آراء

ساعة لعقلك

هل ينام البعوض؟

د. علي عفيفي

تكلمنا من قبل عن سلوك النوم في الكائنات المختلفة، وأن النوم ضروري جداً ليحافظ الحيوان على كفاءة وظائفه الحيوية، وهو ما يعوض الأخطار التي قد يسببها النوم لحياة الحيوان. ذكرنا أيضاً أن العديد من الحشرات، مثل ذبابة الفاكهة والنحل والدبابير، تدخل في فترات من “الراحة” شبيهة بالنوم، وأن هذا السلوك يشترك في العديد من الصفات مع سلوك النوم كما نعرفه في الثدييات. ولذلك، فقد سلم العلماء بأن الحشرات تنام بالفعل، حتى أن ذبابة الفاكهة تستخدم حالياً على نطاق واسع كحيوان تجارب لدراسة المركبات الكيميائية والجينات التي تنظم عملية النوم في الإنسان. ولكن يتبقى السؤال الأهم، هل تنام كل الحشرات؟ هل ينام البعوض مثلاً؟

الإجابة على هذا السؤال ليست بنفس السهولة. فالبعوض، على عكس معظم الحشرات، يتغذى على دم الإنسان، وبالتالي فالبعوض يتأثر بصورة كبيرة وينشط في وجود رائحة الإنسان1. ولذلك، فدراسة سلوك مثير للجدل مثل النوم في البعوض، يجب أن يتم دون وجود أي شخص، أو أي رائحة بشرية في الغرفة مما يمثل تحدياً كبيراً للعلماء القائمين بمثل تلك التجارب.

من المعروف أن الأنواع المختلفة من البعوض تنشط في أوقات معينة من اليوم. فبعض الأنواع، مثل البعوض الناقل للحمى الصفراء Aedes aegypti ينشط ويتغذى على الدم خلال النهار، بينما تنشط أنواع أخرى مثل البعوض الناقل للملاريا Anopheles gambiae خلال الليل فقط. هذا النشاط المحدود تقوم بتنظيمه الساعة البيولوجية للبعوض، فقد وجد العلماء أن الجينات المسئولة عن التعرف على رائحة الإنسان في بعوض الملاريا تنشط بصورة كبيرة خلال الليل، مما يؤدي إلى زيادة حساسية مستقبلات الروائح على قرون الاستشعار وبالتالي نشاط ذلك البعوض في البحث عن الإنسان خلال فترة الليل فقط2. هذا الأمر يشير إلى احتمالية نوم البعوض في الفترات التي لا يكون نشطاً فيها، ولكن الدليل الأول على سلوك النوم في البعوض كان اكتشاف اختلافات كبيرة في وضعية وقوف البعوض أثناء فترتي النشاط والراحة، هذه الاختلافات قد تعني أن البعوض يدخل في حالة من النوم أثناء فترات الراحة3. وجد العلماء أيضاً أن عدم حصول البعوض على تلك الفترات من الراحة يؤدي إلى أضرار شبيهة بما يحدث للثدييات عندما لا تحصل على كفايتها من النوم. فالكثير من وظائف البعوض مثل التغذية والتزاوج والمناعة ضد الميكروبات وقدرة البعوض على نقل الأمراض تتأثر سلباً عندما يحرم البعوض من فترات الراحة، مما يشير إلى أن سلوك الراحة هذا قد يكون نوماً بالفعل4. ولكن، حتى الآن، يعتبر الدليل الأكبر على سلوك النوم في البعوض هو أن الكثير من الجينات المسئولة عن تنظيم النوم في ذبابة الفاكهة موجودة أيضاً في البعوض، كما أن هذه الجينات تقوم بتنظيم عملية التحول بين النشاط والراحة (أو ربما النوم) في البعوض4.

ماذا يعني كل ذلك إذن؟ يعني أن البعوض على الأرجح ينام بالفعل، نظراً لوجود صفات مشتركة بين فترات الراحة اليومية في البعوض وسلوك النوم الذي نعرفه. ولكن، هل هذا الأمر مهم بالنسبة لنا؟ هل سنستفيد أي شيء من دراسة سلوك النوم في البعوض؟ الإجابة هي نعم بالتأكيد، فتلك الدراسات قد تفتح الباب لتطوير وسائل فعالة لمكافحة البعوض مثل استهداف الجينات المسئولة عن النوم واضعاف قدرة البعوض على نقل الأمراض. هذا الأمر قد يكون بمثابة كعب أخيل الذي يقربنا من حلم السيطرة على أخطر حيوان على وجه الأرض بلا منازع.

مصادر

• Potter, CJ. Stop the biting: Targeting a mosquito’s sense of smell. Cell 156, 878-881(2014).

• Rund S, Bonar N, Champion M, et al. Daily rhythms in antennal protein and olfactory sensitivity in the malaria mosquito Anopheles gambiae. Scientific Reports 3, 2494 (2013). doi.org/10.1038/srep02494

• Haufe WO. Ethological and statistical aspects of a quantal response in mosquitoes to environmental stimuli. Behaviour 20, 221-241 (1963). 

• Ajayi OM, Eilerts DF, Bailey ST, et al. Do Mosquitoes Sleep? Trends in Parasitology 36, 888-897 (2020).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق