ثقافة وفن

آثار العابرين

من ثقافته الامازيغية ورث الفنان رشيد فاسح في مساره الفني والاستيطيقي والحس الفني لجمالية الرموز والعلامات، ويختصر لنا المسافات الطويلة من خلال أسلوب صباغي يستند على هوية وانتماء ثقافي واثنوغرافي مغربي، حيث يدعونا جميعا الى ذلك اقتفاء تلك الذاكرة الجماعية الامازيغية في بعدها الجمالي لا السياسي، باسط في ركح معارضه تلك الرموز والعلامات التي تذكرنا بتلك الرسائل السرية القديمة الغير مشفرة، والتي تنسجها النساء في تشكيلات والوان السجاد او اواني الطين الخام او كتلك التي تزين جسدها…
ولد رشيد في مدينة اكادير وهي مدينة ساحلية مطلة على المحيط الأطلسي، لكن في مدينة مراكش سقل موهبته الفنية حيث تابع دراسته الثانوية في تخصص الفنون التشكيلية، فبعد حصوله على الباكالوريان قرر متابعة مغامرته الفنية بمحاولة للالتحاق بمدرسة الفنون الجميلة بتطوان، لكن شاءت الاقدار أن يختار ولوج المركز الجهوي بمراكش التي قضى بها زهاء خمس سنوات ساهمت المدينة الحمراء في تكوينها وتجربته التشكيلية، ليتخرج بعده أستاذا للفنون التشكيلية عائدا لمسقط راسه باكادير، مستمرا في دون انقطاع في ممارسة شغفه الفني والابداعي، حيث أسس بمعية رفاقه الفنانين جمعية الأفق الأزرق للفنون التشكيلية تعنى بالممارسة الاحترافية في التشكيل بسوس، وفيدرالية للفنانين التشكيليين بالجنوب لتطوير الممارسة التشكيلية ومواكبتها لمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
وكناشط في الحركة الفنية باكادير وسوس والجنوب، تولى عدة مهام ككتاب عام لنقابة الفنانين التشكيليين بجهة سوس ماسة، وانتخب كأصغر مستشار جماعي في تاريخ المغرب عن 23 سنة وعضوا نشيطا في لجنة الشؤون الفنية والثقافية بمدينة اكادير ما بين 1997 و2003، ورئيسا لجمعية الأفق الأزرق ما بين 2003 و2007 مساهما في تنظيم عدة معارض محلية وطنية ودولية وممثلا للمغرب ومدينة اكادير بكل من باريس ونانت فرنسا واولهاو البرتغال وفانلو بهولندا وكيبيك بكندا. ومدافعا عن احداث مدرسة للفنون الجميلة باكادير التي سترى النور في إطار برنامج التأهيل الحضري لاكادير، وهو حاليا رئيس لجمعية بييزاج لحماية البيئة وحائز على أحدى اكبر الجوائز في المغرب وهي جائزة الحسن الثاني للبيئة سنة2021 ، ورئيس منسق عام تنسيقية الفنانين بحهة سوس ماسة التي ينضوي تحت لواءها فنانين من كل المجالات المسرحية والموسيقية والتشكيلية والسينمائية.
ورغم هذا الانخراط الكبير في المنظمات المدنية الفنية، فهو لم يتوقف عن العمل التشكيلي الذي يشكل حجر الزاوية في اهتمامه وبحثه الجمالي حول فن تشكيلي يطرح أسئلة الانتماء والهوية، ويجيب على أسئلة التطوير والتحديث والتجريب، رسم من خلال مسار لعدة معارض فردية وجماعية.
يتقاسم فاسح تجربته التشكيلية بكل كرم و تلقائية وتواضع وشغف وهي احدى الخصال والميزات التي تعطي كذلك لا عماله الإبداعية نوع من الاشراقة المحملة بالأضواء من خلال تأثيرات الشكل والكثل والمادة والخامات والاصباغ ….يتقاسم فاسح تجربته التشكيلية بكل كرم و تلقائية وتواضع وشغف، وهي احدى الخصال والميزات التي تعطي كذلك لأعماله الإبداعية نوع من الاشراقة المحملة بالأحاسيس البصرية والنفسية من خلال تأثيرات الاعمال الفنية التي يشتغل عليها بكل روحانية ورمزية قوية في معبد المرسم ،وكأني به حرفي ندر لنفسه الاشتغال في هدوء وسكينة تنبعث من اعماله الاصلية كنسج امراء لسجاد او صائغ لحلي الفضة او خزفي عريق غارق في عمله
أعمال رشيد فاسح هي اشبه بصرخة صامتة تدفعنا الى الارتباط بذلك العريق فينا، في محاولة لحماية وإعتناق هذا الثراء الجميل لثقافة لم تبح بعد بكل مكنوناتها الخام، والتي استقى فاسح منها عناصر لأجل الابداع بحرية وانفتاح على العالم، والفن والمعاصر، هو لم يعتمد صيغة صدامية او صاخبة في اعماله ولا حتى في تعاليقه بك يترك هامش من الحرية للمتلقي للغوص في عمق التجربة الإنسانية اكثر من مجرد اقتفاء اثر تلك الرموز ودلالاتها السرية والعريقة، رشيد يكاد يكون زئبقي في اعماله أحيانا ترى انه يحاول الفرار من كل قيد ولو كان قيد العمل والأسلوب نفسه لفتح نوافذ وأخرى في كل الاتجاه لإيصال أفكاره التي لا تنضب
«Je suis toujours animé par le souci de sensibilisation à l’esthétique d notre richesse et notre patrimoine, Ce sont ces richesses historiques et ancestrales qui témoignent de notre être et parcours», explique Fassih.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق