سلايدرسياسة

إثيوبيا: احتدام الحرب في تيغراي والسودان يتوقع فرار 200 ألف لاجئ إلى أراضيه

نيروبي ـ الخرطوم «القدس العربي» ووكالات

دعا الاتحاد الأفريقي إلى وقف إطلاق النار في شمال إثيوبيا، حيث ذكرت تقارير أن القوات الاتحادية التي تقاتل السلطات المحلية في إقليم تيغراي سيطرت على مطار، أمس الثلاثاء، بينما استولت القوات المحلية على قاعدة عسكرية للحكومة الاتحادية، وسط أنباء عن تدفق الهاربين من الحرب إلى السودان المجاور.

وحسب «وكالة السودان للأنباء» فقد تدفق 6 آلاف لاجئ إثيوبي إلى الحدود السودانية بسبب الحرب في إقليم تيغراي، وهناك توقعات بوصول 200 ألف آخرين خلال الأيام المقبلة.

وقُتل المئات في ضربات جوية وقتال في الصراع المتصاعد الذي يخشى البعض إمكانية انزلاقه إلى حرب أهلية، في ظل العداء الشديد بين عرق تيغراي وحكومة أبي أحمد المنتمي لعرق أورومو الذي يشكل أغلبية سكان إثيوبيا.

وقالت قناة فانا التلفزيونية إن تشكيلات من قوات تيغراي استسلمت خلال الاستيلاء على مطار حميرا بالقرب من الحدود مع السودان وإريتريا، في حين سيطر الجيش أيضا على طريق يؤدي من البلدة إلى الحدود السودانية.

ونشرت وكالة الأنباء الإثيوبية صورا قالت إنها لجنود اتحاديين تدعمهم قوات من منطقة أمهرة المجاورة في المطار.

لكن مكتب الاتصال التابع للحكومة المحلية قال إن سكان حميرا يحيون حياتهم العادية، وذلك دون أن يعلق على وضع المطار.

وبينت قناة فانا التلفزيونية التابعة للدولة أن هجوم القوات الاتحادية على القوات الموالية لحكومة تيغراي المحلية أدى لمقتل 550 «متطرفا».

وأضافت القناة أن 29 آخرين من أفراد القوات الخاصة في تيغراي والميليشيات استسلموا في المنطقة المضطربة، دون أن تتطرق للقتلى والجرحى في صفوف القوات الاتحادية.

في تصعيد كبير محتمل قال زعيم إقليم تيغراي دبر صيون جبرا ميكائيل إن الحكومة الإريترية برئاسة أسياس أفورقي أرسلت قوات عبر الحدود لمهاجمة القوات المحلية دعما لهجوم القوات الاتحادية الإثيوبي، لكنه لم يقدم دليلا، ونفى وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح محمد ذلك، وقال «لسنا طرفا في الصراع».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق