سياسة

روحاني يتحدث عن أسباب هزيمة ترامب ويلمّح إلى إمكانية التفاوض مع بايدن

أدلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، في كلمة له، اليوم الأربعاء، خلال اجتماع حكومته، بتصريحات عن الانتخابات الأميركية ونتائجها، طغى عليها الفرح لهزيمة الرئيس الأميركي الذي تنتهي ولايته في 20 يناير 2021، دونالد ترامب، وفوز غريمه الديموقراطي جو بايدن فيها، مسمّياً الأسباب التي أدت إلى خسارة ترامب، ملمّحاً في الوقت نفسه إلى أن وصول بايدن إلى السلطة يشكّل فرصة لبلاده، مؤكداً أنها «ستغتنم أي فرصة لأجل المصالح الوطنية وإلغاء العقوبات» الأميركية المفروضة على طهران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عام 2018.

وقال روحاني، وفقاً للتلفزيون الإيراني، إن «سقوط ترامب كان احتقاراً له»، قائلاً إن ذلك حدث «بينما كان يحلم بسقوط نظام الحكم في إيران».

وأضاف روحاني أن ثلاثة أسباب أدت إلى انهزام ترامب في الانتخابات، مشيراً إلى أنها كانت تتمثل بطريقة تعامله مع فيروس كورونا، وإحداث الفوضى في العلاقات الأميركية مع العالم، وتحقير الولايات المتحدة في السياسة الدولية، بحسب قوله.

ولمّح الرئيس الإيراني إلى إمكانية دخول طهران في مفاوضات مع إدارة بايدن، إذ قال: «أينما وجدنا أن الظروف جاهزة لرفع العقوبات سنستغلها. هدفنا إزالة العقوبات، وأينما تكن هناك فرصة فسنغتنمها. لا يحق لأحد أن يهدر الفرص».

وواصل روحاني حديثه في هذا السياق، مؤكداً أن بلاده «ستستفيد من أي فرصة لأجل المصالح الوطنية وإلغاء العقوبات. هذه القضية ليست فئوية وحزبية. وأي خطوة سنقدم عليها سنأخذ فيها إرشادات قائد الثورة بالاعتبار».

ودعا خصومه السياسيين المحافظين إلى «عدم ربط القضايا بالانتخابات» الرئاسية الإيرانية خلال مايو/ أيار 2021، قائلاً إنه «لا مشكلة في العمل الانتخابي، لكن لا ينبغي التضحية بالمصالح الوطنية من أجل الانتخابات».

وفي رسالة أخرى إلى الرئيس الأميركي المقبل، قال الرئيس الإيراني إنه «إذا ما اقتربت أميركا إلى سياستنا، فستظهر ظروف جديدة»، مضيفاً: «إنهم بدأوا العداوة، وعليهم أن يبادروا أولاً لإنهائها».

واستطرد قائلاً: «إننا لم نقطع العلاقة مع أميركا، بل هم قطعوها، ونحن لم نعتدِ على الأراضي الأميركية، بل هم اعتدوا على ترابنا».

(عن العربي الجديد)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق