ثقافة وفن

عيادة غروس

توماس كوبرثويت إيكنز 1875 

ينتمي الفنّان توماس كوبرثويت إيكنز إلى المدرسة الواقعية؛ ازدهرت هذه المدرسة في الفن الفرنسي من حوالي عام 1840م حتى أواخر القرن التاسع عشر وسعت إلى نقل رؤية صادقة وموضوعية للحياة المعاصرة، ظهرت في أعقاب ثورة 1848م التي أطاحت بملكية لويس فيليب وتطوّرت خلال فترة الإمبراطورية الثانية تحت حكم  نابليون الثالث.

في حين كان المجتمع الفرنسي يناضل من أجل الإصلاح الديمقراطي، أضفى الواقعيون  الطابع الديمقراطي على الفن من خلال تصوير الموضوعات الحديثة المستمّدة من الحياة اليومية للطبقة العاملة؛ رفضًا للكلاسيكية المثالية للفن الأكاديمي والمواضيع الغريبة للرومانسية، استندت الواقعية إلى المراقبة المباشرة للعالم الحديث.

باختيار الجراح والمعلّم -المشهور في مدينة فيلادلفيا- الدكتور صمويل غروس  موضوعًا له، يهيئ المشهد في المدرج الجراحي لكلية جيفرسون الطبية.

يَظهر الدكتور غروس وهو يترأس العيادة مع خمسة أطباء يؤدون عملية جراحية للمريض على فخذه الأيسر. في الوقت نفسه يُظهر لطلابه العملية الجراحية التي طوّرها لعلاج أمراض العظام، ويُجسِّد الثقة التي تأتي من العلم والخبرة. أمّا المرأة التي تجلس على اليسار فهي والدة المريض؛ تضع يدها على وجهها وتغطي عيونها من قسوة المشهد على عكس د. غروس الذي يتعامل مع الموقف بكل احترافية وهدوء وطمأنينة. 

اللوحة واقعية للحياة المعاصرة، مليئة بالمشاعر وخالية من العواطف. 

تعثّرت خطة الفنان عندما رفضت لجنة تحكيم المعرض هذه اللوحة؛ إذ عدّت الموضوع دمويًّا وقاسيًا للغاية لعرضه في المبنى الفني. ظهرت اللوحة بدلًا من ذلك في معرض مستشفى ميداني للجيش الأمريكي، ممَّا أثار استفزاز النُقّاد.. مع أنَّ إعجاب بعض المشاهدين بأسلوب إيكنز في التكوين واللون والتفاصيل وإشادتهم بإبداعه المقنع للشكل والفضاء، إلّا أنّ الكثيرين رفضوا ما كان يُعدُّ واقعيًّا قبيحًا وغير فنيّ.

اسم اللوحة: عيادة غروس 

تاريخ رسم اللوحة:1875 

خامتها: زيت على قماش

أبعادها: 243.8 × 198.1 cm

مكان حفظ اللوحة: – متحف فيلادلفيا للفنون

اسم الفنان: – توماس كوبرثويت إيكنز

جنسيته: أمريكي 

تاريخ ميلاده ووفاته: 1844 – 1916

المدرسة الفنية: الواقعية

(٭ عن الباحثون السوريون)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق