاسة البريطانية لمؤتمر الأطراف المسودة الأولى للإعلان الختامي الذي يدعو إلى تعزيز وتسريع وتيرة الالتزامات المناخية من قبل جميع الدول لتحقيق أهداف اتفاقية باريس، وأثار هذا النص ردود فعل متباينة، لاسيما من الدول الفقيرة، التي تصر على أن الأغنى يفي بوعده بالمساعدة، هذا المشروع، الذي سيظل موضوعا للمفاوضات وقد يتغير بنهاية مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة للمناخ ويدعو البلدان إلى “المراجعة والتعزيز” من عام 2022 المساهمات الوطنية (NDC) التي تحدد التزاماتها قصيرة الأجل، وتنص اتفاقية باريس لعام 2015 على مراجعتها كل خمس سنوات، لكن العديد من الدول دعت إلى مراجعتها بشكل متكرر و وفقا للنص يجب جعل هذه الالتزامات “متوافقة مع أهداف الاحترار لاتفاقية باريس”، أي “أقل بكثير” من +2 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة، إن أمكن + 1.5 درجة لأن أحدث تقديرات الأمم المتحدة تنذر بالخطر مع وجود عالم لا يزال على طريق ارتفاع درجة حرارة “كارثي” بمقدار + 2.7 درجة مئوية بحلول نهاية القرن، كما يشجع المشروع البلدان على “تسريع التخلص التدريجي من تمويل الفحم والوقود الأحفوري”، مثل هذا الذكر الصريح للوقود الأحفوري المسؤول عن معظم الانبعاثات، هو أمر غير مسبوق، ولا يظهر في اتفاقية باريس على وجه الخصوص، لكنها تعد بأن تكون محل نزاع مرير حتى الانتهاء من النص النهائي ولاسيما من قبل الدول المنتجة، أما فيما يتعلق بقضية التمويل الملتهبة، فإن النص “يلاحظ بأسف” فشل الدول المتقدمة في الوفاء بوعدها بتعبئة حوالي 100 مليار دولار سنويا من عام 2020 لمساعدة المناخ للدول الفقيرة، غالبا ما يكونون الأقل تلويثا وهم أيضا الأكثر تعرضا لويلات تغير المناخ  كما هو مذكور، بينما أطلق وزير خارجية أرخبيل توفالو لمندوبي مؤتمر الأطراف عبارة “نحن نغرق”، في شريط فيديو تم تصويره ونحن نقف حتى منتصف الفخذ في المحيط، ولا يطرح النص أي حل ملموس بشأن التمويل، ولكنه يدعو إلى تعزيز تدابير “التكيف” مع آثار تغير المناخ، ويمثل التكيف حاليا حوالي ربع هذه المساعدة فقط، مقارنة بـ 75٪ لخفض الانبعاثات، وتطالب البلدان الفقيرة على الأقل بالمساواة، وفيما يتعلق بالمسألة الأخرى المثيرة للجدل والمتمثلة في “الخسائر والأضرار” التي تعرضت لها بالفعل البلدان الأكثر تعرضا، فإن النص “يعترف” بالمشكلة و “إلحاحها”، ولكن هناك مرة أخرى بدون طرائق عمل ملموسة، وأعربت المجموعات المفاوضة من الدول الفقيرة والناشئة عن قلقها بالإجماع تقريبا خلال اجتماع تم تنظيمه لجمع ردود الفعل الأولية على المشروع، وعلى الجانب العلمي، رحب جويري روجيلي، عضو فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بالمناخ، “بالتقدم”، لكنه أشار إلى أن الالتزامات في الوقت الحالي “بعيدة عن أهداف اتفاقية باريس”، ومع نفاد الوقت في اليوم الأخير من قمة المناخ للأمم المتحدة في غلاسكو يتدافع القادة والمفاوضون للتوصل إلى اتفاق يمكن أن ينقذ العالم من الاحتباس الحراري الكارثي، قال رئيس القمة ألوك شارما يوم الجمعة أن عددا صغيرا من القضايا الرئيسية لم يتم حلها بعد ظهر يوم الجمعة: “هذه هي لحظتنا الجماعية في التاريخ هذه فرصتنا لتشكيل عالم أنظف وأكثر صحة وازدهارا وهذا هو وقتنا لتحقيق الطموح الكبير الذي حدده قادتنا في بداية القمة جلسة عامة غير رسمية لإحاطة المندوبين، وقال إن الوزراء عملوا حتى وقت متأخر من الليل لمناقشة الشؤون المالية والخسائر والأضرار وقال إن “نيته الصادقة” هي التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول نهاية اليوم، وقال: “نحن بحاجة إلى حقنة أخيرة من هذه الروح الديناميكية لدفع جهودنا المشتركة إلى الأمام”.

إنهاء استخدام الوقود الأحفوري

استمعت الجلسة العامة إلى بيانات من مختلف البلدان، بما في ذلك دعوة قوية من العديد من الممثلين لإضافة عناصر إلى النص النهائي بشأن إنهاء جميع استخدامات الوقود الأحفوري وليس الفحم فقط، وتنص مسودة النص الأخيرة حاليًا على ما يلي: “يجب على الأطراف الإسراع في تطوير ونشر ونشر التقنيات، وكذلك اعتماد السياسات، للانتقال إلى أنظمة الطاقة منخفضة الانبعاثات، بما في ذلك عن طريق زيادة إنتاج الطاقة بسرعة الطاقة النظيفة و تسريع التخلص التدريجي من الطاقة التي تعمل بالفحم وإعانات الوقود الأحفوري غير الفعالة “، وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي: “الأمر شخصي ولا يتعلق بالسياسة” مضيفا أن أهداف جلاسكو “لن تكون بلا معنى تماما ما لم تقبل الدول إشارة واضحة لإنهاء جميع أشكال دعم الوقود الأحفوري”، وفي نفس الموضوع قال جون كيري المبعوث الأمريكي للمناخ إن الاستمرار في إنفاق الأموال على هذا النوع من الدعم هو “جنون”، يجب أن تذهب هذه الإعانات، نحن أكبر منتج للنفط والغاز في العالم ونستفيد من بعض هذه الإعانات وقد قدم الرئيس بايدن تشريعات لإزالتها، وتابع أن الولايات المتحدة تكافح للعثور على الأموال كل عام، “لكن 2.5 تريليون دولار على مدى السنوات الخمس أو الست الماضية تم إنفاقها على دعم الوقود الأحفوري هذا هو تعريف الجنون. نسمح لأنفسنا بإطعام المشكلة التي نحاول حلها هنا قال كيري.

السؤال الشائك الآخر الذي لا يزال دون حل هو إلى أي مدى ستعوض البلدان المتقدمة الدول الضعيفة عن “الخسائر والأضرار” التي يسببها تغير المناخ، وقال ممثل مجموعة تفاوض الدول النامية الـ77 والصين إنهما “يشعران بخيبة أمل عميقة” لأن اقتراحهما بإنشاء مركز للخسائر والأضرار في غلاسكو لم ينعكس في النص، وقال “لقد تم طرح هذا الاقتراح في جميع أنحاء العالم التنموي ، لتلبية احتياجاتنا للتعامل مع الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ”، وبالمثل دفعت العديد من البلدان لتعزيز الدعوة للحفاظ على هدف 1.5 درجة مئوية للاحتباس الحراري على قيد الحياة وأن تكون أكثر طموحا في تمويل المناخ، وقال مفاوض بوتان الذي يمثل مجموعة البلدان الأقل نموا: “جئنا إلى غلاسكو بآمال وتوقعات كبيرة ، ولكن في هذه الساعة الأخيرة من القمة لدينا بعض الشكوك”، بينما في الخارج التقت مجموعة كبيرة من المتظاهرين واستمروا في عبور النهر معا نحو جسر شارع فينيستون الشهير حيث بقي بعضهم في انتظار النتيجة النهائية للمؤتمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق