خبراء المناخمجتمع

ضمن فعاليات «المنتدى الإفريقي العربي للصحة والبيئة»

مجموعة «إيكوميد» تنظم زيارة ميدانية لوفد صحافي لأحد أكبر مراكز تدبير النفايات والتثمين الطاقي بالمغرب

عبد العالي الطاهري

في إطار فعاليات «المنتدى الإفريقي العربي الأول للابتكار والاستثمار في مجالات الصحة والبيئة »، المنعقد بمدينة مراكش خلال الفغترة الممتدة من 25 إلى 28 ماي 2022، قام وفد من الصحافيين المغاربة الممثلين للعديد من المؤسسات الإعلامية السمعية البصرية والمكتوبة والإلكترونية، بزيارة عمل ميداني لأحد أكبر مراكز تدبير النفايات والتثمين الطاقي على مستوى المملكة المغربية، وهو المركز التقني والعلمي التابع لمجموعة « إيكوميد » الدولية المتخصصة في معالجة النفايات والطاقات المتجددة والتثمين الطاقي، وهي المجموعة الدولية المتواجدة تدبيرياً على مستوى العديد من بلدان العالم.

إلى ذلك، تمَّ استقبال الوفد الإعلامي من طرف المهندس رضوان ريفقي مدير المركز، الذي قدَّم مشكوراً العديد من الشروحات التفصيلية حول منهجية العمل التي تعتمدها هذه المحطة المتطورة تقنياً وتعتمد على العديد من الطاقات والكفاءات البشرية المؤهلة علمياً وتقنياً.

بدايةً قدَّم السيد رضوان ريفقي ورقة تقنية عن المركز، حيث أكَّد «أنَّ عمل هذه المحطة يدخل في إطار عقد للتدبير المفوض تمَّ توقيعه سنة 2015 مع المجلس الجماعي لمدينة مراكش، ليتم تسليم الصلاحيات الجماعية الخاصة بهذا المركز لمؤسسة التعاون بين الجماعات بتاريخ 02 يناير 2020، و هي المؤسسة التي لها امتداد ترابي ليس فقط على مستوى عمالة إقليم مراكش2020، لكن وبدرجة أكبر على مستوى جهة مراكش آسفي، ونخص بالذكر هنا إقليمي الرحامنة والحوز».

وارتباطاً بالإطار المتعلق بالورقة التقنية الخاصة بهذا المركز، تجدر الإشارة إلى أنَّ الساكنة المستهدفة بعمليَتي الفرز والمعالجة الخاصة بالنفايات المنزلية وكذا تلك الآتية من قطاع الخدمات وقطاعات أخرى ذات صلة، تبلغ مليون نسمة إلى حدود اليوم. زد على ذلك أنَّ حجم الاستثمارات المرصودة لهذه المحطة (مركز الفرز والمعالجة والتثمين الطاقي)، بلغ مليار وثمانمائة مليون درهم تحت الإشراف العلمي والتقني والتدبيري لرأسمال بشري يضم حوالي 80 فرد مؤهل ومكوَّن تقنيًا وعلميًا وبخبرة فوق المتميزة، وهو فريق العمل الذي يضم مهندسين وتقنيين وإداريين وعمال.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الجماعات المستفيدة من خدمات المركز تبلغ 15 جماعة، تابعة ترابيا لعمالة إقليم مراكش، حيث يستقبل هذا المركز مابين 900 و1200 طن بشكل يومي.

كما أشار السيد رضوان ريفقي، إلى أنَّ المركز مفتوح أمام جميع الجماعات الترابية التابعة لجهة مراكش آسفي، شريطة عقد اتفاقية مع مؤسسة التعاون بين الجماعات، ونخصُّ بالذكر، يضيف السيد ريفقي، الجماعات التابعة لإقليمي الحوز والرحامنة.

الوفد الصحفي الذي قام بهذه الزيارة الميدانية، في أفق إعداد ربورطاجات وتقارير إعلامية عن طبيعة وتفاصيل عمل هذا المركز الواقع بمنطقة المنابهة، وقف على جميع المراحل التي تمر منها النفايات بجميع أنواعها، من خلال عمليات الفرز والتصنيف والتثمين الطاقي، هذه العملية الأخيرة (التثمين الطاقي) التي تعتبر الاختصاص الحصري لهذا المركز المجهز بأحدث التقنيات والتجهيزات المعتمدة على المستوى العالمي والتي تحترم معايير السلامة الفردية والجماعية، علاوةً على مراعاة السلامة والتوازن البيئي، بشكل يجعلنا أمام محطة تعالج النفايات وتستخرج منها الطاقة في إطار الحفاظ على المنظومة الإيكولوجية من منطلق كونها أحد أهم الحقوق الإنسانية في بعدها الكوني .

و في نهاية هذه الزيارة الإعلامية، تمَّ الوقوف على المستوى الكبير للإجراءات الوقائية التي تتبناها مجموعة «إيكوميد»، حمايةً لأطرها ومستخدميها، وذلك من خلال توفير ظروف عمل جد ملائمة وتراعي السلامة الصحية، من قاعات مكيفة خلال فترة الصيف ودافئة خلال فصل الشتاء، وكذا خضوع العاملين بالمركز للفحص والتلقيح بشكل سنوي تحت الإشراف المباشر والمستمر لطبيب العمل، كما يخضع المركز المذكور للمراقبة الدورية للعديد من المؤسسات الدستورية ذات الطابع التقريري وفي مقدمتها المجلس الأعلى للحسابات ووزارة البيئة، حاليا وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، علاوة على جهات رقابية أخرى على رأسها ONSSA.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق