سياسة

إنحياز للثورة أم إنقلاب عليها؟

  محمًد هارون عمر

عندما تفجّرت. ثورة. ديسمبر. وبلغ الغليان أوجه ودخل الشعب في الإضراب السياسي والعصيان المدني – انحاز قادة القوات المسلحة للثورة وأطاحوا بالإنقاذ. وصفّق لهم الشعب. محللون حصيفون وهم قلة  قالوا بأن اللجنة الأمنية أنحازت لمآرب أخرى ولحاجة في نفس يعقوب. قالوا إنهم مستحيل أن يكونوا ثوريين بين عشية وضحاها؛ لأنهم لجنة أمنية وهي أدوات الأنقاذ وهم شركاء معها. إنهم يقفزون من السفينة الغارقة الغاربة بدهاء وذكاء.هذا.رأي قلة. حجتهم بأن اللجنة الأمنية لم تعترض على الأخطاء بل كانت  الخطأ نفسه. إنحيازهم كان انتهازي ليرثوا السلطة الساقطة.. رأي الإغلبية. بأن العسكر. صادقون؛ لهذا تحالفت معهم قحت؛ ثم ظهرت نواياهم في مجزرة فض الاعتصام. التي  لم يجدوا لها مبرر. قال الكباشي قررنا فض الاعتصام وفضضناه وحدث ماحدث. المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين إلا ألمؤمن القحتي..

رأي الأقلية. كان هو عين الحقيقة. تأكد ذلك في الوثيقة الدستورية التي اعطتهم الغلبة نتيجة للتدخل العربي والأجنبي. وفي أثناء ممارسة المدنيين للسلطة فخخوا لهم الأجواء  السياسية بالسيولة الأمنية. وعراقيل كثيرة تدخلوا في العلاقات الخارجية. صادقوا إسرائيل وأختطفوا ملف السلام وتحالفوا مع الجبهة الثورية لوأد الثورة ولكن بصورة ناعمة. وذكية أستغلوا تهافت قحت للسلطة فاستغلوا نقاط ضعفها العسكر كانوا أشدّ دهاءً  ومكراً. ورغم ذلك كان أغبياء قحت يحسنون الظن ويبررون كل  تجاوزات وشطحات المكون العسكري  إلى أن قاموا بإنقلابهم في ٢٥ أكتوبر. حيث اطلقوا رصاصة الرحمة.على قحت  التي صُعقت  وصحت من سباتها وتآكلت شعبيتها

قحت فقدت أهم مكونين ثوريبن هما تجمع المهنيين ولجان المقاومة التي لم تقبل بالوثيقة الدستورية إلا على مضض. الآن حصحص الحق. وظهرت نوايا المكون العسكري. واصل عنفه وإرهابه بلغ عدد الشهداء بعد الإنقلاب ٧٧ شهيداً وقبله العشرات في كل موكب كانوا يصطادون الشهداء لوأد وإجهاض الثورة. هذا ليس إنحيازاً بل إنقلاباً على إلبشير والثورة. لتبدأ الثورة من جديد أكتشف الثوار بأن نظام البشير لم يكن بمستوى شراسة  اللجنة الأمنية؛ التدخل الأجنبي أهم خصائص حكم اللجنة الأمنية. الذهب والمحاصيل الزراعية وأناث الأنعام تصدر بالنهار عن. طريق المعابر والذهب عن طريق المطار لقد سمعنا تسجيل العقيد عبدالشكور عن فساد الدولة المؤسسي. الوضع الأقتصادي في زمن الإنقاذ كان افضل وكذلك النظام الصحي والتعليمي. بؤس ومرض. وجهل. هذا أسوأ نظام حكم في العالم. الثورة  عقروها ونحروها في مهدها. الصراع مع هذه المجموعة الحاكمة معقد وصعب وفيه خسائر ولكن في النهاية سينتصر الشعب كما يقول منطق التاريخ.هم ليسوا أقوى من القذافي ومبارك وعلي صالح. ثورة ديسمبر أطول ثورة. عبر التاريخ يقودها شباب شجعان. قال ماركيز الثورات يخطط لها الأذكياء وينفذها الشجعان ويستغلها الجبناء.حتما ستتحقق أحلام الشباب في الحرية والسلام والعدالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق