ثقافة وفن

قلق

للفنان إدوار مونك 1894

ينتمي الفنان إلى المدرسة التعبيرية، وهي أسلوبٌ فنيٌّ يعبّر فيه الفنان عن الاستجابات الذّاتية التي تثير المشاعر والأحداث بِداخله. 

يهدف الفنان إلى المبالغة في التشويه والخيال من خلال عناصر قوية وعنيفة، ويستخدم اللون والخط للتعبير عن مشاعر الخوف والرعب. تُعدُّ التعبيرية من أبرز التيارات الفنية في أواخر القرن التاسع عشر والقرن العشري.

بيّن الفنان إدوارد مونك في هذه اللوحة وجوه البشر القلقين وهم يمشون إلى الأمام وكأنَّ قوى عنصرية مشؤومة تدفعهم، وصوّرها لأوّل مرّة في المساء، في شارع كارل جوهان، ومنظر لمضيق أوسلو كما في لوحة الصرخة في هذه اللوحة يكرّر الفنان العديد من العناصر من لوحة الصرخة، نفس الرصيف، والبحيرة البعيدة، القاربان والكنيسة والهيكل الذي يحد الشاطئ لكنَّه أقل قليلًا من قبل. تحتوي على الألوان القاتمة والدوامات الكثيفة والخطوط التي تحدد وتفصل السماء والأرض والبحر.

مع ذلك، في لوحة الصرخة يتعامل مع الرعب الذي يعيشه الشخص بعزلة تامة. أمّا في هذه اللوحة يصوّر اليأس الجماعي، شعور القلق في هذه اللوحة أكثر استدامة؛ إذ أنَّ اليأس يتحمّله مجموعة بدلًا من الفرد الواحد.

اسم اللوحة: قلق (Anxiety).

تاريخ رسم اللوحة: 1894.

خامتها: زيتي على قماش.

أبعادها: cm 94 x cm 74.

مكان حفظ اللوحة: متحف مونش، أوسلو

اسم الفنان: إدوارد مونك (Edvard Munch).

جنسيته: نرويجي.

تاريخ ميلاده ووفاته: 1863 – 1944.

المدرسة الفنية: التعبيرية

(٭ عن الباحثون السوريون)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق