خارج الحدود

دلالات اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء

تطبيع الرباط مع تل أبيب يندرج تحت بند البرغماتية السياسية

عبد الحي كريط

“أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعمه لمقترح المغرب الجاد والموثوق والواقعي للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع المفتعل بالصحراء ، وعلى هذا النحو اعترفت واشنطن وبمرسوم رئاسي بالسيادة المغربية على صحرائه وسيتوج هذا الاعتراف وهذا الانتصار الدبلوماسي الساحق للمملكة المغربية بافتتاح قنصلية أمريكية في مدينة الداخلة بهدف تعزيز الفرص الاقتصادية والتجارية في المنطقة

الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء كان له امتدادات تاريخية في مسار العلاقات المغربية الأمريكية باعتبار أن المغرب كان أول بلد في العالم يعترف بالولايات المتحدة كدولة مستقلة وذلك بعد عام واحد من إعلان أمريكا استقلالها عن التاج البريطاني عام 1776.

وعلى هذا الأساس فإن الإدارة الأمريكية بدأت تعي جيدا أن أي تقسيم او خلق كيان وهمي بالصحراء لا طائل منه فهو تهديد للوحدة الترابية للمغرب وتهديد لاستقراره واستقرار محيطه المغاربي والأفريقي.

الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء. اعتراف بالدور القيادي للمملكة في المنطقة

اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء هو تحول هام للبوصلة السياسية لواشنطن الاستراتيجية  تجاه  دول شمال افريقيا من بوابة المغرب باعتبار أنها  الدولة المغاربية الوحيدة التي  تعرف استقرارا  سياسيا  من خلال المسار الديمقراطي  بتكريسها دستور 2011 والذي جعل المغرب من الدول المتقدمة ديمقراطيا ومؤسساتيا ومكنها من أن تلعب دور ريادي في حل نزاعات المنطقة كوسيط بين الأطراف بفضل سياساتها  الخارجية الحيادية البناءة  والتي ترفض  أي تهديد داخلي أو خارجي  يهدد وجود وحدة الدول والحالة الليبية كانت خير دليل على نجاح المغرب في رأب الصدع بين الفرقاء السياسيين الليبيين المدعومين من عدة اطراف خارجية، فكان المغرب بمثابة الضامن لوحدة الأراضي الليبية  بعيدا عن اي تجاذبات سياسية عربية أو إقليمية أو دولية  وكان موقف المغرب واضحا وصريحا  في الملف الليبي  وهو ان يبقى في اطاره  المغاربي  والذي حظي بإشادة  كل الأطراف .

واقتصاديا فقد  عملت المملكة المغربية، خلال السنوات الأخيرة التي أعقبت تولّي الملك محمد السادس العرش، على بناء سياسةٍ أفريقيةٍ، قوامها تعميق التعاون الدولي وتنويعه مع بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، واتجهت الدبلوماسية المغربية للتكيّف مع تطورات الظرفية الدولية المطبوعة بتزايد التنافس الدوليّ حول أفريقيا جنوب الصحراء، وتيسير اقتناص الفرص التي توفّرها؛ حيث سعت إلى تعزيز تموقع المغرب في القارة الأفريقية، وخدمة قضايا المصلحة الوطنية، مستخدمةً في ذلك كلّ الأدوات الاقتصادية والسياسية والدينية كل هذه التطورات بوأت المغرب مكانة قيادية في أفريقيا باعتبارها قوة اقتصادية صاعدة أضحت قوة ناعمة للرباط في دول جنوب الصحراء وبالتالي فإن واشنطن تعرف جيدا أن الرباط  أضحت بوابة استراتيجية لتعميق علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والتنمية المستدامة في دول القارة .

الاعتراف الامريكي  ايضا  وهو الاهم في هذا الصدد إعلان صريح  أو بمعنى أصح شهادة وفاة  بفشل مشروع  النظام الجزائري  الرامي إلى تقسيم المغرب مع ما صرف عليه من أموال 400مليار دولار لفصل المغرب عن صحرائه ولو كان النظام العسكري الجزائري استغل هذه الأموال في بناء اقتصاده المنهار وهي دولة بترولية  لكانت أولى من صرفها على جبهة البوليساريو الانفصالية الإرهابية  التي لها ارتباطات مع دول تعتبرها واشنطن مارقة كالنظام الإيراني  الذي دعم البوليساريو في تندوف لوجيستيا من خلال عرابها العسكري قاسم سليماني الذي اغتيل العام الفارط  لعدة اعتبارات مذهبية وايديولوجية ،وهذا يشكل تهديدا للأمن الروحي للمغاربة .

الاعتراف الامريكي ايضا سيكون رسالة اطمئنان لدول غرب افريقيا سيداو للانخراط في المشاريع المغربية خاصة مشروع أنبوب الغاز، اضافة الى ان هذا الاعتراف سيساهم في إعادة رسم مسار قضية الصحراء المغربية في العواصم الأوروبية والأسيوية.

الاعتراف الأمريكي في جغرافية العالم السياسية عبر وسائل الإعلام خاصة البديلة من خلال الشركات الأمريكية المتحكمة ك غوغل التي من المنتظر أن تحذف التسمية والخط الفاصل الوهمي الموضوع بين المغرب وصحرائه.

الاعتراف الامريكي بسيادة المغرب على صحرائه الان هي اشارة ضمنية وقوية من أجل الاستعداد لاسترجاع سبتة ومليلية والجزر الجعفرية من إسبانيا

وبالتالي فتح باب الأوراش الكبرى بحرية أكبر للقوى العظمى مثل الصين وبريطانيا والتي ترى أن المغرب اضحى قوة و بوابة هامة للتجارة والاستثمار الدولي وحلقة وصل بين الضفة الشمالية والشرق الأدنى.

تطبيع الرباط مع تل أبيب لا يعني التخلي عن القضية الفلسطينية والمغرب دولة  عريقة

في بلاغ للديوان الملكي شدد الملك محمد السادس على أن “المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة”

كما شدد لسيد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن المغرب كان سباقا للانخراط في عملية السلام، وله دور تاريخي معترف به منذ سبعينات وثمانينيات القرن الماضي، وسيتم إعادة فتح مكتب الاتصال بالرباط وتل أبيب، وهو المكتب الذي كان مفتوحا ما بين عام 1994 و2002، مضيفاً أن ربط الاتصال مع إسرائيل لا يعني التخلي عن القضية الفلسطينية

المغرب الرسمي أكد بكل وضوح وبدون لف ولا دوران ان القضية الفلسطينية هي قضية مركزية ومحورية في لبنات وميكانزمات مرتبة قضية الصحراء المغربية، وعبر عن دعمه المطلق والامشروط لحقوق او نضال لشعب الفلسطيني في مواجهة الكيان الإسرائيلي .

وبعيدا عن لغة العواطف فإن تطبيع الرباط مع تل ابيب إنما جاء بناءا على بند المصالح العليا التي تفرضها البرغماتية السياسية  فالعلاقات الدولية مصالح  وهذه المصالح مبنية على التنازلات أو الضغط  فلو رفض المغرب هذه التنازلات لغيرت أمريكا بوصلتها  تجاه  البوليساريو واعترفت بانفصالهم  وربما ساهمت حتى جهات أخرى للانفصال والبلقنة وتبقى الجزائر هي السبب الرئيسي  في كل هذا لأنها كشرت عن أنيابها وبدأت تحلم باكتساح المغرب من خلال إعلامها في 10 ساعات بصواريخها ومعداتها العسكرية فحاليا يمكنك أن التحالف مع الشيطان ضد من يهددك  والتاريخ مليء بمثل هذه التحالفات الوقتية فمثلا عندنا كان الصراع يتأجج  بين المغرب والعثمانيين في إطار فرض السيطرة على المنطقة كان العثمانيين أحيانا يتحالفون  مع الإسبان والبرتغاليين لكي يهاجموا سواحل المغرب واضعافها سياسيا واقتصاديا في مقابل ضم العثمانيين لحكم المغرب وإعطاء امتيازات تجارية للقوى الأوروبية المتحالفة معم والعكس صحيح فكان المغرب أيضا يتحالف أحيانا مع الجار الشمالي لمواجهة العثمانيين وهذه هي طبيعة السياسة أو بمعنى أصح اتغذى بك قبل ان تتعشى بي .

المغرب عندما سيطبع مع إسرائيل إنما هو تطبيع مرحلي واستراتيجي لتحصين وحدته الترابية تجاه نظام الجزائر الذي لازال يعيش بعقلية الحرب الباردة  والمغرب كان دائما سباقا للانخراط في حلحلة الوضع الإقليمي للدول المغاربية وإنهاء هذا النزاع المفتعل بالصحراء المغربية  للبدء في بناء اتحاد مغاربي قوي وكانت سياسية المغرب دائما ضد تهديد وحدة الدول فلو أرادت الرباط ان تلعب بنفس ورقة نظام الجنرالات بالجزائر فيما يخص بتقرير المصير لكان المغرب دعم إستقلال منطقة القبائل ولكان طالب بالصحراء الشرقية التي تعتبر أرض مغربية لكن السياسية الحكيمة والعقلانية التي تنتهجها المملكة تجاه أشقائها  وجيرانها بالضفة المقابلة تنم عن بعد نظر في واقع الحال ومستقبل شعوب المنطقة .

هذا من جهة ،ومن جهة ثانية فإن تطبيع المغرب مع إسرائيل إنما جاء أيضا في إطار القوة الناعمة التي يشكلها اليهود المغاربة داخل الكيان الإسرائيلي ولنكن واقعيين فإن اليهود المغاربة شكلوا طوال سنوات الدرع الحصين لبلدهم المغرب في المنابر الدولية والإعلامية في الدفاع عن وحدته واستقلاليته   ولم ينسوا مغربيتهم عكس الهويات القومية اليهودية الأخرى، في حين كان من يوصفون بالأخوة والاشقاء يطعنون خناجر مسمومة في ظهر المغرب والنيل من استقلاليته ووحدته  بل حتى  ان بعض القوى السياسية الفلسطينية  كانت تدعم  اطروحة البوليساريو والمغرب  كان دائما سباقا للانخراط في عملية النضال ضد إسرائيل بالمال والنفس والسلاح والشواهد التاريخية تؤكد ذلك .

فالمغرب امة عريقة منذ نشأة الدولة المغربية بعربه وامازيغه ويهوده بعيدا عن التأثيرات الطائفية المشرقية وسيبقى كذلك و هذه الافكار التي يحاول البعض من خلالها احداث شرخ عرقي في هذه الامة المتماسكة منذ قرون والتي جعلت من الإسلام إطارا لها من خلال مؤسسة إمارة المؤمنين.

وهناك نقطة بالغة الأهمية في مسار العلاقات المغربية والعربية بشكل عام حيث أن الملك محمد السادس لم يشارك في القمم العربية منذ قمة بيروت عام 2002 باستثناء قمة الجزائر عام 2005 التي أرادها إشارة لرغبته في تصفية الأجواء المغربية الجزائرية وهو تعبير من الرباط عن التحفظ وعدم الارتياح لمسارات القمم التي لا تسمن ولا تغني من جوع خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية فكان قرار المغرب هو الابتعاد الإيجابي عن هذه القمم العربية التي أضحت مخترقة من قوى دولية وإقليمية. باختصار الرباط أصبحت تمارس خيارها الاستراتيجي المستقل عن أي وصاية من خلال الواقعية السياسية وبند المصالح العليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق