مجتمع

التحية والتهنئة لنساء العالم

آسيا مدني

  بأسره بمناسبة اليوم العالمي الذي يحمل شعار المساواة إعمال حقوق النساء ليتنا أيتها الحبيبات ان ننعم بالمساواة التي كفلها لنا الإسلام وذكرت في القرآن في مواقع كثيرة سورة الأحزاب الآية (٣٥) كانت خير مثال.. وصدق سيد الأنام حين قال (رفقا بالقوارير) وحث الرجال على اكرامهن ان يستوصوا بهن خيرا في حديث آخر (خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهلي ما أكرم النساء الا كريم وما اهانهن الا لئيم) نعم لا يهين النساء الا اراذل القوم وحثالة المجتمع.

الحب والثناء والتحية الغراء لعزيزتي حواء كنداكات بلادي..

هن يخضن غمار حرب ضروسضد الظلم والقهر.. والاستبداد.. وتكميم الافواه.. والتجويع.. والجهل.. والمرض.. والتهميش.. والاغتصاب وكل الممارسات الخاطئة التي تستفز كل حر ابي.. قد ضربن أروع المثل في قوة الارادة التي لا تلينرغم صفة حواء الرقة والوداعة والمرونة والتثنيولكنها لا تنكسر ناضلت جنبا الي جنب مع الرجل. لا يخفيها تهديد ولا وعيد ولا سجن. لا تهاب البمبان ولا الأمنجي الحيوان.  ولا يثنيها من أهدافها وافكارها انسانلأنها معروفه بالمواقف من زمان. ويشهد ببصماتها في تاريخ السودان.

عزيزتي حواء:

لك المودة والمحبة يا مصدر السرور والبهاء.

النساء شقائق الرجال بل هن تاج في رؤوس الأوفياء

ما أجمل الاسم حين يؤنث

سريعا يحمل بين طياته الحنان والنقاء     

تأمل ثورة ديسمبرالمجيدة كم كانت حنينة

عندما تأنثت

اصبحت مترعة بالحب الوفاء

تضمخت حنان،وتوسعت مشاعر

واخضرت واينعت وصارت غّناء.  ورددوا معها شعارات الثورة فصارت واشجي وأجمل النغمات للغناء حتى اطفالنا صاروا يبكون ليخرجوا للمظاهرات في الخفاء.. لأنهم من حواء ام الرجال اخت الرجال الأقوياء.. لأنهم اخوان حواء التي تحمل في حقيبتها منديل مبلل بالخميرة والماءلتكون سندا وعضدا وفكرا ودواء

كل سنة ونساء بلادي

فيقمةالعطاءالتحيةوالتجلةللنساءفيالحقولوالجبالوالوديانوالمنافيوالنازحاتفيالمعسكرات.

التحية لست الشاي وبائعة الكسرة التي عانت من رهق الحياة ومطاردة كلاب الأمن من أجل تربية الصغار وتوفير لقمة العيش الكريمة..

التحية للاتي قبعن في السجون وتعرضن للضرب والاذلال والاغتصاب.. فأقول لهن أنتن الشرف الباذخ ولا ينتقص منكن شيء بل زادكن الله شرف وعزة وخذل المغتصبون بإذن الله..  التحية والاحترام لأم الشهداء الذين قدموا أرواحهم الطاهرة إيمانا بقضية الوطن. ولكل من مات عنها زوجها وترك لها مسؤولية جسيمة.

اليأحبتيواخوتيالرجال

يا من تعرفون قيمة النساء كلنا يد بيد لإقامة العدل والمساواة واعمال حقوق المرأة.

أقولهاصريحةلولاكمأنتمالمثقفونالفاهمونلحقوقالنساءالمُقِّرونبمكانتهاالنساءلما

توشحتحواءرداء

المجدوالسناءوالثناء

ولولاها لما استقام أمر أسرة ولا كان لها بقاء ولا ارتقاء.   كل سنة وأنتن سيدات رائعات قويات رائدات. للذل والهوان والقهر مناهضات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق