سياسة

الموردة … الروعة والعظمة

شوقي بدري

هنالك احياء مميزة في كل مدينة كبيرة ولكن هنالك الاحياء الأميز، احدها الموردة في امدرمان.  الارتباط والحب الذي يكنه اهل الموردة لحيهم العريق اصابنا نحن من لم نسكن الموردة بعشق الموردة.  وبالرغم من انني عبسنجي فلقد كنت اقضي الكثير من الوقت في الموردة.  وشاطئ النيل وناس الموردة كانوا المغناطيس الذي يشدني الى الموردة.  يسعدني أن اقرأ كل حرف يكتب عن الموردة ولكن لا اقبل يكون هنالك معلومات غير صحيحة عن الموردة حتى اذا كانت ترفع من شأن الموردة التي لا تحتاج لتغيير الحقائق لرفع شأنها. 

نقرأ في موضوع، على المك في سوق العنقريب في الموردة. … انه كان يجالس الحاجة الجاز تحت شجرة اللبخ ويحتسي القهوة في وسط سوق الموردة ويستمع الى حكاوي الموردة.  لم يكن هنالك سوقا للعنقريب في سوق الموردة.  ولم تكن هنالك شجرة لبخ ضخمة في سوق الموردة اوحتى خارج سوق الموردة.  اشجار اللبخ كانت في اماكن قليلة جدا في امدرمان على عكس الخرطوم.  اشجار اللبخ وجدت في مكان البرلمان عند مدخل كبري الحديد الى الخرطوم الذي بدأ العمل فيه 1924 وانتهى في 1927.  وعرف المكان ببر ابو البتول.  ازيل البيان او الضريح لبناء البرلمان.  تواجد اللبخ بين على شاطئ النيل بين الصهريج ومحطة الترام ومعدية شمبات على شاطئ النيل في، ابروف. وجدت لبخة كبيرة على شارع الموردة شمال سينما الوطنية وامام محطة الترام بالقرب من المحطة الوسطى. 

الحديقة الصغيرة امام مبنى السردارية مجلس القضاء الاوسط، قضاة من الدرجة الثالثة، من اعيان امدرمان، الخزينة والمكاتب لم يكن فيها لبخ بل شجرتان من الجميز.  كان هنالك دغل من اللبخ عند محطة الترام عند المجلس البلدي وكشك الاستاذ فلاح للمطبوعات حيث يلتقي المحامي القاضي ضابط البوليس وناظر المدرسة الثانوية.  والجميز الذي هو نوع من التين البري منتشر في السودان وفي جنوب السودان ويعرفه الدينكا ب، ابيي، مثل بلدة ابيي في جنوب كردفان موطن الدينكا نقوك. 

كنا في فترة ظهور ثمار الجميز الاولى نشن حربا من فريقين ب، النبل، والثمار كرصاص.  حديقة برمبل او الريفيرا اليوم لم يكن بها لبخ بل جميزة كبير واشجار اخرى اللبخ يتعدى على الشجر الآخر لهذا لا يزرع في الجناين الخ.  كما انه يحتاج لرعاية كاملة في فترة غرسه لأنه ليس بشجر صحراوي.  اتى به الانجليز مثل المسكيت اللعين النيم والبان الخ.  عندما كان هكس باشا يتقدم بجيشه الجرار نحو الابيض لاستعادتها من جنود المهدي كان يحمل معه الكثير من الشتول التي احتاجت لكثير من العناية والماء.  كان سيغرسها في عاصمة حكمه الجديد.  غنم جيش المهدي كل شئ من جيش هكس.  كتبت وسألت كثيرا لماذا لم يهتم السودانيون بالشتول وقاموا بغرسها في الابيض او شيكان؟

الشجرة الوحيدة التي توسطت سوق الموردة كانت شجرة دوم ضخمة.  عرفت بدومة برقودي.  برقودي أحد اولاد مسار الاربعة ويسكنون بالقرب من الطاحونة القديمة اقرب الى جامع الادريسي.  اكبر الاولاد كان شمس الدين الذي عمل كترزي افرنجي في الخرطوم.  حسن النمر كان يكبر برقودي الذي يكبر بلالايكا او ابراهيم.  الاربعة من ظرفاء الموردة.  حسن النمر الذي كان بناءا ونقاشا كان قائد مجموعتنا ويكبرنا سنا وهو فردة لاعب الموردة وزميل حسن النمر الجاك الماظ النجار، عم لاعب الموردة في عهدها الذهبي السني الماظ الرحمة للحيين والميتين. 

مجموعتنا كانت تضم الملاكم الرائع والذي اشترك في معسكر الاولمبياد روما في 1960 وهو في السادسة عشر من عمره، عبد المنعم عبد الله حسن عقباوي وحسن اميقو، شرف هرش وفي بعض الاحيان لاعب الفريق القومي الهلال ود الاشول، حسن محمود المغربي شقيق اسطورة الاعلام ليلى المغربي وشقيقاتها الرحمة للجميع.  أن للموردة سحر لا ينتهي.  كنا نطلق صفارة بالفم وكأنها تقول. يا أميقوووو! ويخرج الشخص المطلوب او أحد سكان المنزل ليبلغنا الوصية بمكانه.  او للتجمع بعد نهاية مبارة كرة القدم او الفيلم في السينما. 

الدومة كانت تتوسط سوق الموردة وفي، الفسحة، التي كانت مربطا للحمير ويباع تحتها ال، التمام، الحطب بعض البروش والقفاف الخ.  كان يشاع ان الدومة معمرة جدا وإذا ماتت فستقوم القيامة.  واعطاها البعض صفات خرافية وبسبب الكرانيف اليابسة والتي تتدلى زعموا أن الشياطين يسكنون فيها.  اراد برقودي أن يثبت ان كل هذا كلام فارغ.  تسلق الشجرة سكب الجاز في الاغصان الجافة وأشعل النار مما أحدث هلعا وسط الحمير ومثل خطرا على المعروضات والدكاكين التي تحتها.  ولسوء الحظ اصرت السلطة على تقديم برقودي الى المحكمة وحكم عليه بالسجن.  وبعد الحريق فرهدت الدومة وازادت خضرة.  ولهذا عرفها البعض بدومة برقودي.  ولكن لم تكن هنالك لبخة في زمن البروفسر على المك ولم يكن هنالك سوق عنقريب في الموردة.  اسم اللبخ أطلق على بعض شباب امدرمان ومن تمتع بالقوة مثل فتحي اللبخ شقيق فنان العباسية الزين قبور جارنا المباشر وصديقي الحبيب طيب الله ثراه. 

اللبخ الاصلي تمتع بقوة خيالية وقلب اسود وميل الى الشر.  تسبب في قتل 22 شخصا بين كردفان وامدرمان الكثير من جرائم قتله كانت بسبب حبه للعنف واعوجاج طبيعته.  وكان يقتل الضحية بعد النهب لأنه لضخامة جسمه لا يستطيع الركض السريع.  اوقع به اصدقاءه وشركاءه في الجريمة للتخلص منه.  وبعد الحكم عليه بالإعدام تمكن من الهرب من القطار الا أن اهل العالم السفلي بلغوا عنه وتم شنقه اخيرا. 

نعم كانت هنالك سيدة في الموردة اسمها الجاز، وكانت تعرف كل كبيرة وصغيرة عن الموردة.  اذكر البعض يطلق عليها اسم، ، رويتر،، وكالة الانباء العالمية.

حول الدومة كان دكان السكي سيد السمك، عبد المحمود الطرزي الذي انتقل الي العمارة الحديثة غرب الساحة،  مطعم عبد الواحد الذي كان المطعم الوحيد الذي لا يقدم الفول فقط.  كان يقدم الكثير من الاصناف في الفطور والغداء.  عبد الواحد كان قريب الاستاذ عبد الخالق محجوب عثمان.  لا أدري اذا كان من جهة ابيه الشايقية ام جدته ستونة الدنقلاوية.  والدناقلة والحلفاويون اشتهروا بصناعة الطعام في منازلهم او في الفنادق المطاعم القطارات والبواخر. كان هنالك الشايقي الذي كنا نشتري منه خيوط الرماي وسنارات صيد السمك الخ.  التوأم حسين صاحب الليمون الرائع توأمه حسن كان صاحب كشك الليمون الشهير امام السردارية.  الاخ رحال الجزمجي كان في الركن الشمالي الغربي. 

من غير المعقول ان لا نتطرق للوالد عبد الله احمد والد توأم الروح بله او احمد عبد الله احمد عنوانا للكرم حسن التربية احترام الكبير الوقوف مع المحتاج، حسن الجوار والقناعة.

العم عبد الله احمد من اهلنا الميري في كادوقلي اشتهر بلقب عبد الله مخزنجي، لأنه في بداية حياته كان مخزنجيا.  وهذه مهنة لا يؤتمن عليها الا الامناء ومن حسنت سيرته، اشتهر بالأمانة والاستقامة. صار تاجرا بسمعة مثل الذهب في الموردة ودكانه بالقرب من الدومة.  كان اهل البادية خاصة من الفتيحاب وغرب امبدة واماكن اخرى يقصدونه لأمانته الشديدة والتساهل معهم في البيع وتوفير الدين وعدم التشدد في الدفع.  بله طيب الله ثراه كان يساعد والده في الدكان لأنه الولد والحيد وسط مجموعة من البنات. يتواجد في العصر وفي الاجازة المدرسية مما جعله على صلة بالكثير من اهل البادية واهل الموردة بانت وحى الضباط الخ. 

  ومن المؤكد أن البروفسر على المك الذي كان اديبا منذ فترة الثانوي مثل صنوه ورفيقه الشاعر ابن العباسية صلاح احمد ابراهيم،  قد استفاد من معلومات السيدة الجاز.  على المك وصلاح اشتركا في كتابة كتاب البرجوازية الصغيرة وهما في شرخ الشباب وصلاح نشر قصة قصيرة وهو في السادسة عشر، قبل ديوانيه. … غابة الآبنوس وغضبة الهبباي، لهما الرحمة.  لقد تطرقت في كتاب حكاوي امدرمان للسيدتين الجاز والرخام من مشاهير الموردة. اول مرة اشاهد على المك كان في حوولية شيخ مرسي في حي زريبة الكاشف شارع الركابية الذي يأتي من قلعة صالح جبريل وينتهى في شارع كرري.  كان وقتها نوارة الحي فهو طالب في جامعة الخرطوم.  1956 وكانت الحولية في الشتاء. على المك طيب الله ثراه قد ولد ليكون نجما.  امتلك اخيرا منزلا جميلا بين الموردة والعباسية بالقرب من شارع السيد الفيل.  وهذه منطقة الفن الادب الشعر الرياضة الموسيقى الرقص الخ. 

من الممكن ان بعض العناقريب والبنابر قد بيعت في زريبة الحطب القديمة التي كانت مكان حديقة الموردة الحالية.  ولكن بعد الحريق الهائل الذي قضي على الزريبة نقلت الزريبة لشمال سينما العرضة غرب الخور.  في الزريبة كان يباع الرصاص والمروق الشكاب الجريد السعف القنا العتب من خشب السنط الصلب المستخدم في دعم بناء الشبابيك والابواب الحبال البروش حطب الحريق للمنازل والافران الخ.  كان لاهلنا الرباطاب حضور في زريبة الموردة.  منهم بعض آل شبيكة الحنان.  كما شاركهم آل ابو حوة الذين سكنوا في فريق ريد.  أخبرني قمر الدين ابو حوة انه بدا حيات التجارية بالذهاب الى الجد عبد الكريم بدري الذي تحصل على اذن لقطع اخشاب واحضارها من البردانة في اعالي بحر ازرق موطن خيلانه آل شيقوق ليستخدموا البعض في البناء والبعض تم بيعة لصالح مدرسة الاحفاد.  جدنا الكبير محمد بدري كان كالكثير من الرباطاب والمناصير بسبب فقر بلادهم يعملون في قطع الاخشاب وربطها في طيفان والابحار عليها من الاتبراوي،  النيل الابيض او الازرق.  واخير صارت تأتي بالمراكب الشراعية.  بسبب اصرار قمر ابو حوة وعدم القبول بالرفض في البداية وغضبه الشديد ناداه عبد الكريم بدري طيب خاطره، اعطاه حصة جيدة بالدفع المؤجل وكان وقتها في العشرين من العمر وكانت بداية حياته التجارية.  الموردة كانت، لاتزال وستكون دوما رائعة يسكنها الرائعون. 

في لقاء تلفزيوني رائع قدم مقدم البرنامج والاستاذ الضيف الكثير من المعلومات المفيدة عن مدينة بارا حاضرة قبيلة دار حامد.  وتم ذكر اللبخة الضخمة التي كان تسع لجلوس 2 ألف شخص لأن اللبخ هو أكبر الاشجار حجما في السودان.  وانه قد تم تجهيز جثمان السلطان تيراب سلطان الفور الذي قتل مسموما.  السلطان تيراب حذر السلطان مختار سلطان دارفور وطلب منه في رسائل محفوظة أن يكف عن النهب والتعرض للناس والقوافل الخ.  وأخيرا هاجمة السلطان تيراب بجيش ضخم.  فر السلطان مختار وطاردة تيراب الى امدرمان واشتبك مع الجموعية في معركة كسبها وغنم نحاسهم المنصورة.  وفي الطريق مات في بارا.  التي مات فيها جدنا الباشا ادريس ابتر وهو في طريقه الى مسقط رأسه، مشو، في دار الدناقلة وكان هذا في 1882 كما مذكور في كتاب ابطال السودان للمؤرخ محمد عبد الرحيم جد هاشم بدر الدين. 

موت السلطان تيراب كان قبل 200 سنة.  وقتها لم يكن السودان يعرف اشجار النيم البان اللبخ الخ.  لأن الانجليز من اتو بها في بداية القرن وأن كان الاتراك قد اتو ببعض الاشجار المثمرة، نبات النيلة الخ. اللبخ له ساق واحدة ولكن العرديب او التمر هندي له عدد كبير من السيقان ولا يكف عن النمو والتمدد. شاهدت صورة لشجرة عرديب في المجلات الاوربية وهي تمثل شجرة عرديب قد ابتلعت جرارا معطلا في حرب الجنوب في الثمانينات وفي مناطق البترول.  وكان الجرار يبدو وكأنه ذبابة في قبضة عنكبوت ضخم.  العرديب يمكن أن يسع ظله كمية ضخمة من البشر.  وهو اكبر كثيرا من اللبخ ولا يكف عن التمدد.

اول مصلحة تكونت في السودان كانت مصلحة الغابات.  وحسب الاحصاء القديم فأكثر الاشجار انتشارا في السودان هى الطلح.  ولكن الحاجة لحطب الطلح في العلاج او حفرة الدخان والافران جعل اعداده تتراجع أكثر من الاشجار الاخرى مثل السلم الهشاب السنط المرخة او الدرمان الذي يشبه السلم ومن اعطى اسمه لأمدرمان. 

من المستحيل أن أفكر في السودان امدرمان بدون ان تقفز صورة سوق الموردة امامي. انا مريخابي أحب الهلال واعشق الموردة.  حزنت عندما تعثرت الموردة في نهائي الدوري في بداية الستينات لا ازال أحس بحلاوة فوز الموردة بالدوري عندما رقصت حنان بلو بلو وهي صغيرة على الكونتينر المقلوب عند فوز الموردة.  وحنان ابنة اخت فارس العباسية احمد عبد الفراج قدوم زعلان وخدر كرموش.  قديما قلت. 

لا أستطيع أن اوفي الموردة دينها على.  لقد اعطتني أعظم الذكريات وخيرة الصحاب.  رجعت الى السودان بعد انقطاع لخمسة سنوات لأنني كنت وزير توأم الروح بله في زواجه في نهاية 1974 كانت قد مرت أكثر قليلا من عشرة سنوات منذ أن غادرت السودان والموردة.  وجدت ابن العمة عبد العظيم عابدين وخدة الايمن يحمل بقعة فظيعة وكأن مبردا ضخم قد مر عليها وعند السؤال ردت والدتي. …..ديل ما دقوهم في الموردة لو ما انت كان كتلوهم.  كان عبد العظيم طيب الله ثراه وشقيقي العميد وصديق لهم يعرف بعثمان القون وصديق آخر قد اصطدموا ببعض شباب الموردة عند أحد المطاعم في الليل ويبدوا ان البعض قد تواصل مع ابنة الحان.  وعندما وجد عثمان نفسه تحت وابل من الضربات بدا عثمان بالصراخ يا عميد يا عميد.  فطلب أحد ابناء الموردة بالتوقف عن القتال وقال لهم. … عميد ده بيكون أخو شوقي او قريبه.  كانت قد مرت عشرة سنوات على مغادرتي للموردة ولكن الموردة لم تنساني.  ولم اكن سوي شاب بسيط احب الموردة، انتسب اليها والى اهلها، وتلك عظمة الموردة واهل الموردة، اعطونا دائما اكثر مما نستحق من ود واحترام. 

ما تكسروا

بعد التحية والسلام

والبكاء والحنين واحلى الكلام

وشية الجمر بي طعم الدعاش

والاهل فيهم الرضيع والنزل المعاش

والشوق بحر لا ليه راس ولا قعر.

والناس هناك عزاز

لا بعرفوا غش ولا بطر

ومع الدغش يدق الباب كو كرو،

اقوم احمر لي سيد اللبن

اقول ليه دق براحه يا متخلف يا ما عندك فهم

يضحك ويقول انت الزول الكان بعيد

غايب وما عندوا هم

اقول ليه لبنك يطير. 

يضحك ويقول ما ضقتوا ساكت بالفطير

في الزيفة ديك وين وين تلقاهوا وين

ساخن مقنن بالمنين

في الموردة اطلب صحن فولا كبير

ما فيه غير شمار، 

زيت ويمكن كمان جرجير

احرد اقول.  ليه مكسروا؟‍

ما قلته ليك ما تكسروا؟

الناس تقول سمعناك قلته كسرو

و ده فولا سمح الكسير ما بخسرو

عاوزو حب و ما تهبشو

و احلف ياكلوا معاي و اقول

عشان تاني ما تدخلو

في الناصية تحت الشجرة، راجلا كلس

بطيخوا ينسي الزول فلس

بعد التالتة يقول ماني قاطع ليك خضار

انته زولا ما بحس

بطيخي كلو احمر. 

ادفع للتلاته و أقع فيهم نخر

وسط البهايم اشوف لي جضعا سخي

اتالف واقول ده ما تني؟

يقولوا لا ده جضعا سخي

حتى بعد فتح الخشم اقول تني

يقولوا انته راسك قوي

اكان غلوا ودخلوا الفرن ما بستوي

و الله راسي ما قوي بس بدور أناكف ناساً بتفهمني

اربعين سنه رطانه بعيد من بله توم روحي

و عثمان رفيق دربي وسمي ولدي

عقباوي سندي والطيب ابو شوقى.

افتح عيني اشوف الكمساري يعاين

زي كانو يسال ماك نازل هني؟

اغمض تاني و اقولو…. كو. 

يهزني و يقول هلو

اعاين من الشباك واشوف قضيب السكة الحديد

لكن الارض مغطيها الجليد

اتاري انا حلمان ولسه بعيد من امدرمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق