سلايدرسياسة

حميدتي البروسة الغرزت غريق

شوقي بدري

في قصيدة البدينقا والمحجان قلت

ما تقنع من اصيل حتى اللكان بابكول

درب الخير قصير حتى أكان يكمل حول

ودرب الشر طويل لو اخدلو قلبه قول

والرجال ً ما بقيسوها بالعرض والطول

وكتين عندك غزلان الخلا امات زيق

شن بوديك تمعط غنمايه من طرف الفريق

وشن فايدة الراكوبه وكتين يطالا حريق

والبروسة تجبدا بدرى قبال تغرز غريق

البدينقا حربة عريضة بحبل قوي لضرب التمساح او فرس النهر في آخرها اسطوانة من خشب الدبكر الخفيف للمتابعة. والمحجان عصا معكوفة لهز الشجر والوصول الى الاغصان لإطعام الاغنام.

البروس هو النبات الذي ينموا عشوائيا ويجب قلعه منذ البداية والا كبر وصار شجرا ضخما يصعب اقتلاعه. البابكول هو الرجل الذي يعمل تحت امرة شيخة الانداية، يحرك الجرار الكبيرة يحضر الماء بالجوز يفتح جوالات العيش ويقوم بغسله واخذه للطاحونة الخ. البقية تخصص شيخة الانداية.

قبل ربع قرن انتقلنا لحي جميل، بالرغم من اننا في السويد البلد المشهور بهضابه مرتفعاته وجباله بحيراته، الا ان الجنوب خالى من هذا، وهو سلة غذاء السويد عبارة عن ارض منبسطة يمكن أن ينمو فيها الحجر. شمل الحي المطار القديم الذي لما يقارب نصف القرن قد انتقل بعيدا. ويحيط بالمنطقة حدائق واسعة وشبه غابات بحيرة صغيرة ومرتفع او كما يقول اهل البادية، قف، وهذه كلمة فصيحة.

كنت اركض في بعض الاحيان الى اعلى القف ثم ألقى بنفسي على كنبة قوية. وأستطيع أن اشاهد كل الجزء الشمالي من المدينة والميناء. وهذا منظر خلاب يريح الاعصاب. بعد فترة لاحظت بروسة في بداية الجرف. وقررت أن احضر منشار الحديقة واقوم بقطع الشجيرة. ثم اتكاسل وأفكر. سأقطعها السنة القادمة. انها عملية سهلة وهنالك متسع في الوقت.

لم يعد للكنبة قيمة الآن. فالبروسة اليوم دوحة متعبة تغطي اغلب المنظر. وإذا اتجهت الى اليمن او اليسار تغطي الجزء الاكبر من المشهد، هذا هو حميدتي وجنجويده. وبعد أن كبرت البروسة فيعتبر قطعها بدون اذن جريمة جنائية حسب القانون السويدي حميدتي يقول إن القانون لا يسمح بضم الدعم السريع للجيش لانه ليس سرية او كتيبة ولقد تكون تحت حكومة وبموافقة برلمان منتخب ثم يفتخر حميدتي بأنه من أسقط تلك الحكومة والبرلمان الذي اعطاه الشرعية! في حد فاهم؟ هذا مهرجان، المسخرة، في اثينا القديمة عندما يتمسخر المشتركون في لبسهم وتصرفاتهم.

لقد تساهل الجيش السوداني في أمر البروسة حميدتي. الجيش السوداني قد تم تهميشه لأنه لم يعد جيشا اعد للدفاع عن العباد والبلاد انه مليشيا كيزانية للدفاع عن الانقاذ التي هى جزء من تنظيم الكيزان العالمي. اليهود هزموا كل الجيوش العربية في 1948 لأن الجيوش العربية لم تدرب لمواجهة عدو خارجي. الجيوش العربية كانت مليشيات ضخمة خلقت لتحمي انظمة غير ديمقراطية، ولا تزال اما لحماية ممالك او دكتاتوريات. يكفي أن العدل والمساواة قد دخلت العاصمة وخرجت والجيش الذي كان فيه البرهان كباشي والبقية ظل في سكناته، واليوم يتفرعنون على الشعب الاعزل. البشير كان خائفا من اقحام الجيش لأنه قد ينقلب عليه.

سلامة فرد فاسد حوله فاسدون كانت اهم من سلامة قطر مترامي الاطراف. الجيش لم يكن سوى عصابات تمتص دماء الشعب وتعيش كطفيليات على جسد الوطن. وقد اثبتت الايام انهم على استعداد للعق حذاء السيسي ارسال الابناء للموت دفاعا عن السعودية الامارات في اليمن وليبيا طالما هم يسيطرون على 82 % من الميزانية. هل يصح يا اهلى أن يزن جيش يحتل وطنه شعبا كاملا مثل الشعب السوداني الشجاع والذي حير العالم؟ ويتردد كل الوقت شعار المشاركة بين الجيش والمدنيين في السلطة. هل هذه معادلة صحيحة؟ ؟ 200 الف من اهل الكاكي تقودهم عصابة م ن احط القتلة الجبناء الذين عل استعداد لحرق الوطن ممارسة احط انواع الارتزاق والخيانة ضد الوطن فقط للمحافظة على اعناقها بسبب المذابح التي تشهد عليها القبور الجماعية، كشف على احدها قبل ايام واندفع الجنجويد وطردوا الشرطة ووضعوا يدهم عليها كما وضعوا ايديهم على جبل عامر ومناجم الذهب والتجارة. وبلغ بهم العبط والانحطاط تهديد اوربا ومحاولة ابتزازها بتهديد السماح للمهاجرين بالاتجاه لاوربا !!هذا التهديد حاوله أردوغان كوز تركيا وانتهى الامر بحرب اقتصادية امنية ادت الى انخفاض قيمة الليرة وضربت شبكات التجسس التركية التي تتابع المعارضين الاتراك في كل الغرب، وعزلة دبلوماسية جعلته بتراجع.

المثل السوداني يقول الغني ما تعاشي والقوي ما تماشي. بمعني لا تأتي بطعامك في مجلس فيه غني. يترك الناس طعامك ويأكلون طعامه الشهي. والقوي يتعبك إذا اردت أن تجاريه في المشي.  من أسخف ما نسمع، حمدوك قد وقع حفظا للدماء! إذا كان هنالك جيشان يتحاربان وهما مدججان بالسلاح، لتكلمنا عن حقن الدماء. ما عندنا اليوم هو لصوص قتلة جبناء وشعب اعزل. هل يمتلك الشباب الثائر سلاحا سوى حبهم لوطنهم وحريتهم؟ المفروض هو ادانة الجيش الجنجويد البوليس الرباطة الفلول والحاقدين من بعض الحركات المسلحة الذي صدعوا وصرخوا وأعلنوا عن حقدهم على اهل العاصمة. هؤلاء هم القتلة والشعب هو الضحية. هل تريدون من الشعب أن يستكين وهو يرى النهب الخيانة العمالة وبيع دماء السودانيين؟

قال مناوي توجد اتفاقات تحت الطاولة. الغلطة الكبيرة والقاتلة هو أن حميدتي وحكومته قد تركت المجرم الجاهل حميدتي يفاوض مجرمي دارفور الذين لا تهمهم مأساة اهل دارفور. جبريل كوز باضان الولاء للكيزان والمال لشخصه. لقد صرح عندما حضر الى الخرطوم امام العدسات لاتباعه انهم حضروا ليحكموا السودان. ومناوي الذي حرق حميدتي اهله وقريته قد صار تابعا لقاتل اهله لأن حميدتي قد وعد الجميع حتى هلال بأنهم سيشاركون في الامبراطورية الجديدة التي سينتزعونها من بقية السودانيين وفرض سيطرة الدارفوريين. وله كل الحق فالرجال امثال الكباشي وبرهان والبقية جبناء يخافون من حميدتي. والدليل هو تصريح السفاح حميدتي.

اقتباس

قائد الجنجويد حميدتي لقواته: نحن من نسير السودان حسب مشيئتنا.. نحن الحكومة إلى اليوم الذي تمتلك فيه الحكومة جيشاً..”زي ما قلت ليكم البلد دي بلفها عندنا نحن أسياد الربط والحل ما في ود مرة بفك لسانو فوقنا مش قاعدين في الضل ونحن فازعين الحراية، نقول اقبضوا الصادق يقبضوا الصادق فكوا الصادق افكوا الصادق زول ما بكاتل ما عنده رأي- أي واحد يعمل مجمجه ياهدي النقعه والذخيرة توري وشها نحن الحكومه ويوم الحكومه تسوى ليها جيش بعد داك تكلمنا أرموا قدام بس.

ــــــــ

اين كان الكباشي البرهان وبقية جنرالات الصفيح عندما قام صبية الجنجويد في محطة القطار في الضعين بجلد عميد اركان حرب في الجيش، زى الحمار الابا المركب. وقبل فترة بسيطة قام مجرمي الحركات المسلحة بالاعتداء على الضابط الشجاع الذي اعترض على احتلالهم المباني بدون اذن في وسط الخرطوم وفي وضح النهار ثم قاموا بصنع حزمة او طرد مربوط بالحبال من الضابط. والبطل الكباشي قاتل الصائمين النائمين وقاتل البنات وحدث ما حدث، لا يزال يفكر في المعضلة الكبيرة،  الكوفات قبل المشاط ولا الكوفات بعد المشاط؟

حميدتى والبرهان يعتقدان ان حمدوك قد اوصلهم الى نهاية المشوار. اعفاء الديون تدفق الاعانات تقبل السودان في العالم الخارجي ورفع وصمة الارهاب، تأهب المستثمرين للركض الى السودان. نسوا انه فقط حكم بالسجن مع ايقاف التنفيذ او حسن السير والسلوك. وعندما يخل المجرم بهذا الحكم تعود العقوبة باضافة. وهذا ما اكتشفوه بالرغم من الغباء وقصر النظر ولهذا اعادوا حميدتي، وكـأنهم يقولون …. لقد ارجعنا حمدوككم ونحن ملتزمون وحمدوك قد وقع. كل شئ على ما يرام …… حمدوك كان المظلة التي عاش تحتها العسكر لمدة سنتين والآن بعد توقيع حمدوك يكون قد اعطاهم روحا جديدة وشيكا على بياض. استقالة حمدوك ستكشف عوار السلطة الانقلابية بوضوح تام. إذا حدث هذا مع اضراب عام لوجد المجرمون أنفسهم عراة امام العالم.

قيادة الجيش اليوم هى عبارة عن عصابة لصوص همها الاول أن يستمر تربعها على اكتاف هذا الشعب وثرواته والسيطرة على 82 %من، الغلة، ،. حتى النازيون لم يكن يستولون على 82 % من ميزانية الدول التي احتلوها. يساعد قيادة الجيش على هذا وجود فزاعة الجنجويد، فالشعب لا يزال وهذا خطأ يحسب أن البرهان وبقية العصابة سيحمونه من تغول الجنجويد. والحقيقة هي أن وجود الجنجويد كحليف للجيش ومشارك في النهب يحمى البرهان والعصابة من المحاكمة. فكما شارك الاثنان في جريمة فض الاعتصام فمن مصلحتهما التعاون ومواصلة الكذب والى اليوم يصرون أن من يقتل الثوار ليس الجيش الشرطة او الجنجويد !!

حميدتي يبتز الجيش لأنهم شركاء في الجريمة والاثنان على استعداد للتعاون مع الشيطان تنفيذ اوامر السعودية مصر الامارات روسيا واخيرا اسرائيل لتفادي وصول حكومة حقيقية الى السلطة. الحل هو أن ينظم الشعب السوداني نفسه ويقوم باضراب عام يشل كل شئ.

المخجل المبكي أن المخابرات المصرية قد كتبت خطبة العنبج البرهان بعد الانقلاب وكانت نسخة من خطبة السيسي حتى في التسلسل نحن الآن تحت القاع.

ما دفعني للكتابة هو وجود 40 دبابة عند الجنجويد وكل يوم يمر سيرتكب الشعب نفس الغلطة التي ارتكبتها انا وحرمتني من التل الذي كنا نذهب اليه في الليل لمشاهدة الالعاب النارية في نهاية الفستفال السنوي وفي راس السنة الخ. البروسة كلما مر الزمن كلما صارت اقوى وأكبر.

لماذا يحتاج الجنجويد لدبابات؟ اظن أن الجنجويد يعتبرون أنفسهم في حرب مع الشعب السوداني. الجنجويد لم يتقدموا حتى للمشاركة في مسرحية الفشقة فلهم استثمارات في اثيوبيا، إذا لمن الدبابات؟ يعرف العنبج البرهان الكبش وبقية الكرور أن حميدتي يتسلح لهم لأنه بعرف خارج الرصة والشرفء من رجال الجيش لايقبلون به.

حرب الخنادق في الحرب العالمية الأولى استمرت لفترة طويلة. يقال إن الخنادق التي حفرت كانت كافية لتدور حول العالم. استورد البريطانيون الصينيين المصريين لحفرها ثم طردوا بعد نهاية الحرب واعيدوا لبلادهم. استعان الفرنسيون بالافارقة. ما حسم الحرب هو دخول الامريكان في نهاية الحرب تم اختراع الدبابات ومشاركتها في الحرب لاول مرة. ولم يكن عند الالمان دبابات وتفوق عليهم الحلفاء كما استخدمت الغازات السامة مثل غاز الخردل الخ.

اقتباس، من موضوع المسكوت عنه بمناسبة 19 يوليو.

بعد خيانة ناصر للشعب السوداني والحكومة التي نفثت فيه الروح وجمعت له نصف مليار من الدولارات كان الغدر المصري وتم الانقلاب على الديمقراطية في مايو 1969.

اصرار عبد الناصر على ان يكون احمد عبد الحليم شقيق محمد عبد الحليم على راس اللواء ثاني مدرعات اثار حفيظه الجنود السودانيين وبدأوا بالتذمر كانوا يقولون (ما عاوزين قائد حلبي وبتكلم مصري، عاوزين قائد سوداني وكمان مشلخ) وخوفا من غضب الجنود وضع بشير محمد على ـ الذي صار وزيرا للدفاع في مابعد ـ على راسى السلاح لفتره قصيره ثم سلم السلاح الي رجل مصر (سعد بحر) الذي كان ضابطا في القوات المصريه قبل ان ياتي الي السودان ليلتحق بالجيش السوداني وكالبقية ينفذ السياسة المصرية. وقد اثبتت سياسه ناصر نجاعتها لأنه في يوليو عندما حصلت مواجه بين اللواء الثاني واللواء الاول بقيادة عبد المنعم الهاموش المكون من مدرعات صلاح الدين ان صلاح الدين تتحول الي كتله من الصفيح تحت نيران ال( ت 55) وهي ليست بدبابه حقيقيه بل مدفع على عربه. جمال كان يخشى المدرعات والدبابات. وكما اورد صديقه خالد محي الدين في كتابه (والان انا اتكلم) انه بينما كان ناصر يناقش بعض ضباط سلاح الفرسان في ناديهم في بدأيه الثورة ان ناصر ارتعش حتى سقطت السيجارة من يده عندما اقترب صوت دبابه من النادي وكان يظن انه محاوله لاعتقاله فطمأنوه انت في بيتك ووسط اصحابك هذه دبابه راجعه في مناوره فاطمئن. ولقد حسمت الدبابات معركة يوليو

٭٭٭٭٭

من مداخله معي بخصوص موضوع بيت الضيافة

اقتباس

أحد الجنود الذين تمت

ترقيتهم الى رتبة ملازم اول ضباط بعد نجاح عودة النميري. كان رجلا هادئا

وهو يحكي روايته. كان من ضمن اللواء الذي تم استبعاده (وهو نفس اللواء الذي

نفذ انقلاب 25 مايو) حكى كيف أنهم دبروا فيما بينهم كيف يخدعوا

عبد المنعم الهاموش (قائد سلاح المدرعات).

(انحنا برضو بنأييد الانقلاب ليه تعاملونا كده ليه؟، مش زي اللواء الأول…الخ)

وعبد المنعم كان راجل طيب. . صدق روايتهم وامر بإرجاع الإبر ليهم.

يعني الموضوع مش موضوع تدخل خارجي …. والعهدة على الراوي.

والراجل (عبد المنعم) مشى من التعب والسهر يرتاح ينوم نومة قيلولة.

الجماعة هناك ما صدقوا ركبوا الدبابات وجهزوها … وبدأوا الضرب. .

اعتقلوا عبد المنعم وكان نائما بدون ملابسه العسكرية

الرائد عبد الله الصافي كان في حراسة كوبري الحديد بين امدرمان والخرطوم بدبابة بعد أن قام بتدمير دبابتين اتجه الى الشجرة وعند حديقة القرشي وجد رتلا من الدبابات، تى 55، التي كانت من مناصري نميري وتم اعتقاله ووضع في معسكر الشجرة ثم احضر الهاموش. الذي طلب من الجميع أن لا يذكروا اسم أي شخص وكل دفاعهم يجب أن يكون، الهاموش اصدر الاوامر. وحكم على الرائد عبد الله ابراهيم الصافي بالسجن 5 سنوات. وأعدم الهاموش ومحمد جبارة وود الزين الذي قابلته مع مصطفى عبادي وعبدة مصطفى خليل وآخرين في مدينة برنوا عاصمة مورافيا. وبرنو هي المدينة التي يحمل اسمها المدفع، البرين، المشهور.

لقد كتبت من قبل أن اخي الحبيب عبد الله ناصر بلال الذي صار مديرا لنادي الضباط قد قال لي أن هاشم العطا بعد المكالمة التلفونية وأن الطيارة التي أسقطت وكانت تحمل الوفد العراقي ظهر مقهورا ومتهدل الكتفين وهو يطلع سلم القيادة. واعطى هذا الضوء الأخضر لجنود مايو للتحرك. خاصة جنود الصف منهم حسب الله نوقا الذي تم تلميعه بعد فوزه في مباراة تحدي في الملاكمة عندما فاز بالضربة القاضية على خدوري بطل ود مدني في 1964. وتمت اول ترقية له. من المشاركين كان الاحيمر الذي أربك القوة التي كانت في القصر كان يضرب من جهة ثم ينطلق بالدبابة بسرعة ويقصف من الناحية الثانية مما جعل المرابطين في القصر يظنون انها عدة دبابات. اشترك معه شامبي الذي اشترك فيما بعد في انقلاب ضد نميري وأعدم في وادي الحمار. تمت ترقية الجنود الذين كان لهم الفضل الاكبر في ارجاع نميري الى رتبة الضباط. وصاروا يتعمدون عدم تحية الرتب الاعلى لأنهم من اعاد نميري.

المرجح أن من قتل الضحايا في بيت الضيافة هم الجنود الذين ناصروا النميري وقد حسبوهم رجال هاشم العطا. الدليل هو أن تقرير القاضي علوب قد سلم لنميري والذي غطى على عملية بيت الضيافة ورفض نميري نشره. كما صمت سعد بحر الذي كان بين الضحايا …… الدبابات كان لها نصيب السد في ارجاع نميري.

الجنرال العنصري باتون هو الذي استخدم مركبات ميكانيكية في الحرب لأول مرة. فلقد استخدم العربات في مطاردة العصابات المكسيكية التي كانت تهاجم على ظهور الخيل. وصار هو والجنرال عمر برادلي، الجنتلمان، والده امريكي ابيض كان معجبا بالشاعر الايراني عمر الخيام ابطال حرب شمال افريقيا مع المارشال مونتجومري البريطاني. تلك كانت أكبر معارك الدبابات. كان الالماني روميل ثعلب الصحراء يفتك بجنود الحلفاء في كل المعارك. ولكن في معركة حلفا علم جنوب العلمين على بعد 50 كيلومتر تم النصر على روميل الذي كان يريد أن يحتل القاهرة ثم قناة السويد. والمصريون كانوا متعاطفين مع الالمان والسادات قد تواصل مع الالمان.

في 1987 القت بى الظروف في ناجمينا التي انسحب منها الجيش الليبي وكانت ثقوب الرصاص على كل المباني. بدأت المعارك بسبب صلف وغباء مجنون ليبيا القذافي. شريط اوزو شمال تشاد يمثل 80 ألف كيلومتر وهو غني بالمعادن. قام القذافي باحتلاله ثم تقدم وهو سكران بالنصر حتى احتل نجامينا. ونصب عليها أنصار منظمة، فرولينا، التي كانت تحارب الرئيس تمبل باي. وعين، كوكني وداي، رئيسا على تشاد، والذي هرب الى الجزائر بعد عودة حسين حبري الذي هزم في 1983 وانسحب الى الكمرون. ولم يحسن الليبيون معاملة الشاديين، وهذا ما ندموا عليه فيما بعد في 1987 مارس.

بمساعدة الفرنسيين تم دحر الليبيين. واثبت التشاديون انهم مقاتلون جيدون بشجاعة وبسالة كاملة وقوة على التحمل. كما قال الفرنسيون عنهم. انهم يستطيعون السير والتحرك لمدة 24 ساعة بدون اكل او شربة ماء إذا لم يجدوها. ورجال الفيلق الاجنبي والذين يعتبرون من اقوى محاربين في العالم لا يستطيعون أن يعيشوا أكثر من 10 الى 12 ساعة بدون الشرب. والتشاديون بالرغم من نحافتهم واحذيتهم المفتوحة يتنقلون بسهولة على عكس البغال الفرنسية اللذين كانوا يحملون الكثير على ظهورهم ولا يستطيعون الاستغناء عنها.

معركة وادي دوم كانت من المعارك الحاسمة لعبت الدبابات فيها دورا حاسما. فقد الليبيون 300 دبابة ومدرعة 1238 قتيل و438 اسير. وتم اسر القائد حفتر والمقدم عبد الله الشيخي. في معركة معطن السارة فقد الجيش الليبي 1700 قتيل و400 اسير. الليبيون لم يكونوا متعودين على القتال. ففي اكبر هزيمة لهم افقدتهم قاعدة فيا كان الليبيون يتوقعون كما سمعت الهجوم من الجنوب كالعادة. ولكن القوات التشادية الفرنسية دخلت داخل ليبيا ثم تقدمت من الشمال واقتنع الليبيون انها قوات صديقة ولم يستبينوا الخطأ الا بعد أن كانت وسطهم. الدبابات تتطور وال، مركافا، او المركبة كانت تعتبر من أحدث وأكثر الدبابات تصفيحا. ولكن الاسرائيليين صدموا عندما اكتشفوا أن جنود حزب الله لم يحتاجوا لدبابات لتحطيم المركبة، بل اسلحة متطورة تحمل بواسطة الجنود.

اذكر انني اشتركت في منافسة لحاملة المعدات الزراعية والآليات الضخمة ونفس الشركات تنتج حاملات الدبابات. الدبابات والآلات الثقيلة لا تتحرك لمسافات طويلة بل تحمل الى ارض المعركة او المواقع. كنت أمثل كايبلا الالمانية وهنالك الاوشكوش، بيترمولا وفان وخامسة لا اذكرها تم استبعاد ال، فان، لأنها لا تصلح للصحراء تبريد بدون ماء. وقد استخدم الليبيون ال، فان، وتوقفت في الصحراء بسبب الغبار والاتربة التي عطلتها. الدبابات ليست مصممة لمسافات الطويلة. وعندما اخذها الجيش السوداني للجزيرة ابا تعطل بعضها ورفض الروس تقبل تكاليف اصلاحها لأنها استخدمت كتاكسي. هذا بجانب الكثير من الاخطاء. القذافي كان يحشر نفسه في كل قرار بدون معرفة. اراد شراء نظارات للرؤية الليلة. اقنعته الشركة الفرنسية بأنهم بسبب حظر بيع المعدات الحربية لليبيا فسيكتبون في العقد وبوليصة الشحن نظارات المسرح. ونفذ الفرنسيون العقد وأرسلوا نظارات المسرح. وضحك كل العالم واعتبر الفرنسيون مدير الشركة بطلا لأنه خدع القذافي المكروه. ضاعت عشرة مليون دولار. كان في امكان ليبيا أن تعيش خيرا من الكويت. لان بترولهم اعلى جودة وأقرب الى اوروبا، ولهم اراضي زراعية واسعة وطقس جميل. الا أن الله سلط عليهم المجنون القذافي. عندما أخبروا القذافي أن جنوده في الأسر وأن قائدهم خليفة حفتر في الاسر. أنكر وجود اسرى ليبيين. وأن حفتر الوحيد الذي سمع عنه هو راعي غنم في الصحراء.

بعد إطلاق سراحه انضم حفتر الى المعارضة وذهب الى امريكا عاش هنالك 20 سنة تحصل على الجنسية الامريكية. اليوم القذافي في القبر وحفتر في ليبيا.

حفتر وجد معاملة طيبة في الاسر، الا أن الاسرى الليبيون تعرضوا للإهانة واشياء لا يصح الكلام عنها. كان الضباط التشاديون يعاملونهم كخدم بغسلون الثياب يطهون ويقدمون الطعام ويخدمون التشاديين. الدنيا دوارة.

في تلك الفترة كان التشاديون يعاملونا بجب صادق وترحيب. بما أن مكتبي كان في الامتداد شارع واحد، كانت القنصلية التشادية بجواري تعرفت بالأخ عباس كوتي طيب الله ثراه ثم بشقيقه الاكبر في تشاد حسين كوتي والذي قتل كذلك. ابن حسين كوتي حبري يعيش اليوم في ستوكهولم واتواصل معه. والدته السيدة مبروكة وخيلانه الظرفاء من السودانيين في الجنينة أكرمونا بطريقة اخجلتنا. السيدة مبروكة من اقرباء مبروكة زوجة جدي الرباطابي شقيق جدتي الرسالة ــــ أنا اورد هذه المعلومات لتوضيح العلاقة الجميلة بين الشعب السوداني والتشادي ـــــ وما يقوم به مجرمي الحرب لا دخل له بعلاقتنا الجميلة. اخ حسين وعباس كوتي الشاب ابراهيم لم يكن يفترق عني في فترو زيارة تشاد. محمد الصغير كأنه ابن حسين كوتي. لا ازال احتفظ له بصور جميلة.

بالقرب من حسين كوتى سكن جاموس وزير الدفاع وفي الحي الاوربي سكن السودانيون منهم سفيرنا الحالي في امريكا الاخ نور الدين ساتي الذي عندما سمع بسودانيين يسكنون في الهوتيل. وبخنا لان السودانيين لا يسكنون في الأوتيلات. وأخذني لمنزل أختى عديلة محمد بدري لأنها وزوجها نجيب خليفة مسؤول الامم المتحدة في اجازة ومنزلهم شاغر. وجدت الملحق العسكري الذي كان له وزنا ضخما وقتها ابن العم عثمان محجوب الغوث.

الملحق العسكري عثمان الغوث كان يحكي لي عن المعارك والبلاد. كان مندهشا انهم عندما كانوا في زيارة وادي دوم وقاعدة فيا كان في صحبتهم القنصل الحربي الامريكي وكانت سيدة قوية تسير لمسافات طويلة في الحر ولا تشتكي.

الاوربيون كانوا يقولون إن التأثير الفرنسي او الامريكي لا يمكن أن يكونا اقوى من التأثير السوداني على التشاديين إذا أحسن استغلاله لأن الرابط بين البلدين جد قوي.

لمن يعد البروسة حميدتي الدبابات والطائرات، درون، بدون طيار وبطيار والتي اشتراها من روسيا الخ؟ واين سيستخدم الطيارين الذين يتدربون اليوم في بلغاريا واماكن اخرآ؟

كركاسة

سمعنا عن العصر الجراسي، العصر الثلاثي، العصر الجليدي العصر الحجري العصر البرونزي العصر الحديدي، العصر الرقمي ولكن نحن والحمد لله عشنا عصر الكابلي.

رقعة

الناس هم أجمل شيء والاصدقاء الحقيقيون من أثمن الاشياء. الاسبوع الاول من ديسمبر احتفل بها كل سنة لما يقارب نصف القرن واكون سعيدا لأن فيه تاريخ ميلاد اخي الحبيب البحريني العظيم سعيد العلوي. السنين الماضية بعد وفاته طيب الله ثراه، صرت اعتكف واجتر ذكريات جامعة لوند وسكننا في شقة واحدة. رحم الله اخي سعيد العلوي من، أحلي، واطيب البشر وبارك الله في ذريته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق