سياسة

التطرف والفوضى صناعة اخوانية!!

بثينة تروس 

ان مسرح الفوضى والارباك الذي تشهده الساحة السياسية اليوم، يعود الي  فشل المكون العسكري عن القيام بدوره في حماية هذا البلد  بالتواطؤ والمصالح المشتركة مع فلول الإسلاميين، وبالتقاعس عن  قمع ومحاربة الذين يعرقلون مسيرة اهداف ثورة ديسمبر، بدءا بعدم تمليك المعلومات حول محاولة اغتيال السيد رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك في 10 مارس 2020 وهي تعد اول حادثة  إرهابية من نوعها شهدتها البلاد في تاريخها السياسي، إذ لم يتم استهداف المجرم الاخواني المخلوع عمر البشير رغم أن سجله حافل بالدماء والفساد والعمالة الخارجية.. ثم فجاءة تخرج جماعة تدعي الانتماء لداعش تسمي نفسها (التيار الرسالي للدعوة والاقتتال – ولاية السودان) تقوم بترويع المواطنين في حي جبرة بجنوب الخرطوم وتقتل خمسة وتصيب خمسة اخرين من ضباط جهاز الامن والمخابرات، كما تتبني محاولة اغتيال رئيس الوزراء السابقة! وتتوالى الاخبار بحادثة إرهابية اخري يوم الاثنين 4 أكتوبر تم فيها مقتل أربع من المتطرفين واعتقال اثنين بواسطة القوات المشتركة وبمساعدة الدعم السريع، وقد زار السيد رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان موقع الحادث! 

الشاهد ان انفجار بركان التطرف والعنف في هذا التوقيت، الي الحد الذي تعلن فيه جماعات إرهابية عن نفسها دون وجل، متباهية بانها سودانية المنشأ بأعضاء اجانب، وتقوم بتصفية وقتل رجال الشرطة بالأسلحة والرشاشات، يؤكد على ضلوع الإسلاميين في هذه الفتنة، ويؤكد أن الذي يجري ما هو الا عمل منظم، يساهم فيه المكون العسكري بتواطؤ الجنرال البرهان بدهاء اخواني متقن الحبكة!  وذلك بإسهامه في السيولة الأمنية، وجعل البلاد مسرحاً للفوضى، مجددا رهن قيام المؤسسة العسكرية بواجبها، بوصايته على الثورة وبالحصانة للمكون العسكري، كما كان سابق العهد والا فلا أمان للشعب!  كما رعي البرهان بالصمت الخؤون التمرد القبلي في الشرق الذي اعلى سقف مطالبه بالانفصال واقالة الحكومة!   كما أننا لأول مره نشهد انقلاب عسكري علي شاكلة الاستعراض العسكري، يربت فيه القادة على اكتاف الانقلابيين بلا محاكمات او معلومات كافية حوله صحته من زيفه!!

والمتابع للازمات المتلاحقة التي أعقبت سقوط حكومة الاخوان المسلمين وما تواجهه الحكومة الانتقالية ولجنة تفيك النظام البائد من معارك ومؤامرات!  يدرك ان التآمر الحادث هو تحقيق لما توعد به الإخواني علي عثمان طه، سجين كوبر الان والنائب الأول للمخلوع البشير، حينما قال: (أقول لهم لا تلمزوا قناة،  الان هذا النظام تحميه كتائب ومجموعات هي علي استعداد للتضحية ليس فقط، هي تقف من وراء مؤسسات الدولة نعم، التي هي مطلوب منها ان تقوم بدورها في إدارة الحياة المدنية العادية ، في تيسير دولاب الحياة ولكن هنالك كتائب ظل كاملة يعرفونها واحسن نقول ليهم هي موجودة، تدافع عن هذا النظام اذا ما احتاج الامر لتسيير دولاب العمل،  تقوم بمهام العمل المدني، و تدافع عن هذا النظام اذا ما اقتضي الامر التضحية بالروح).. فيديو قناة سودانية 24   لقاء طاهر التوم 8 يناير 2019..

والاقرار بكتائب الظل ليست بفزاعة لتغبيش الوعي الجمعي، او وسيلة للتغاضي عن إخفاقات الحكومة الانتقالية، ومعايب ومحاصصات قوي الحرية والتغيير، وانعدام الرؤية الواضحة لتحقيق مطالب الثورة، بقدر ما هو واقع بمعرفة سوء جماعة الاخوان المسلمين، وكتائب الظل هي ظلال من مرجعية العنف في فهمهم الديني (أيها الإخوان إنّ الأمّة التي تحسن صناعة الموت وتعرف كيف تموت الموت الشريف يهب لها الله الحياة العزيزة في الدنيا والنعيم الخالد في الآخرة) – رسائل البنّا صفحة ٦

إذن فإن ما يجري في الساحة هو فعل كيدي تراكمي في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، يهدف لعرقلة استكمال هياكل الفترة الانتقالية، وتقويض التحول الديموقراطي.. هو فعل لم يتوقف منذ مظاهرات الزحف الجهادي بقيادة المهووس عبد الحي يوسف وخطب رجال الدين الذين كفروا حمدوك، وملاحقة النساء بالعنف والتحرش، والتصدي لمظاهرات الشباب السلمية بالعصي والضرب، وطمر الدقيق والوقود في باطن الأرض، ونشاط تجارة العملة والسوق الأسود، وظهور العصابات مثل (تسعة طويلة)، وتخريب سكك حديد السودان وخطوط نقل الكهرباء، وقطع طريق التحدي.. ويتجلى الصنيع الاخواني القبيح في اذكاء نيران الفتنة القبلية في مشاكل الكنابي في الجزيرة والولايات الشمالية، وكيف جاز منع خمسين طفل من أطفال كمبو القرية (10) بحلفا الجديدة من المشاركة المدرسية مع رفقائهم الطلبة، (منقول من وسائط التواصل الاجتماعي).. ان التمايز بين الأطفال السودانيين في المدارس هو أبشع صور العنصرية مهما تعددت الأسباب والحجج!  وهو عمل لا يمت لثورة ديسمبر بصلة، بل لا يشبه اخلاق السودانيين في التراحم وحسن الجوار، وقد كنا نستنكره عندما يحدث في بلدان أخرى وبعيدة عنا مثل لبنان.

ان المكون العسكري الاخواني برئاسة البرهان يهمل في حماية هذ البلد عن قصد مبيت لمكايدة المدنيين، مما أثقل كاهل المواطنين الصبارين بالمعاناة المستمرة والضغوط الاقتصادية وتدهور الأحوال الصحية والتعليمية. وقد أكد الشارع للمكون العسكري ان الردة عن الديموقراطية مستحيلة، كما قابل المجتمع الدولي هذه الفوضى بإنذار من دول الترويكا وإلزام الحكومة بتنفيذ المجلس التشريعي، واستكمال محادثات السلام وانه لا سند للانقلابات، ولا مجال لعودة الاخوان المسلمين للمشهد السياسي، بعد ان لقنتهم الثورة درساً في الصمود والتصدي عرى أوهام انهم تنظيم (تحرسه من قبل ومن بعد عناية الله سبحانه وتعالى)!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق