ثقافة وفن

الضوء الممرض

دراسة سوسيولوجية

محمد المنتصر حديد السراج

هذه مقتطفات من كتاب (الاحزاب السياسية…دراسة سوسيولوجية) للمؤلف (روبرتو ميشال)، صدر الكتاب عشية الحرب العالمية الاولى، وهو دراسة حول الاحزاب السياسية، وهى إحدى أولى الدراسات حول ظاهرة سياسية كانت لا تزال آنذاك فى بداية ظهورها.

المؤلف روبرتو ميشال…رجل اجتماع واقتصاد إيطالي، من أصل ألماني كولوني.

لم يكتف الكاتب بعرض هذه الظاهرة (الاحزاب السياسية) وانما تعداها الى دراسة أسبابها، وغاص فى دراسة سوسيولوجيا لتركيبة الاحزاب السياسية ودور قيادتها.

ارتكز فى هذه الدراسة على عاملين أساسيين:

*التنظيم (اعتماد مثل الدولة، ومثل الجيوش).

*علم النفس الاجتماعي.

هل الديمقراطية مشروع ممكن، ام هي سراب يحتمل التأجيل الى اجيال لاحقة؟

هل الديمقراطية احتراف للمستحيل الذي لن يتحقق، ام هي مثال، يقارب المثل الافلاطونية الاكثر تجريدا، والمفارقة للواقع، والعاجزة عن التجسد والتمثل.

إنها اللعبة التاريخية المخيفة والمحزنة فى آن واحد.

إنها الأمل السياسي الوحيد، التراجيديا الاكثر بحثية فى تاريخ البشر، كتوأم والحرية، ولكن بين الامل وترجمته مسافة لا نهائية، وامتداد زمني مأساوي وأخلاقي، إذ أن كل ترجمة عملية للديمقراطية وما تمثله يستتبعها حتما، فى كل المراحل التاريخية، نشوء الأوليغرشية.

إن الاوليغرشية غاية غير مقصودة، وغير مستهدفة من كل بناء ديمقراطي، وكل تأسيس ديمقراطي … فالبداية المتفائلة للديمقراطية، تتحول الى أوليغرشية مستبدة، ويقفل المستقبل عينيه، عندما يرى أن الديمقراطية ليست إلا رهينة جميلة فى قفص الأوليغرشية التي تصنع سجنها داخل قلعة الديمقراطية، “فالجماهير، لن تصبح سيدة أبدا إلا بطريقة مجردة…وفكرة تمثيل مصالح الشعب، ليست سوى وهم وسراب”!؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق