سياسة

عندما لا تفرض الاشتراكية بالقوة … تصير طريقة حياة (2/2)

شوقي بدري

  عندما يقع الانسان تحت رحمة الاطباء من الشرق الاوسط شرق اوروبا والمسلمين من افغان باكستان وبعض الافارقة يكره الانسان الدنيا. لأنهم لا يستطيعون التخلص من عقدة انهم شيء خاص ويحتاجون لممارسة التعالي، وبما انهم لا يستطيعون ممارسة امراضهم على السويديين فيمارسون هذا على الاجانب. ولحسن الحظ يتمتع السودانيون بسمعة رائعة.

احتدم النقاش عن عظم، فيبيولا، وهو العظم الرفيع على طول الساق. واخيرا قرر البروفسر على ارسالي الى اخصائي في الاشعة. كانت سيدة متقدمة في العمر عاملتني كابن عمها الذي اتى لزيارتها. وحتى قبل تعرضي لأشعة كانت تقول لي وهي متأسفة وكأنها السبب في اصابتي عندما كنت العب كره القدم ….. انا متأكدة ان هنالك كسر في الفيبيولا، ولكن الاشعة ستخبرنا بالحقيقة. وضح أن هنالك كسر وقرروا اجراء عملية. اعطوني مطهرات اسفنجة للحمام واشياء كثيرة لاستخدامها قبل الحضور للعملية وخطوات للصوم وما يجب أن امتنع عنه من تدخين شرب قهوة الخ قبل الحضور الخ. قبل الحضور في الصباح للعملية اتصلوا بي ليخبروني أن مجموعة من الاخصائيين قد درسوا صور الاشعة وأن الكسر قد التأم لأنني انتظرت لستة اسابيع، ولا داعي للعملية.

بعد حادثة كسر عظم الساق التوت قدمي وبعد يومين كانت متورمة لدرجة انه عندما اضغط على مكان الورم يأخذ الأمر دقائق لتعود القدم لشكلها الطبيعي. قابلني دكتور شاب طويل القامة بجسم رياضي. ساعدني في نزع الجورب ووضع قدمي على حجرة وبدا في تقليبها والتحسس بتؤدة وطول بال وكأن قدمي عزيز عليه. وافهمني أنه لا يوجد كسر وكل ما احتاجه هو لف القدم بشريط ضاغط لفترة اسبوعين وستعود القدم الى حالتها الطبيعي. وتوجد جوارب في الصيدلية تقوم بهذه المهمة ببساطة.

وكفى الله المؤمنين القتال.

قبل هذه الحادثة شعرت فجأة بالم فظيع قمت بالاتصال بالإسعاف في وقت وجيز حضر الإسعاف ورجلان لطيفان تمكنا بسرعة من التأكيد بأن الالم صادر من تحرك حصوة في الكلية، الا ان الامر في بدايته، ولكن بعد قليل سيكون الالم من القوة لجعلي عندما تتحرك الحصوة وسأتقيأ بدون ارادتي. ووقتها يمكن أن اتصل بالإسعاف الذي سيكون جاهزا لنقلي الى المستشفى. وستقرر المستشفى ما هو الواجب عمله.

في المستشفى وجدت حقيقة ما يعرف بملائكة الرحمة، بشر يحسون بألم المريض وكان الالم في جسمهم، الاهتمام والرحمة. بعد يوم في المستشفى خرجت الحصوة الصغيرة عن طريق الليزر. بعد فترة اعادوني للكشف وكان البروفسر الذي يبدو كرجل خمسيني خجول يشرح لي أن الحصوة قد خرجت وانه لا توجد مضاعفات الخ. حاولت ان اعرف منه ما يجب على ان اقوم به من اكل شرب طريقة حياة، ل اتجنب الالم الفظيع الذي عشته؟ اكتفى البروفسر يقول بخجل، لا أستطيع اجابتك فانا جاهل بهذه الامور انا اخصائي الاشعة. يجب أن تنتظر الاخصائي في مرض الكلى. واعاد اعتذاره وكأنه مدان لي بمال لم يستطع دفعه.

اذكر في الثمانينات أن الاخ ابراهيم مجذوب مالك تعرض لانسداد في القناة اللعابية وكانت تصدر منه اصوات مزعجة كل الوقت وكأنه يريد أن يخرج عظما يسد حلقه. بعد اجراء العملية صار ابراهيم الذي كان مدرسا في المدارس الثانوية واشتهر بالكف الصاموتي كما كان يقول تلميذه الدكتور محمد محجوب عثمان في الصراخ طالبا حضور من يعطيه شربة ماء بدون ان يفكر ان عليه فقط الضغط على زر. اتى رجل ستيني كان مارا يرتدي بنطلونا من الجينز وروب العاملين في الحقل الطبي. سأل ابراهيم عن طلبه ذهب واحضر كوبا العصير. طلب ابراهيم كوبا آخر بطريقة امر عسكري ذهب الرجل واحضر كوبا جديدا، وبدأ في الدردشة مع ابراهيم ثم ذهب وعاد بدفتر وقلم وبدأ في رسم العملية مكان الانسداد في القناة اليسرى وما تم عمله على ما اذكر. وعرفنا انه ولا بد قد اطلع على فايل ابراهيم. ذلك الرجل كان رئيس قسم الجراحة. حاول ابراهيم الاعتذار لأنه لم يعرف انه طبيب الخ. قال الرجل …. انا اعمل هنا وانا أحد العاملين لراحة المرضى وواجبي أن اساعد بكل الطرق وكل الوقت. المشكلة في الدول الشيوعية خاصة خارج الاتحاد السوفيتي كانت الانظمة الشيوعية قد فرضت عليهم بعد الاحتلال الروسي الذي خلف الاحتلال النازي. ولكن في اسكندنافية كان الشعب يركض الى الاشتراكية بدون تكميم الافواه السجون المعتقلات وجهاز قمع عبارة عن دولة خارج الدولة لا يحاسب وحكام يعيشون كأباطرة.

الفنان برانكو المكدوني عاش في السويد لفترة طويلة وهو من مقاطعة ماكدونيا أجرى عملية جراحية في مستشفى المدينة الجامعي صرخ في وجه الطبيب الذي لم يبدي غضبا بل طيب خاطره واعتذر له. وبعد يوم وفي المرور الصباحي اكتشف ان من كان يصرخ في وجهه هو البروفسر. قفز برانكو من السرير وبدأ في الاعتذار، وشرح للبروفسر انه لم يتعرف عليه لأن البروفسور في يوغوسلافيا يكون متبوعا دائما بمجموعة من الناس يضع على صدره كمية من الاقلام الفاخرة. ضحك البروفسر وضحك من كانوا معه.

السيدة افا فيبيرق اشتراكية حقيقية. تعرفت بها عند التحاقها بجامعة لند وكنا وقتها منهمكين في النقاش السياسي محاربة الإمبريالية القيمة الزائدة الثورة المستدامة الفضاء التام عالي الرأسمالية الخ. افا كانت اشتراكية وانسانة تحب الجميع لم تكن توافق على افكاري. عشت معها لأكثر من عقدين لا ازال نادما على انفصالي عنها. لم تكن تعرف، النقة، او الشجار الا انها كانت تغضب عندما اشتري الطماطم في الشتاء لان سعره 8 دولارات للكيلو، ويجب ألا يسمح الانسان لنفسه بالاستمتاع بما لا يستطيع الجميع الحصول عليه.. عندما اشتريت سيارة ضخمة غالية كانت ترفض الجلوس فيها وتصر على اخذ الدراجة طيلة ايام السنة. حتى الاغنياء في السويد لا يشترون السيارات الفاخرة لأنها تضر بالبيئة وتخرج لسانها لأصحاب الدخل البسيط.

افا كانت على رأس المجموعات التي اجبرت الحكومة على منع اعطاء درجات للأطفال الصغار في المدارس، لان هذا يضع اسعارا على النشء وهذا يؤثر على مبدا المساواة.. عندما صارت مدرسة اختارت مدرسة يهرب منها المدرسون لأنها في منطقة كل سكانها من الاجانب. كانت تتصل بالشركات والمنظمات للتبرع لاستئجار مركبة كبيرة استئجار معدات واجرة هوتيل لأخذ طلابها الاجانب للتزحلق في النمسا كما تقوم به اغلب الاسر  السويدية. قامت مع زميلتها بجمع مبلغا محترما لأطفال حي سوويتو المنكوب في جنوب افريقيا. تكفلا بدفع تذاكر سفرهما واقامتهما في جوهانسبرج في جنوب افريقيا في زمن النظام العنصري. هذه التربية الاشتراكية هي التي اخرجت السويد من التخلف الفقر والمرض الى الرفاهية. يمكن قوقلة شوقي بدري، السويد من العبودية الى الرفاهية، حتى بعد الحرب العالمية كان الاجراء في القطاع الزراعي يعيشون كالأرقاء يعطيهم اصحاب الاراض الزراعية من النبلاء مساكن باردة تمثل ارضا خصبة للسل ادمان الخمر والشقاء. لا يستلمون مالا بل تعمل الزوجة والاطفال ورب الاسرة، يأخذون كل شيء من متجر الاقطاعي ويرث الابناء شقاء الوالدين. قامت الاشتراكية بتحريرهم بناء مساكن للعمال واعطاء الجميع فرصة للالتحاق بالجامعات بدعم للطلاب. وهذا ما كان متوفرا في السودان وما اعطى فرصة للكيزان لدخول الجامعات، الا انهم اغلقوا الباب خلفهم.

التربية الاشتراكية جعلت ابنتي فاطمة بدري قبل عشرة سنوات تذهب مع زوجها الشاب الى غانا بعد دفع عشرة ألف دولار لكل واحد منهم والسكن في بيت لرعاية الايتام لمدة 6 أشهر وخدمة الايتام. المنظمات تلزم المشاركين في التكفل بسفرهم واقامتهم، حتى لا يكلفون مالا تحتاجه المنظمات. فاطمة كانت نائب رئيس منظمة أنقذوا الاطفال في مدينتنا وهي في العشرين وكان مسكنها مفتوحا للأطفال، بدون اوراق، وكانت تقوم بتدريسهم في المساء.

يقوم شباب اسكندنافية بتوفير المال وحرمان أنفسهم للذهاب الى افريقيا جنوب امريكا للمساعدة في الحفاظ على البيئة بناء المساكن الخ. ماريا الفنانة والدة ابني الطيب قامت بإرساله وهو في السابعة عشر الى قواتيمالا للمشاركة في بناء المدارس في الاحراش بين ثعابين الأناكوندا العملاقة ونمور الجاقوار. الرحلة كلفت 6 ألف دولار تقاسمتها مع والدتها وشقيقتها. وكان المعسكر يضم شبابا من كندا وامريكا بينهم الاولاد والبنات. انها التربية اللبرالية او الاشتراكية.

الاشتراكية الحقيقية ليست مواكب، مؤتمرات وتشنجات وجلسات مع زجاجات الخمر بملابس رثة وشعر أشعث اغبر. انها طريقة حياة يكتسبها النشأ عن طريق تربية الوالدين المدرسة والمجتمع. يتعلم النشأ احترام العمل الانتاج المسؤولية الامانة الاحساس بألم الآخرين وشقاء وبوس الشعوب الفقيرة. المسؤولة الايطالية التي هاجمت ماكرون رئيس فرنسا قالت له انهم من يفقرون افريقيا لان فرنسا تسيطر على اقتصاد 14 دولة افريقية وحتى عملتهم تطبع في فرنسا وتحمل الختم الفرنسي. فرنسا تستورد اليورانيوم من النيجر عن طريق عمل الاطفال في المناجم و90 % من اهل النيجر لا يعرفون الكهرباء. وصرخت بأعلى صوتها أن بعض الدول الاوربية هي من تفقر افريقيا …. لا تأتي هنا يا ماكرون وتحاضرنا، هذا هو صوت الاشتراكية الحقيقي. هذه هي الأيديولوجية التي تؤمن بحرية الرأي تبادل السلطة المساواة في الاجور للنساء والرجال فرض الضرائب على اصحاب الدخل العالي لدعم المجتمع المدني الذي يسير المجتمع وليس الحكومة. التربية الاشتراكية الحقيقية التي تخرج من رحم ارادة الشعب تجعل من المجتمع المدني والنشاط التطوعي هو الحاكم الفعلي في البلد. نفس مكاتب الدولة المدارس المستشفيات اماكن الترفيه، الملاعب، الحدائق لا تختلف في أصغر الاشياء بين القرية والمدينة. وقد تكون أكثر تنظيما وأجمل شكلا في القرى بسبب احساس الناس بالانتماء والحميمية أكثر من المدن الكبيرة.

التربية الاشتراكية كانت موجودة في طبيعة الشعب السوداني ولم يكن الفساد معروفا وكان الفاسد هو الشاذ الذي يؤكد القاعدة.

الاشتراكية هي من جعلت الحكومة الحالية في السويد تعرف بحكومة النساء فهن المسيطرات على كل الوزارات المهمة. ورئيسة فنلندة الدنمارك النرويج أيسلندا سيدات. واغلبية رؤساء الاحزاب السويدية من النساء أشهرهن الكنقولية الميلاد صابوني التي على مقدرة عالية من المقدرة على الإقحام وكانت وزيرة وهي في العشرينات.

في السبعينات كان مرتب رئيس الوزراء الشخصية الخرافية العالمية اولوف بالما 1500 دولار قبل الضرائب ويسكن في شقة يدفع اجارا عاديا. صديقي، ميللا، اليوغوسلافي الذي كان صاحب محل للسندوتشات يقول مفتخرا لأهله في صربيا ان دخله ثلاثة اضعاف دخل رئيس الوزراء السويدي وهذه حقيقة وكانوا لا يصدقونه. لأن الرئيس، تيتو، الشيوعي والوزراء كانوا يعيشون كالأباطرة.

في التسعينات صار الاشتراكي بيرشون رئيسا للوزراء كان يفصله من مسكني عمارتان مرتبه كان حوالي 8 ألف دولار قبل الضرائب التي هي عالية في السويد لا تقل في العادة عن 35 % لأصحاب الدخل الادنى. بعد فترة من تسلمه لوظيفته قام سكان عمارته بتوقيع عريضة مطالبين بطرده بسبب كثرة الداخلين والخارجين في العمارة. رئيس الوزراء اولستين اتت مظاهرة لمسكنه في السبعينات خرج مناشدا المتظاهرين بسبب سياسة حكومته بسب الطاقة النووية للتظاهر امام مكتبه لأن التظاهر قد يعطي بقية السكان الحق في طرده من السكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق