سياسة

الحزب الجمهوري الاشتراكي 1951 – 1954 “حزب وسط دون مقومات” (3) ..

بقلم: بروفسور/ فدوى عبد الرحمن علي طه/جامعة الخرطوم

وفرت الثورة المصرية في 23 يوليو 1952 فرصة لحزب الأمة والسيد عبد الرحمن لتنفيذ انقلاب كامل على حكومة السودان. فمع اعتراف القادة الجدد بحق الشعب السوداني في الحكم الذاتي وتقرير المصير ، أبدى حزب الأمة استعداده للتفاوض وإبرام اتفاق مع الحكومة المصرية في 29 أكتوبر 1952. وقد أزعج هذا الاتفاق حكومة السودان حيث انحاز حزب الأمة إلى الجانب المصري ضدها. ومشيراً إلى هذه الاتفاقية قال محمد الخليفة شريف ، عضو حزب الأمة ، لروبرتسون لم يكن هذا ليحدث لولا تشجيع البريطانيين لقيام الحزب الجمهوري الاشتراكي، وأن هوكسورث كونه أيرلندياً قد أقام الحزب الجمهوري الاشتراكي من أجل إلحاق الضرر بالبريطانيين. (75)
عزا روبرتسون موقف حزب الأمة والإبرام اللاحق لاتفاقية 12 فبراير 1953 حول الحكم الذاتي وتقرير المسير لإقصائهم لحزب الأمة وذلك بتشجيع قيام الحزب الجمهوري الاشتراكي. وأخبر وكيل حكومة السودان في لندن بعد يوم من توقيع الاتفاقية ” “لكنني بطريقة ما أشعر أنه كان يجب أن أكون قادرًا على منع حدوث ذلك وربما كنت أفضل قبل ثمانية عشر شهرًا لو لم أشجع قيام الحزب الجمهوري الاشتراكي ومقاومة الطموح المهدوي.”(76)
وصف المؤرخ مارتن دالي الوضع بالكامل في كلمات قليلة إذ قالفي أعلى المؤسسة البريطانية ، بالكاد كانت هناك فرحة خفية حول هذا الانقلاب (تشكيل حزب الجمهوري الاشتراكي) ، ولكن ما تم إحرازه بالفعل كان العداء الدائم لـلسيد عبد الرحمن”.(77) ويعتقد المؤرخ قبريال واربورغ أن كبار أعضاء الخدمة السياسية السودانية لم يدركوا عواقب هذه المغامرة، وكان يتوجب عليهم بعد كل هذه السنين فهم أن الطائفة السياسية راسخة ولا تجدي محاولة تقويضها. (78)
نكبت حكومة السودان أيضاً بعدم مباركة السيد علي الميرغني أو تقديمه أي دعم للحزب الجمهوري الاشتراكي، وظل الأمر مجرد أمنيات. فقد فقد السيد علي الثقة بشكل دائم في حكومة السودان منذ حادثة السيف المذكورة سابقًا في هذا البحث. وبقي اعتقاده راسخاً بأن حكومة السودان تعمل على تعزيز مصالح السيد عبد الرحمن المهدي. وكان أول مؤشر لذلك عندما دعم حزب الأشقاء في انتخابات مؤتمر الخريجين لعام 1944.
وعندما أجريت الانتخابات البرلمانية الأولى في أواخر عام 1953م ، كان أقل دعم حصل عليه الحزب الجمهوري الاشتراكي في دارفور ، معقل السيد عبد الرحمن. ولم ترد أنباء عن حملة للحزب في المديريات ذات الأغلبية الختمية مثل كسلا والشمالية والخرطوم. ولم تكن التقارير المنسوبة لأبي رنات دقيقة وهي بأن السيد علي منح الحزب مباركته بقوله أن لا مانع لديه من أن ينضم أتباعه إلى الحزب الجمهوري الاشتراكي وذكره ذلك لمحررصوت السودانجريدة الختمية. وإذا ما سلمنا بصحة ما ذكره أبو رنات فيجب أن يؤخذ في سياق سياسة السيد علي المعروفة بإعلان أنه ليس لديه أي اعتراض على انضمام أتباعه إلى أي حزب يريدون. ومع ذلك ، كان أبو رنات على علم بحقيقة أن السيد علي الميرغني لم يدعم برنامج الحزب الجمهوري الاشتراكي بالكامل ، حيث قال: “ كان هذا كل ما نريده من السيد علي، لأنه إذا قدم لهم أي دعم أقوى ، فقد يخيف أعضاء حزب الأمة الذين نأمل أن نجتذب منهم أعدادًا كبيرة أيضًا “. (79)

ذكر أبو رنات أيضاً الدافع الخفي لحكومة السودان لتشجيع قيام الحزب الجمهوري الاشتراكي وقال إنه وبغض النظر عن إنكار حزب الأمة لمسألة طموحات السيد عبد الرحمن الملوكية فلا أحد يصدقهم حقًا ، وأن هدف المروجين لقيام للحزب هو جذب العناصر المعتدلة من جميع الطرق الصوفية في حزب وسط قوي واحد ، واعتقدوا أنه سيحظى بدعم غالبية السودانيين.(80) كان حزب الأشقاء الداعم للاتحاد مع مصر هو حزب الوسط وهو الحزب الذي رفض جميع دعوات حكومة السودان للمشاركة في مؤسسات الحكم الذاتي. وكتب خضر حمد ، عضو حزب الاتحاديين في مذكراته أن حكومة السودان شكلت الحزب الجمهوري الاشتراكي كبديل لحزب الأشقاء الذي وقف ضد الجمعية التشريعية. (81)
لم يؤيد السيد علي الميرغني الحزب الجمهوري الاشتراكي وتكشف الوثائق البريطانية هذه الحقيقة. وفي اشارة الى دعوة الحكومة المصرية لحزب الأمة في مايو 1952 والتي سبقت الإشارة إليها فقد جاء في موجز الاستخبارات السياسية للسودان أن السيد علي الميرغني هدد بأن أي اتفاق بين المهدي ومصر سيتبعه دعمه الفوري والعلني لبرنامج الحزب الجمهوري الاشتراكي.(82) وأكد الحاكم العام ذلك في مراسلات إلى وزارة الخارجية. (83) وما يهم هنا ولغرض هذا البحث أن تصريحات السيد علي الميرغني تؤكد أنه وحتى يونيو 1952م لم يكن هناك دعم من قبل الختمية للحزب الجمهوري الاشتراكي. كما فقدت حكومة السودان السيطرة على الأوضاع بعد تغير الحكم في مصر في 23 يوليو 1952م. هذا رغم حثها لوزارة الخارجية وبعد أسبوع من وقوع الانقلاب لإجراء الانتخابات في السودان لعزم الختمية على خوضها. (84) كما أقنعت وزارة الخارجية بالموافقة العلنية على قانون الحكم الذاتي قبل زيارة السيد عبد الرحمن المرتقبة إلى بريطانيا. (85) ففي حالة الإدلاء بمثل هذا التصريح بعد هذه الزيارة، فسيشعر السيد علي الميرغني بأن شكوكه في المؤامرات الملكية كانت مبررة، وسيقاطع الختمية الانتخابات. كان هذا تفاؤلاً غير مبرر من قبل حكومة السودان إذ لم تخامر الختمية فكرة خوض تلك الانتخابات.

أطاح انقلاب عسكري في 23 يوليو 1952 بالحكومة المصرية التي وضعت حدًا للنظام الملكي. وقبل استئناف المفاوضات مع بريطانيا بشأن السودان، تواصل قادة الثورة المصرية مع كل من الجبهة الاستقلالية والأحزاب الاتحادية. كما تم توجيه دعوة من الحكومة المصرية إلى الحزب الجمهوري الاشتراكي في 30 سبتمبر 1952. وكان من الصعب على الحزب الجمهوري الاشتراكي رفض دعوة القاهرة ، في الوقت الذي رحب بها الفصيلان المهمان في الحركة الوطنية ، الأحزاب الاستقلالية والأحزاب الاتحادية. وربما شعر هذا الحزب المشكل حديثًا أن قبوله لهذه الدعوة سيزيد من شعبيته ويحرره من الاتهام بأنه صنيعة بريطانية. ومع ذلك ، فإن مزيدًا من العزلة على الحزب نتجت عن تمسكه برأي حكومة السودان بشأن المفاوضات التي أجريت مع الحكومة المصرية ، وتحديداً المسؤوليات الخاصة للحاكم العام تجاه الجنوب ، والانتخابات المباشرة ، ومسألة السودنة. (87)

عارض أعضاء الحزب الجمهوري الاشتراكي الذين تفاوضوا في القاهرة حذف المسؤوليات الخاصة للحاكم العام تجاه الجنوب من قانون الحكم الذاتي. وجادلوا بأن أعضاء الحزب في الجمعية التشريعية اقتنعوا بعد مناقشات مطولة في المجلس بضرورة الحفاظ على هذه المسؤوليات دون المساس بوحدة السودان. وزعم مندوبو الحزب الجمهوري الاشتراكي أن حزبهم ملزم بالإصرار على ضمانات للجنوب، لأنه الحزب الوحيد الذي يمثل فيه جنوب السودان. وأكدوا استحالة إجراء انتخابات مباشرة في جميع أنحاء شمال السودان. (88) أما بالنسبة للسودنة ، فإن الاختلاف بين الجانبين لم يكن من حيث المبدأ نفسه ، ولكن في توقيتها، فقد شعر الحزب الجمهوري الاشتراكي أن التسرع في السودنة ، خاصة في الوظائف الفنية، من شأنه أن يشل الإدارة. (89)

اختلفت اتفاقية 3 نوفمبر 1952 الموقعة مع الحزب الجمهوري الاشتراكي والحكومة المصرية عن تلك المبرمة مع الجبهة الاستقلالية بزعامة حزب الأمة في ثلاث نقاط ؛ فبينما وافقت الجبهة الاستقلالية على حذف الجزء الأساسي الذي يتناول مسؤوليات الحاكم العام تجاه الجنوب من دستور الحكم الذاتي ، وأصر الحزب الجمهوري الاشتراكي على الإبقاء عليها، (90) ووافق على إنشاء لجنة للسودنة لكن رفض تحديد وقت لإنجازها، واكتفى بأن يكون في أسرع وقت ممكن. واختلف الحزب الجمهوري الاشتراكي مع الجبهة الاستقلالية في مسألة الانتخابات المباشرة في شمال السودان، فقد أصرت الجبهة الاستقلالية عليها إصراراً يبدو أن دافعه هو تخوف حزب الأمة من أن يستفيد الحزب الجمهوري الاشتراكي من تأثير زعماء القبائل والبريطانيين بتحقيق نتائج أفضل في انتخابات غير مباشرة. (91) وكما كان الحال مع الجبهة الاستقلالية ، فقد فوض الحزب الجمهوري الاشتراكي الحكومة المصرية بأن تدرج في تعديلاتها المقترحة على دستور الحكم الذاتي النقاط التي تم التوصل إلى اتفاق بشأنها. وتجدر الإشارة هنا إلى أن الحكومة المصرية تجاهلت وجهة نظر الحزب الجمهوري الاشتراكي فيما يتعلق بالجنوب والسودنة والانتخابات المباشرة. وكانت المذكرة المصرية المرسلة إلى الحكومة البريطانية في 2 نوفمبر 1952 مشابهة لاتفاقهم مع الجبهة الاستقلالية. وقد استغلت حكومة السودان هذا لاحقًا لتعقيد المفاوضات الإنجليزيةالمصرية حول السودان ، خاصة وأن التحفظات الثلاثة للحزب الجمهوري الاشتراكي كانت هي القضايا الشائكة. وقد أجبر ذلك الحكومة المصرية على توقيع اتفاقية أخرى مع الأحزاب السياسية السودانية من أجل حرمان الحكومة السودانية من الذريعة التي استخدمتها لعرقلة المفاوضات، وهي الاختلافات في الوثائق الموقعة في القاهرة مع هذه الأطراف. وقد وقع اثنان من الأعضاء المؤسسين للحزب الجمهوري الاشتراكي على الاتفاق المبرم في 10 يناير 1953 بين الحكومة المصرية والأحزاب السياسية السودانية. وأيد الحزب الجمهوري الاشتراكي موقف العضوين.
ولعل أهم جانب في اتفاقية 10 يناير 1953م تعهد الأحزاب السياسية بمقاطعة أي انتخابات تجري بموجب دستور لا يتضمن ما اتفق عليه. كان هذا بالفعل بمثابة خيبة أمل أخرى لحكومة السودان ، التي استمرت في التأكيد على أنه يمكن إقناع حزب الأمة والحزب الجمهوري الاشتراكي بالمشاركة في الانتخابات التي تجرى بشروطها. فقد أكد قادة حزب الأمة وحزب الجمهوري الاشتراكي أن همهم الأساس هو الاستفادة الفورية والكاملة من التنازلات التي قدمتها الحكومة المصرية ، أي الاعتراف بحق الحكم الذاتي وتقرير المصير. وفي لحظة من اليأس ، أخبر روبرتسون وكيل حكومة السودان في لندن ،قبل عشر سنوات ، إذا خرجنا جميعًا ودعمنا السيد عبد الرحمن ، وجعلناه ملكًا ، فربما نكون قد أفلحنا وتركنا نوعًا من الملكية في السودان الذي يحكم نفسه بنفسه ، لكنني ما زلت لا أعتقد أن هذا كان سيكون المسارالصحيح “. (92)
أجريت أول انتخابات برلمانية في نوفمبر 1953. على الرغم من أنه كان من الواضح أن الحزب الجمهوري الاشتراكي سيحصد عددًا قليلاً من المقاعد ، إلا أنه خاض الانتخابات. وبصرف النظر عن الظروف المحيطة بتشكيله التي ناقشناها أعلاه ، لم يكن للحزب دعم طائفي. على الرغم من أنه يمكن القول ، بحسابات بسيطة ، أن الشيوخ يمثلون غالبية كبيرة من السودانيين ، إلا أنه لم يكن لديهم جهاز حزبي ولا برنامج حقيقي. بالإضافة إلى ذلك ، لم يكونوا بعد شخصيات مؤثرة في مناطق يسيطر عليها الأنصار كما في دارفور والختمية كما في شمال وشرق السودان، والتي سيختار الناخب فيها المرشح المدعوم من أحد الطائفتين.(93) وزعم إبراهيم بدري الأمين العام للحزب الجمهوري الاشتراكي أن الحزب يمثل 100% من سكان دارفور بالإضافة إلى %100 في جنوب السودان و 83 % من سكان كردفان.(94) وأثبتت نتائج الانتخابات أن الأمر لم يكن كذلك؛ فقد قام قادة حزب الأمة والحزب الوطني الاتحادي بجولة في دارفور ، واجتذبوا حشود كبيرة. وفاز الحزب الجمهوري الاشتراكي بمقعد واحد فقط في دارفور ولم يفز بمقعد في كردفان.

بالرغم من من ادعاء الحزب الجمهوري الاشتراكي أنه يتحدث نيابة عن الجنوب لكنه لم يفز بمقعد واحد هناك. فقد تسبب الحزب في نفور الجنوبيين مرتين. أولاً لم يدرجوا جنوبياً واحداً في وفدهم إلى القاهرة. ثانياً عندما وقع الأعضاء المؤسسون للحزب اتفاق 10 يناير للأحزاب السياسية مع الصاغ صلاح سالم ، وافقوا على إلغاء مسؤوليات الحاكم العام الخاصة تجاه الجنوب من الدستور. وشكل الجنوبيون حزبا خاصا بهم ، حزب الجنوب ، الذي فاز بسبعة مقاعد في البرلمان ، وفاز الجنوبيون المستقلون ب 18 دائرة انتخابية في الجنوب.
توقعت حكومة السودان أداءً ضعيفاً للحزب الجمهوري الاشتراكي، ففي أوائل عام 1952 ، لم يعتقد روبرتسون أن الحزب الجمهوري الاشتراكي سيحرز تقدماً نظراً لعدم وجود قادة حقيقيين ، ويمكن للسيد عبد الرحمن التأثير على قبيلة البقارة والغرب من خلال تأثيره الديني. ولم يكن لإبراهيم بدري وإبراهيم موسى والبقية مثل هذا التأثير. (95) ومع ذلك ، استخدم روبرتسون الازدواجية في مراسلاته مع لندن. وبينما كان صريحًا مع وكيل حكومة السودان في لندن في نقل الموقف الحقيقي للحزب الجمهوري الاشتراكي، نجده في مكاتباته إلى وزارة الخارجية ، يفيد بأن حزب الوسط الجديد يكتسب قوة ، وقيل إنه أصدر بالفعل 300000 بطاقة عضوية ، ويأمل أن تصل المليون قريبًا، وأن بعض الشيوخ كانوا يأخذون الأمر على محمل الجد ويدعون أفراد القبيلة للتسجيل للحزب. (96)

أملت حكومة السودان في أن يتعاون الحزب الجمهوري الاشتراكي مع الختمية في الانتخابات البرلمانية. وكما هو متوقع ، فقد دعمت طائفة الختمية الحزب الوطني الاتحادي. لا ينبغي أن يكون هذا مفاجأة لحكومة السودان فقد فعلها السيد علي الميرغني قبل ذلك عندما دعم الأحزاب الاتحادية في انتخابات مؤتمر الخريجين لعام 1944. بالإضافة إلى ذلك فقد عرف عن حزب الجبهة الوطنية انتماءاته الختمية وقد اندمج مع الأحزاب الاتحادية الأخرى لتشكيل الحزب الوطني الاتحادي في 2 نوفمبر 1952 لخوض الانتخابات كمعسكر واحد. وكان الحزب الوطني الاتحادي أكثر خبرة سياسيًا من حزب الأمة والحزب الجمهوري الاشتراكي. وكانت حملة حزب الأشقاء ضد البريطانيين ، لا سيما خلال الفترة 1948-52 ، عاملاً مهمًا في شعبيته بين الجماهير خاصة في المدن والمراكز الحضرية. ومع ذلك ، عزا البريطانيون هزيمة حزب الأمة إلى فشلهم في تشكيل كتلة استقلالية مع حزب الجمهوري الاشتراكي.(97) وكان هذا عاملاً ضئيلاً لأن هذا الحزب لم يكن يحظى بشعبية وقد فاز في واقع الأمر بثلاثة مقاعد فقط في البرلمان ، مع 51 مقعدًا للحزب الوطني الاتحادي و 22 مقعدا لحزب الأمة للأمة. فاز الحزب الجمهوري الاشتراكي بثلاث دوائر هي: عبد الحميد موسى مادبو ، دائرة البقارة ، دارفور ، محمد أحمد أبو سن ، دائرة رفاعة ، النيل الأزرق ، يوسف العجب ، دائرة الفونج ، النيل الأزرق. وكافأ الحاكم العام ابراهيم بدري الأمين العام للحزب بتعيينه عضواً في مجلس الشيوخ. ولا عجب أن اختفى الحزب الجمهوري الاشتراكي من الخريطة السياسية للسودان. وانضم اثنان من الثلاثة أعضاء ، مادبو والعجب ، إلى حزب الأمة. وانضم أبو سن الى حزب الشعب الديمقراطي عند تشكيله في منتصف عام 1956م.

نختم بالقول إن حكومة السودان شجعت قيام الحزب الجمهوري الاشتراكي لخدمة أغراض هي جذب الختمية إلى مؤسسات الحكم الذاتي، عزل حزب الأشقاء، . سلب موقع حزب الأمة القوي في الجمعية التشريعية، وتشكيل معارضة ضد تحديد وقت للحكم الذاتي وتقرير المصير وضد طموحات السيد عبد الرحمن الملوكية. ولم يستطع الحزب الجمهوري الاشتراكي الذي ولد كعميل لحكومة السودان تحقيق أي من هذه الأغراض. كما أن تشكيله جاء في وقت غير مناسب ، حيث أنه بحلول عام 1951 ، كان هيكل الأحزاب السياسية قد رسم وتكون ولا يمكن تغييره، وكانت حكومة السودان تكرر في نفس أخطاء عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي بالاعتماد على زعماء القبائل لتشكيل هذا الحزب. كما كانت موجة الأحداث على الصعيدين الوطني والدولي ضد الحكومة ، وقد فات الأوان لتشكيلحزب وسطكما أملت الحكومة. وانقسم ولاء القبائل بين طائفتي الختمية والانصار. وافتقر الحزب الجمهوري الاشتراكي إلى مقومات البقاء: الدعم الطائفي والجهاز الحزبي والدعم المالي. وما تم تحقيقه فعلا بقيام هذا الحزب هو استحكام العداء مع السيد عبد الرحمن المهدي الحليف لحكومة السودان دون كسب ثقة السيد علي الميرغني


75- Robertson, Civil Secretary to Davies, Sudan Agent, London, 13 Feb. 1953, SAD523/7/1

76- Robertson, Civil Secretary to Davies, Sudan Agent, London, 13 Feb. 1953, SAD523/7/1
77- M.W. Daly, Darfur’s Sorrow A History of Destruction and Genocide (Cambridge: Cambridge University Press 2007), p. 17
78- Warburg, Historical Discord in the Nile Valley, p.84
79- District Commissioner, Kutum, to Governor, Darfur, 23 Jan. 1952, SAD 534/11
80- District Commissioner, Kutum, to Governor, Darfur referring to a letter from Judge Abu Rannat, 23 Jan. 1952, SAD 534/11/9
81- خضر حمد، مذكرات خضر حمد، الحركة الوطنية السودانية الاستقلال وما بعده (مكتبة الشرق والغرب، الشارقة 1980) ص 168.
82- Sudan Political Intelligence Summary, May-June 1952, PRO F0371/9684
83- Governor-General to the Foreign Office, 9 June 1952, PRO FO 371/96906
84- Governor-General to Foreign Office, 31 July 1952 July, PRO FO 371/96908
85- استخدمت مداولات لجنة تعديل الدستور في وضع مسودة دستور الحكم الذاتي التي أجازتها الجمعية التشريعية في أبريل 1952م ورفعها الحاكم العام إلى دولتي الحكم الثنائي في مايو 1952م.
86- Governor-General, Khartoum, to Foreign Office, 21 Sept. 1952. PRO FO 371
87- For details about the negotiations between the SRP and the Egyptian government see: F. Taha, ‘The Sudanese Factor in the 1952-53 Anglo-Egyptian Negotiations’, Middle Eastern Studies, Vol.44, No.4 (July 2008), pp.603-31
88- Sudan Political Intelligence Summary, Oct.-Nov. 1952, PRO FO 371/96948. Also Agreement between the Socialist Republican Party and the Egyptian Government, 3 Nov. 1952, PRO FO 371/ 96912
89- Sudan Political Intelligence Summary, Oct.-Nov. 1952, PRO FO 371/96912
90- Agreement between the Socialist Republican Party and the Egyptian Government, 3 Nov. 1952, PRO FO 371/96912.
91- Report of a meeting between the Secretary of State and S.A.R. al-Mahdi, 10 Oct. 1952, PRO FO 371/ 9691020 Feb. 1953,
92- Davies, Sudan Agent, London, to Robertson, Civil Secretary, Sudan Government, 20 Feb. 1953, SAD 523/7/19
93- Daly, Imperial Sudan, p.288.
94- Ibrahim Bedri, ‘The Socialist Republican Party’, n.d., SAD 534/11.
95- Robertson, Civil Secretary to Davies, Sudan Agent, London, 16 March 1952, SAD 523/2/15
96- Robertson, Civil Secretary, Sudan Government, to Allen, Foreign Office, 10 Oct. 1952, SAD
97- The Sudan: Conversation with SAR, 2 Dec. 1953, PRO FO 371/102760.

drfadwa@hotmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق