سياسة

خارج المتاهة

"الجنجويد" ... خازوق الإسلامويين الأكبر

محمد عتيق

الانقلابات العسكرية التي حكمت السودان لم تتوقف سوءاتُها عند تعطيل الحياة السياسية المدنية (الحزبية والنقابية) ومصادرة الحريات وحُكْم البلاد والعباد بالحديد والنار … إلى آخر جرائم الأنظمة الدكتاتورية ، وإنما ، وبعد أن صادرت الحرية التي يتنفسها ألإنسان ، وعند مغادرتها الحكم ، تركت “خازوقاً” كبيراً في جسد الشعب والوطن ..

– الانقلاب الأول (١٩٦٤/١٩٥٨) ؛ صحيح أن السياسيين الذين تصدُّوا للحكم في ظل الديمقراطية الأولى كانوا قد انشغلوا عن عهودهم لأبناء الجنوب بالحكم الذاتي وانحصرت اهتماماتهم ونشاطاتهم في التنافس على كراسي الحكم ومواقع السلطة ، أما حكومة عبود (الانقلاب العسكري الأول) فقد لجأت إلى استعمال القوة لإخضاع الجنوب السوداني ، “أسلمة وتعريب” الجنوب بالقوة العسكرية ، تحولت القضية من مجرد مطالب تنموية وتأكيد للتمايز  إلى مواجهات عسكرية دامية – ذات أبعاد قومية ودينية – كانت نتيجتها بعد خمسين عاماً في يناير ٢٠١١ .. لن أتحدث عن كارثة حكومة عبود الأخرى في الموافقة على مشروع السد العالي لأنها جريمة مشتركة بين النظامين السوداني والمصري ولأن وادي حلفا لن تعود إلى الأبد ، أي أن الخازوق هنا لن يُخْلَع (وليس الجولان ولا فلسطين) ..

– الانقلاب العسكري الثاني (١٩٨٥/١٩٦٩) ، وبعد أن أكمل التنقُّل بين العقائد والايديولوجيات متخبطاً بين اليمين واليسار ، عَنَتْ لرئيسه جعفر نميري أن يصير إماماً للمؤمنين وحاكماً تحت لواء الشريعة الإسلامية التي طالما تَغَنّت بها الأحزاب التقليدية في مزايداتها مع الإسلامويين في جبهة الميثاق ولم تكن لتجْرُوء على إعلانها كما فعل نميري في سبتمبر ١٩٨٣ ، وحتى العهد الديمقراطي التالي لم يفلح في إلغائها رغم أن ذلك كان جزءً من البرنامج الانتخابي لحزب الأمة ، ودونما استرسال في تحليل أسباب ذلك العجز نقول أن “خازوق” جعفر نميري قد ساهم في أن يتحول إسلام أهل السودان الصوفي المتسامح إلى عقيدة شائهة تستمد نفوذها في المجتمع من قشور مظهرية متشددة وخوارق كاذبة في ظل الانقلاب العسكري الثالث الذي جاء بالاسلامويين حكاماً على البلاد ..

– الانقلاب العسكري الدكتاتوري الثالث (٢٠١٩/١٩٨٩) : وهو النظام ألذي أوصل كل أزمةٍ إلى منتهاها وكلَّ تراجعٍ إلى إنهيار كامل ، دمَّرَ كل شيءٍ ورهن البلاد .. كان قد أسس مليشيا لمحاربة أهالي دارفور عُرِفت على نطاق العالم كله بإسم “الجنجويد” .. في أيامه الأخيرة استدعاها الدكتاتور البائس إلى العاصمة ليتخذها ساتراً وحامياً عندما ضعُفت ثقته في أجهزته النظامية والسياسية الأخرى ، وأصبح أسمها :قوات الدعم السريع..

الآن ، وفي ظل الثورة وفترتها الانتقالية ، هذه المليشيا القبلية والعِرقيّة الأساس والعائلية القيادة ، تتوسَّع نوعياً بتأسيس وحدات عسكرية متخصصة كالطيران والمدفعية…الخ ، واجتماعياً : بالتمدُّد وسط أقاليم وقبائل السودان المختلفة عن طريق التجنيد والاستقطاب إلى صفوفها من بين أبناء تلك الأقاليم والقبائل إضافةً إلى شيوخ الطرق الصوفية ورموز الإدارة الأهلية (وهداياه المادية والعينية دايماً في المقدمة)، فحققت لنفسها وجوداً كثيفاً وفاعلاً في بقاع الوطن المختلفة خاصةً في الملتهبة منها .. ومهنياً : استطاعت أن تجذب عدداً مقدّراً من المهنيين من خلفيات مختلفة واتخذت منهم مستشارين وموظفين كبار ، إضافةً إلى أن علاقتها برئيس النظام الساقط وقياداته العسكرية والأمنية أتاحت لها جذب مجموعات واعداد كبيرة منها إلى صفوفها في مختلف التخصصات الأمنية والعسكرية .. تساعدها في كل ذلك تلال مالية ضخمة تقف عليها أتاحتها لها سيطرتها (بمعاونة النظام الساقط) على مصادر ومربعات هامة من ثروات البلاد المعدنية دخلت بها في شراكات واستثمارات كبيرة .. هذا إلى جانب أن المجتمع الأوروبي الغربي قد اعتمدها قوةَ صَدٍّ في مواجهة نشاطات الاتجار بالبشر في المنطقة ومحاربة الهجرات غير القانونية من إفريقيا إلى سواحلها مقابل دعم لوجستي ومادي سخيّ ، كما أن “التحالف العربي” يستخدمها في حربها ضد الحوثيين والنفوذ الإيراني الفارسي في اليمن مقابل مرتبات مجزية للأفراد وأموال دوريةٍ لقيادتها … كل ذلك أتاح لها الانفاق ببذخ في شراء الذمم والمواقف ، وتكدست سيارات الدفع الرباعي تحت تصرف رئيسها يوزعها كيفما شاء وأينما لاحت إمكانية إهداءٍ أو شراء..

ويُقال ، يُقال أن قطاعات واسعة من أفرادها ينتمون إلى قبائل عربية في دول افريقية مجاورة لدارفور وأن هؤلاء الأفراد جزء من الجماعات التي تم توطينها في قرىً وبلداتٍ دارفورية في إطار حملة توطين وتمليك للأراضي والحواكير التي تم انتزاعها من أصحابها الأصليين الذين تم حرقهم وتشريد الأحياء منهم بين معسكرات النزوح ومراكز اللجوء …

المصالح الإقليمية والدولية المتقاطعة فوق بلادنا تتيح لقوات الدعم السريع أن تتمدد بل وترجو لها أن تكون بديلاً للقوات المسلحة وأن تسود البلاد عسكرياً وأمنياً وسياسياً :

** القوات المسلحة والنظامية الأخرى أصابها ما أصاب كافة مؤسسات الوطن من فساد وضعف واهتراء مع تشابك وتداخل بينها وبين الدعم السريع هنا وهناك ..

** القوى السياسية ، قديمها وحديثها ، يسارها ويمينها ، وصلت في صراعاتها الذاتية مرحلة الفجور وكسر العظام ، هي نفسها “خوازيق” أخرى ؛ لم يأتنا النظام الاسلاموي الساقط من كوكبٍ آخر ، ولا ظواهر مثل منّي أركو مناوي والتوم هجو ومسارات جوبا من فراغ ، كلها من بين ظهرانينا وصفوفنا ….

ومع ذلك ، لا يأس ، فالشباب الذي أسقط الإسلامويين وبهَرَ الكون سيصعد بثورته ويتقدم بوطنه ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق