آراء

الضوء الممرض

الضوء الممرض

د. علي عفيفي

“لا تشاهد التلفاز قبل النوم”، إذا كنت مثلي ممن ولدوا قبل فترة طويلة من بدايات القرن الحالي فالأرجح أنك قد سمعت تلك الجملة مراراً وتكراراً، أما إذا كنت ممن ولدوا بعد ذلك فالأمر لم يتغير كثيراً، فقط حل الحاسب الآلي ثم الهاتف المحمول محل التلفاز. فما السر إذن في ذلك العداء التاريخي بين أمهاتنا والأجهزة الالكترونية؟

الحقيقة هي أن المشكلة ليست في الأجهزة الالكترونية نفسها ولكن في الضوء المنبعث من شاشاتها، فالمعروف أن التعرض المكثف للضوء قبل النوم مباشرة يؤثر سلباً على الحالة المزاجية وقد يؤدي إلى الاكتئاب1،2.  هذا التأثير قد يحدث بصورة غير مباشرة من خلال تعطيل الساعة البيولوجية3، ولكنه قد يحدث أيضاً بصورة مباشرة دون التأثير على الساعة البيولوجية4. كيف إذن يؤثر التعرض الليلي للضوء على حالتنا المزاجية؟

في الثدييات، يتم الإحساس بالضوء عن طريق خلايا عصبية متخصصة في شبكية العين يشار إليها اختصاراً ب ipRGCs. هذه الخلايا لا تستطيع التعرف على الأشكال المختلفة كباقي الخلايا الحسية في العين، ولكنها متخصصة في التعرف على الضوء فقط وتصل إلى قمة نشاطها عند تعرضها للضوء الأزرق كالضوء الصادر عن الشاشات الالكترونية5.  في دراسة حديثة، قام العلماء بتعريض فئران التجارب لضوء أزرق لمدة ساعتين كل ليلة، فوجدوا أعراضاً مشابهة للاكتئاب تظهر على الفئران بعد ثلاثة أسابيع من التعرض للضوء الليلي، بينما لم يحدث الضوء أي تأثير عندما قام العلماء بتعطيل خلايا ipRGCs، وهو ما يؤكد أن تلك الخلايا، دون غيرها من خلايا العين، مسئولة عن ذلك التأثير السلبي للضوء الليلي6. بعد ذلك، تتبع العلماء الامتدادات العصبية الخارجة من تلك الخلايا الحسية فوجدوا أنها تصل إلى منطقة في المخ تسمى ال Dorsal perihabenular nucleus والتي يخرج منها امتدادات عصبية تنتهي إلى منطقة أخرى تسمى ال nucleus accumbens.  وجد العلماء أن تعطيل الاتصال بين هاتين المنطقتين من المخ أدى إلى عدم حدوث التأثير السلبي للضوء الليلي، تماماً مثلما حدث عند تعطيل الخلايا الحسية الموجودة في العين. هذه النتائج تؤكد وجود مسار من الإشارات الحسية يبدأ من العين وينتهي في ال nucleus accumbens، وأن تنشيط ذلك المسار العصبي، بالتعرض المستمر للضوء أثناء الليل، هو المسئول عن حدوث أعراض الاكتئاب. ولكن، كيف يحدث ذلك؟ اكتشف العلماء أن تلك الإشارات القادمة من العين تؤدي إلى تنشيط الخلايا في منطقة ال Dorsal perihabenular nucleus، وأن تلك الخلايا بدورها ترسل إشارات تؤدي إلى تثبيط الخلايا في منطقة ال nucleus accumbens، وهي منطقة مسئولة عن إحساس الحيوان بالمكافأة، وبالتالي فتثبيطها يؤدي إلى فقدان الإحساس بالمكافأة، مما ينتج عنه أعراض الاكتئاب6. العجيب هو أن نفس المسار العصبي يكون أقل استجابة للضوء في أوقات النهار، وبالتالي فالتعرض للضوء خلال فترة النهار لا ينتج عنه أي تأثيرات سلبية6.

لملايين السنين، كان ضوء الشمس هو المحفز الأول لنشاط كل الكائنات، بينما كان غروبها بمثابة إشارة انتهاء اليوم وقرب وقت النوم. ولذلك يرى العلماء أن التعرض للضوء في هذا الوقت غير المعتاد، بعد غروب الشمس، له تأثيرات ضارة على صحة الإنسان. هل يمكن إذن تجنب تلك الأضرار؟ للأسف يبدو ذلك صعباً للغاية في عصرنا الحديث، حيث إنك ستتعرض، شئت أم أبيت، لضوء مكثف خلال فترة الليل. المؤكد هو أنك نستطيع تخفيف ذلك الضرر، فقط استمع إلى نصيحة والدتك القديمة ولا تشاهد التلفاز قبل النوم.

مصادر

• Bedrosian, T. A. & Nelson, R. J. Influence of the modern light environment on mood. Molecular Psychiatry 18, 751–757 (2013).

• Scott, A. J., Monk, T. H. & Brink, L. L. Shiftwork as a risk factor for depression: a pilot study. International Journal of Occupational and Environmental Health 3, S2–S9 (1997).

• Fonken, L. K., Aubrecht, T. G., Melendez-Fernandez, O. H., Weil, Z. M. & Nelson, R. J. Dim light at night disrupts molecular circadian rhythms and increases body weight. Journal of Biological Rhythms 28, 262–271 (2013).

• Vandewalle, G. et al. Spectral quality of light modulates emotional brain responses in humans. Proceedings of the National Academy of Sciences of USA 107, 19549–19554 (2010).

• Berson, D. M., Dunn, F. A. & Takao, M. Phototransduction by retinal ganglion cells that set the circadian clock. Science 295, 1070–1073 (2002).

• An, K., Zhao, H., Miao, Y. et al. A circadian rhythm-gated subcortical pathway for nighttime-light-induced depressive-like behaviors in mice. Nature Neuroscience 23, 869–880 (2020).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق