سياسة

خارج المتاهة

هلا عدنا إلى نقطة البداية ...

محمد عتيق

وضع رئيس الفترة الانتقالية خطوطاً لبرنامج حكومته وجعل من الموافقة عليها بالتوقيع شرطاً للانضمام إليها! أي أن من رشحتهم قحت (مجازاً) لعضوية الحكومة لا يعتمدهم السيد حمدوك وزراء عنده إلا إذا وافقوا على الشروط التي وضعها هو!! في حين أن منطق الأشياء يقول العكس؛ أن قحت هي التي تضع البرنامج وتلزم به الحكومة رئيساً وأعضاء .. احتوى برنامج حمدوك على مسألتين أساسيتين: الموافقة على شروط المؤسسات الدولية (البنك والصندوق) في التخطيط الاقتصادي ثم الموافقة على التطبيع مع الكيان الإسرائيلي في السياسة الخارجية..

الموافقة على شروط المؤسسات الدولية تعني اعتماد سياسة التحرير الكامل للاقتصاد وللأسعار، وتخفيض قيمة الجنيه السوداني بتوحيد سعر الصرف مع السوق الأسود، فتتضاعف أسعار الوقود والسلع الأساسية مئات المرات مع ندرة حادة فيها (ندرة مصطنعة في الغالب كما سيأتي)..

أما الموافقة على شرط التطبيع مع الكيان الاسرائيلي فإنها تستلزم أولاً إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل لسنة ١٩٥٨ والذي تم إلغاءه فعلاً في أبريل الجاري ولكن بعد الممارسة الفعلية للعلاقة مع إسرائيل من خلال لقاءات جرت داخل وخارج القطر!!! غير أن ذلك الإلغاء يحتاج الإجازة من اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة والوزراء (جهة تشريعية مؤقتة لحين تكوين المجلس التشريعي)، ولكن حتى لو تمت الإجازة واكتمل التطبيع؛ هل ذلك يجوز في فترة انتقالية؟ أم أن إلغاء ذلك القانون والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي هو من صلاحيات برلمان ديمقراطي منتخب؟؟

تلك هي أبرز معالم برنامج الحكومة الانتقالية بينما كانت الثورة، بشبابها وكافة قواها الشعبية، تنتظر أن يأتي البرنامج الحكومي الانتقالي تفصيلاً محكماً لأهدافها وشعاراتها التي تمحورت حول:

-تصفية آثار النظام الساقط وكافة ركائزه الاقتصادية والقانونية والسياسية والإعلامية.

-إجراء إصلاحات شاملة في أجهزة العدالة (قضاء ، نيابة ، شرطة ..الخ) بتطهيرها وإعادة تأهيلها وفق شعارات الثورة على أيدي عشرات العلماء والشرفاء من القانونيين والشرطيين الذين طالتهم سياسات التمكين الإخوانية (الصالح العام) .

-اعتقال أركان النظام ورموز الفساد والانتهاكات وتقديمهم لمحاكم عادلة وصارمة في نفس الوقت ..

-العمل على توفير السلع والخدمات ومختلف الاحتياجات الأساسية التي يتطلع إليها الشعب ، واعتماد الرؤى والبرامج التي تقدمت بها اللجنة الاقتصادية لقحت والتي تأسست على واقع البلاد ومقدراتها ..

وغيرها من أهداف وشعارات الثورة التي استهدفت استعادة كرامة الوطن والمواطن وإشباع الاحتياجات الإنسانية بصورة لائقة … بدلاً عن ذلك تمضي الحكومة الانتقالية في تنفيذ الشروط التي ألزم بها رئيس الحكومة وزراءها: التطبيع مع إسرائيل وتنفيذ مطالب المؤسسات الدولية في تحرير الاقتصاد وتعويم قيمة العملة الوطنية، بعيداً بعيداً .. وكلما ابتعدت خطوةً عن أهداف الثورة ازداد أرباب النظام الساقط جرأةً وعلانيةً في نشاطاتهم المعادية..

عند اندلاع الثورة، وبمجرد سقوط النظام، أصاب الهلع والخوف أتباعه فتواروا مرتجفين في انتظار الحساب الصارم على يد الشعب وحكومته الانتقالية، يتسقطون الأنباء ويتبينون الخطى .. يمضي الزمن مخيباً الآمال، وكلما ابتعدت الحكومة خطوةً عن أهداف الثورة تقدم أهل النظام الساقط خطوتين إلى العلن وإلى الفعل المعادي للشعب وثورته!! فالاجتهادات الممتازة للدكتور حمدوك في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب واستعادة علاقاته السياسية والمصرفية مع المجتمع الدولي، تلك الاجتهادات، قد قابلتها أثمان باهظة من قيم الشعب، كرامته، ومعيشته، التقط منها أنصار الدجل والفساد (النظام الساقط) سلاحين دعائيين في وجه الثورة وحكومتها: هي تهرول نحو الكيان الصهيوني ونحن نمثل المنهج الصحيح في معاداته ومقاومة عنصريته واغتصابه الاستيطاني التوسعي في فلسطين وعموم المنطقة (رغم أنهم محتالون) .. وسلاح ثان: لا فرق بيننا وبينكم في تحرير الاقتصاد ورفع الدعم وتنفيذ مطالب المؤسسات الدولية .. الخ الخ ، وأخذ كتابهم وصحفيوهم يزدادون جرأةً كل يوم طالما لم يعتقلهم أحد ولا بوادر لإصلاحات قانونية تدينهم وتقتص منهم ، وتلك مؤسساتهم الاعلامية من صحف وقنوات إذاعية وتلفزيونية قائمة لم تمسسها يد الثورة ، فلتنطلق تنديداً بها وغزلاً في عهد الفساد والاستهتار والاستبداد ، القناة الوحيدة التي مستها الثورة بإقالة رئيسها ظل جسدها وهيكلها دون مساس مما جعلها منبراً للأعداء العلنيين للثورة ولأكثرهم خطورةً وتأثيرا (مجرد مثال) ..

ومن ناحية أخرى تندلع حرب السلع الأساسية: فللنظام الساقط – كما هو معلوم – دولة موازية لا زال يمسك من خلالها على مفاصل الحياة الاقتصادية والأمنية والعدلية، أركان هذه الدولة الموازية تدير نشاطها الفاسد في إخفاء السلع والمضاربة فيها وخلق حالات بشعة من الندرة ورفع الأسعار بجنون..

من المؤكد أن أي نقد للحكومة الانتقالية ينعش أرباب الفساد والهوس والاستبداد ويكون محل حفاوتهم، ولكننا نحب الثورة ونهفو لتقدمها نحو أهدافها العليا إنجازاً إثر إنجاز، نتطلع بشغف لرؤية وطننا مستقراً يمشي على طريق التنمية والازدهار والديمقراطية، وشعبنا على طريق العافية والاستنارة والاندماج الوطني والعزة؛

نرى في الحالة الراهنة ومجريات الأمور إنهاكاً للآمال واستسلاماً للثقافة التي نشرها الدجالون في وطننا طوال الأعوام الثلاثين الماضية، ولمنهج الاستسهال الذي ساد عندنا منذ الاستقلال، وللتقاطعات السلبية التي أعقبت سقوط النظام الفاشي الفاسد … ونعرف أنه بقدر عظمة الثورة تكون التحديات أمامها وتكون الطوارئ عليها معقدة، وتكون الحوجة ماسة للإعادة والتجويد؛

فهل من عودة جماعية إلى نقطة البداية، نقطة الانطلاق التي تمثلت في اجتماع القوى السياسية وإقرارها “إعلان الحرية والتغيير” وفي زغاريد بنات السودان المجلجلة مبتدأ كل تظاهرة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق